مصر تشيد بقرار السعودية والإخوان تستنكره

الخارجية المصرية عدت القرار دليلا على التنسيق والتضامن بين القاهرة والرياض (رويترز-أرشيف)
الخارجية المصرية عدت القرار دليلا على التنسيق والتضامن بين القاهرة والرياض (رويترز-أرشيف)

أنس زكي-القاهرة

أشادت مصر بقرار السعودية إدراج جماعة الإخوان المسلمين على قائمتها للجماعات الإرهابية، واعتبرت أنه دليل على التنسيق القوي بين البلدين، في حين استغربت جماعة الإخوان القرار وقالت إنه يتناقض مع مسار تاريخ علاقتها مع المملكة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي إن هذا القرار يعكس مدى التنسيق والتضامن بين مصر والسعودية اللتين وصفهما بأنها ركيزتا العمل العربي المشترك.

وعبر عبد العاطي عن تطلعه لأن تحذو بقية الدول العربية حذو السعودية في هذا الصدد، مشيرا إلى أن القرار السعودي جاء عقب إعلان الحكومة المصرية جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، ومطالبة القاهرة جامعة الدول العربية بدعوة أعضائها إلى اعتبار هذه الجماعة إرهابية بموجب الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب الموقع عليها من جانب 17 دولة عربية. 

وأضاف المتحدث أن مصر تتوقع من بقية الدول أن تتحمل مسؤولياتها تجاه محاربة الإرهاب، على حد قوله.

وكانت وزارة الداخلية السعودية أعلنت الجمعة قائمة بالأحزاب والتيارات التي وصفتها بالإرهابية، وتضم القائمة إلى جانب الإخوان المسلمين تنظيم القاعدة وجميع التنظيمات المرتبطة به، وجبهة النصرة، وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، وحزب الله داخل المملكة، وجماعة الحوثيين.

بيان الإخوان
في المقابل، قالت جماعة الإخوان المسلمين إنها تفاجأت من بيان وزارة الداخلية السعودية بإدراج اسمها في قائمة التجمعات الإرهابية.

قال بيان للجماعة إن هذا الموقف الجديد من جانب المملكة يتناقض تماما مع مسار تاريخ علاقتها مع الجماعة منذ عهد الملك المؤسس حتى الآن.

وأضاف البيان أن الجماعة تتعامل مع السلطات السياسية في العالم الإسلامي من منطلقات فكرية واضحة، وكانت علاقة الحركة بالدولة تقوم على أساس النصح والإرشاد.

وشدد على أن الإخوان المسلمين تتبنى قضايا الأمة والأوطان والشعوب، باعتبارها فصيلا وطنيا في كل قُطر توجد فيه، وأنها تتعاون مع جميع أبناء الوطن وتتحالف مع مختلف القوى والشخصيات الوطنية على اختلاف انتماءاتها السياسية والدينية والمذهبية والإثنية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اهتمت عناوين الصحف البريطانية بالشأن المصري، فكتبت إحداها أن قائد الجيش عبد الفتاح السيسي يلمح لترشحه للرئاسة, وقالت أخرى إن المصريين يتعرضون لضغط للتصويت بنعم في الاستفتاء على الدستور، وجماعة الإخوان المسلمين تقاوم الانقلاب العسكري من لندن.

كما جرت العادة في بلد يشهد موجة كبرى من الانقسام السياسي والتخوين المتبادل، تباينت آراء القوى السياسية بمصر إزاء تصريحات الرئيس المؤقت عدلي منصور التي جاء فيها أن المصالحة مع الإخوان المسلمين لم تعد مطروحة أو مقبولة شعبياً، بعد تفشي العنف والتخريب.

وصفت جماعة الإخوان المسلمين بمصر تقرير المجلس القومي لحقوق الإنسان بشأن مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية الذي لقي فيه المئات مصرعهم بأنه “جريمة” جديدة تضاف إلى سجل جرائم الانقلاب العسكري.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة