وثيقة لمخابرات جيش مصر تطلب التعاون مع حماس

حصلت الجزيرة على وثيقة مسربة من إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع موقّعة باسم اللواء محمود حجازي -الذي كان مديرا لها حتى اليوم- تعود إلى أواخر مايو/أيار من العام الماضي قبل انقلاب الثالث من يوليو/تموز 2013.

والوثيقة الموقعة بخط يد اللواء حجازي لا تتضمن أي اتهام لجماعة  الإخوان المسلمين أو حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالإضرار بأمن سيناء.

وهي تدعو إلى تكثيف التواصل مع حماس، ولم تأت الوثيقة الموقعة على ذكر الإخوان المسلمين.

الوثيقة حصلت عليها الجزيرة حصريا، وهي مسربة من إدارة المخابرات الحربية والاستطلاع بشأن مقترحات حول استعادة الأمن وتحقيق التنمية في سيناء مؤرخة بما يسبق الانقلاب بأقل من شهرين.

وتُظهر الوثيقة توصيات واضحة لعلاج بعض جوانب أزمة سيناء تتضمن ضرورة تكثيف قنوات الاتصال مع قيادات حركة حماس حفاظا على الاستقرار الأمني على الحدود مع قطاع غزة.

والوثيقة المكونة من 17 صفحة لم تتضمن أية إشارة لنشاط جماعة الإخوان المسلمين في سيناء وبأي صورة من الصور.

وقد اعتبرت حماس أن الوثيقة تمثل دليلا قاطعا على زيف الادعاءات بتدخلها في سيناء.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اعتبر محللون وسياسيون مصريون إعلان المشير السيسي ترشحه للرئاسة تأكيدا على أن ما حدث بيوليو الماضي كان انقلابا عسكريا، فيما عده آخرون استكمالا لما بدأه السيسي من إنقاذ للدولة المصرية.

27/3/2014

شهدت مدن مصرية مظاهرات ليلية ضد قرار ترشح وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي للرئاسة، ووصف المتظاهرون القرار بأنه تتويج للانقلاب العسكري الذي بدأ بعزل الرئيس المنتخب محمد مرسي.

27/3/2014

أعلن وزير الدفاع المصري المشير عبد الفتاح السيسي مساء الأربعاء استقالته من منصبه وعزمه الترشح للانتخابات الرئاسية، وهي الخطوة التي خلفت ردود فعل متباينة بين مؤيد ومعارض.

27/3/2014

بعد تشديد الحصار عليها، تبدو مدن وقرى سيناء ساحة خراب ودمار، في وقت يطوّق البؤس حياة الناس هناك ويؤجج غضبهم ضد الحكومة التي شنت عليهم حملات أمنية واعتقلت المئات منهم.

27/3/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة