النظام يستعيد معلولا ويواصل قصف حلب

سقط قتيل وعدد من الجرحى -بعضهم في حالات حرجة ومعظمهم من الأطفال- في أحدث قصف لقوات النظام السوري على محافظة حلب شمال البلاد الليلة الماضية، في حين استعادت هذه القوات السيطرة على مدينة معلولا وبلدة الصرخة في القلمون بريف دمشق، وقضت على عدد كبير من المسلحين، كما تواصل ملاحقة آخرين، بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وأفاد المركز الإعلامي السوري بأن القصف الأخير لحلب استهدف مدينة مارع في ريف المدينة، ونفذ بصاروخ فراغي.

من جهة أخرى نقل مراسل الجزيرة أن سبعة أشخاص قتلوا في مناطق متفرقة من محافظة حلب نتيجة غارات جوية.

وذكر المراسل أن القصف شمل حي العامرية والمدينة الصناعية في حلب وبلدات دارة عزة وعندان وتل رفعت ومارع في الريف.

ويأتي القصف وسط استمرار المعارك في أحياء الزهراء والراموسة والشيخ سعيد. كما أفاد ناشطون بأن الطيران الحربي قصف مدينة مارع ومحيط سجن حلب المركزي في حلب.

video

استعادة معلولا
يأتي ذلك بينما أعلنت وكالة سانا أن الجيش السوري استعاد السيطرة على مدينة معلولا وبلدة الصرخة في القلمون بريف دمشق.

وقالت الوكالة إن قوات الجيش قضت على عدد كبير ممن وصفتهم بالإرهابيين، وتواصل ملاحقة آخرين في محيط مدينة معلولا.

وقد أعلنت قناة المنار اللبنانية مقتل ثلاثة من أفراد طاقمها خلال تغطيتهم المعارك في معلولا، وقالت إن مراسلها حمزة الحاج حسن، والمصور محمد منتش، والمهندس حليم علوه قتلوا بعد تعرضهم لإطلاق نار في المدينة.

وتأتي سيطرة قوات النظام على معلولا -ذات الأغلبية المسيحية- بعد نحو أربعة أشهر من انسحابها منها ودخول قوات المعارضة إليها، وهو ما أكده الناطق الرسمي باسم المركز الإعلامي في القلمون عامر القلموني للجزيرة. وقد أقرت كتائب المعارضة بانسحابها إثر تعرض البلدة لقصف كثيف بالبراميل المتفجرة.

قصف ومعارك
وفي تطور آخر أفاد اتحاد تنسيقيات الثورة بأن عددا من الأشخاص قتلوا في قصف بقذائف الهاون استهدف أحياء الوحدة والخضر والبيدر بمدينة جرمانا في ريف دمشق الشرقي.

كما أغار الطيران الحربي -وفق المصدر ذاته- على بلدة زملكا ومدينة دوما بالريف الشرقي وحي جوبر شرق العاصمة ومخيم خان الشيح بالريف الغربي، مما خلف عددا من الجرحى ودمارا واسعا في المنازل.

وفي حمص وسط البلاد اندلعت اشتباكات عنيفة بين الثوار وجيش النظام في الجزيرة السابعة بالتزامن مع قصف عنيف يستهدف حي الوعر بالمدينة الليلة الماضية، وفق ما أفادت به شبكة سوريا مباشر.

يأتي ذلك بعد مقتل خمسة أشخاص وإصابة عدد آخر جراء سقوط قذائف هاون على أحياء الغوطة والحمرا. كما سقط أربعة قتلى وأكثر من 40 جريحاً إثر سقوط صاروخ أرض-أرض فجر الاثنين في حي الوعر.

وفي السياق ذاته أفادت شبكة سوريا مباشر بأن قصفا عنيفا بالمدفعية الثقيلة استهدف مدينة تلبيسة وقرية الغنطو ومدينة الرستن بريف حمص.

وفي حمص أيضا قال ناشطون إن سيارة ملغمة انفجرت في حي عكرمة الذي تقطنه أغلبية مؤيدة للنظام السوري.

وأضاف الناشطون أن الانفجار أسفر عن سقوط عدد من الأشخاص بين قتيل وجريح، وأدى إلى دمار وحرائق في المنازل المحيطة. وقد تعرض الحي لعمليات مماثلة أكثر من مرة خلال الأسابيع الماضية.

حالات اختناق
من جانب آخر قال ناشطون إن نحو 25 شخصا أصيبوا بحالات اختناق جراء قصف قرية عطشان في ريف حماة ببراميل متفجرة تحمل مواد سامة.

video

وكانت بلدة التمانعة بريف إدلب ومدينة كفرزيتا في ريف حماة القريبتان من عطشان قد تعرّضتا خلال اليومين الماضيين لقصف مماثل أدى إلى سقوط قتلى ومصابين.

وفي دير الزور استهدف الجيش الحر بقذائف الهاون مطار دير الزور العسكري، كما قصفت قوات النظام حي الحويقة، وشهد حي الراشدية اشتباكات بين الجيش الحر وقوات الأسد وسط قصف مدفعي لهذه القوات على الحي.

من جهة أخرى سقط قتلى وجرحى في اشتباكات بقمة جبل تشالما التي تبعد ثلاثة كيلومترات عن كسب بريف اللاذقية.

كما استهدف الجيش الحر بصاروخ غراد تجمعات لشبيحة النظام في قرية المشيرفة والقرداحة بريف اللاذقية.

وفي درعا قال ناشطون إن قوات المعارضة المسلحة أصبحت تسيطر الآن على نحو 60% من ريف درعا الشرقي بما ذلك مواقع إستراتيجية مهمة كالبوابة الشرقية لمدينة درعا ومربع غرز الأمني، بينما تستمر المعارك على جبهات عدة في المنطقة, حيث تسعى قوات المعارضة للسيطرة على باقي الكتائب والألوية التي تراجعت إليها قوات النظام.

وقد سقط قتلى وجرحى جراء إلقاء الطيران المروحي برميلا متفجرا على مركز صحي في بلدة كحيل بريف درعا الشرقي.

كما استهدف قصف بالمدفعية الثقيلة أحياء طريق السد ومخيم درعا وعلى أحياء درعا البلد، وقصف بالبراميل المتفجرة بلدات النعيمة والغارية الغربية وصيدا والغارية الشرقية بريف المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات