عباس يشترط لتمديد المفاوضات مع إسرائيل

RAMALLAH, WEST BANK - APRIL 22: In this handout photo provided by the Palestinian Press Office (PPO), Palestinian President Mahmoud Abbas speaks during a press meeting on April 22, 2014 in Ramallah, West Bank.
عباس: سيتعين على إسرائيل تحمل عبء حكم الأراضي الفلسطينية إذا انهارت محادثات السلام (غيتي)

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن تمديد المفاوضات مع إسرائيل لمدة ثلاثة أشهر سيتم بعد إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين القدامى، وموافقة إسرائيل على إجراء محادثات حول قضية الحدود.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن عباس قوله إن تمديد المفاوضات يجب أن يستند إلى مبدأين، أحدهما إطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى التي تشمل ثلاثين أسيرا فلسطينيا، بينهم 14 من عرب 48.

وشدد على ضرورة أن يطلق سراح أسرى 48 بدون أي شرط جديد بشأنهم، مثل طردهم أو إبعادهم عن إسرائيل، معتبرا أي خطوة من هذا القبيل خرقا للاتفاق.

أما المبدأ الثاني فقال عباس إنه يتعلق بإجراء محادثات فورية حول قضية الحدود لمدة ثلاثة أشهر، وبتركيز تلك المحادثات حول رسم خط الحدود فقط، مع تجميد كامل للبناء في المستوطنات خلال هذه الفترة.

وعبّر عن رفض الفلسطينيين الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية، وأشار إلى أنه عندما اعترفت الولايات المتحدة بإسرائيل عام 1948 شطب الرئيس الأميركي حينها هاري ترومان من بيان الاعتراف عبارة الدولة اليهودية وكتب مكانها دولة إسرائيل.

‪‬ نتنياهو يرفض طلب الفلسطينيينتجميد الاستيطان في محيط القدس(غيتي)‪‬ نتنياهو يرفض طلب الفلسطينيينتجميد الاستيطان في محيط القدس(غيتي)

رفض إسرائيلي
وقال عباس لصحفيين إسرائيليين زاروا مقره الرئاسي في رام الله "لقد وقعتم على اتفاقيتي سلام مع مصر والأردن ولم تطلبوا منهما الاعتراف بكم كدولة يهودية، وإذا كنتم مصرين على تغيير اسم دولة إسرائيل فإن بإمكانكم القيام بذلك في الأمم المتحدة مثل باقي الدول".

وأضاف أنه سيتعين على إسرائيل تحمل عبء حكم الأراضي الفلسطينية إذا انهارت محادثات السلام بين الجانبين.

وتابع عباس قائلا "إذا توقفت المفاوضات فإن الحكومة الإسرائيلية هي التي ستتحمل مسؤولية الوضع الاقتصادي ودفع رواتب الموظفين والعمال والفلاحين والصحة والتعليم مثلما كانت قبل إنشاء السلطة".

وعبّر عن أمله في أن لا يصل الطرفان إلى هذه المرحلة، مؤكدا أن المفاوضات ليست خيارا وإنما هي الأساس الذي تقوم عليه السلطة الفلسطينية.

وتأتي تصريحات عباس في وقت قالت فيه مصادر إسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يرفض طلب الفلسطينيين تجميد البناء الاستيطاني في محيط القدس.

كما نقلت الإذاعة الإسرائيلية عن وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان قوله "إذا قرر عباس حلّ السلطة الفلسطينية فإن الحكومة الإسرائيلية ستكون مستعدة لذلك"، رافضا ما اعتبرها تهديدات فلسطينية جديدة.

يشار إلى أن المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وصلت إلى طريق مسدود على خلفية رفض تل أبيب الإفراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين، وردت السلطة الفلسطينية على ذلك بإعلان التقدم بطلبات للانضمام إلى 15 منظمة واتفاقية دولية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

التقى الرئيس الفلسطيني مجددا وفدا قياديا إسرائيليا برئاسة مسؤول “لجنة السلام مع العرب في إسرائيل” النائب عن حزب العمل جيليك بار بجانب ثلاثة أعضاء من الكنيست من أحزاب أخرى.

Published On 16/4/2014
الرئيس عباس خلال لقائه النائب في حزب العمل حيليك بار في مقر الرئاسة برام الله 16 نيسان 2014

أعلنت وزارة الخارجية الاتحادية السويسرية اليوم الجمعة أن فلسطين أصبحت عضوا في اتفاقيات جنيف الأربع والبروتوكول الإضافي الأول. واعتبر الرئيس الفلسطيني محمود عباس ذلك “تاريخا جديدا ويوما تاريخيا”.

Published On 11/4/2014
Palestinian President Mahmoud Abbas, right, jointed by Palestinian chief peace negotiator Saeb Erekat, signs an application to the U.N. agencies in the West Bank city of Ramallah, Tuesday, April 1, 2014. In a dramatic move that could derail eight months of U.S. peace efforts, President Abbas resumed a Palestinian bid for further U.N. recognition despite a promise to suspend such efforts during nine months of negotiations with Israel. Abbas signed "State of Palestine" applications for 15 U.N. agencies in a hastily convened ceremony after Israel calls off a promised prisoner release. (AP Photo/Majdi Mohammed)

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون أن الاستيطان الإسرائيلي يشكل العقبة الأساسية أمام الاستمرار في مفاوضات جادة وحقيقية من أجل الوصول إلى سلام دائم.

Published On 10/4/2014
This photograph released by the Delegation of European Union in Egypt shows European Union foreign policy chief Catherine Ashton, left, meeting with Palestinian President Mahmoud Abbas in Cairo, Egypt, Thursday, April 10, 2014.(AP Photo/Pedro Luis Costa Gomes)

شجبت السلطة الفلسطينية قرار الحكومة الإسرائيلية وقف الاتصالات بها. وبينما أبدت واشنطن أسفها للقرار الإسرائيلي، دعت حركة حماس الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى إطلاق العنان للمقاومة الفلسطينية.

Published On 10/4/2014
قرار إسرائيل بوقف الاتصالات مع السلطة الفلسطينية
المزيد من أسرى ورهائن
الأكثر قراءة