ارتفاع قتلى مواجهات طرابلس شمال لبنان

-
-

ارتفع إلى عشرة عدد قتلى اشتباكات تدور منذ ثلاثة أيام بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن في مدينة طرابلس شمالي البلاد على خلفية الصراع السوري، وفق ما قالت مصادر أمنية وطبية لبنانية.

وقتل شخص برصاص قناص وتوفي أربعة اليوم تأثرا بإصابتهم في الاشتباكات التي بدأت الأسبوع الماضي بين السنة والعلويين في ثاني أكبر مدينة لبنانية.

وأصيب أكثر من خمسين شخصا من بينهم ثمانية جنود لبنانيين في الاشتباكات التي شارك فيها قناصة، واستخدمت فيها القذائف الصاروخية.

وهدأت حدة الاشتباكات اليوم بعد تدخل الجيش، لكن القناصة من الجانبين ظلوا يتبادلون إطلاق النار في شارع سوريا الفاصل بين منطقة باب التبانة المتعاطفة مع المعارضة السورية ومنطقة جبل محسن المؤيدة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وأدت الاشتباكات إلى إصابة حركة السير بالشلل، وتم تعليق الدروس بالمدارس والجامعات والمعاهد.

وتشهد طرابلس بين الحين والآخر اشتباكات بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن راح ضحيتها مئات القتلى والجرحى.

ويشهد لبنان انقساما عميقا بسبب النزاع السوري الذي زاد التوتر الطائفي بين السنة والشيعة. وازدادت حدة هذا الانقسام من جراء مشاركة حزب الله بالمعارك الدائرة في سوريا إلى جانب النظام ضد المعارضة.

وتعرضت معاقل لحزب الله لهجمات دامية عدة بسيارات مفخخة وصواريخ أعلنت مسؤوليتها عنها "مجموعات جهادية سنية".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن الجيش اللبناني أن قوة منه تعرضت لإطلاق نار كثيف من مسلحين أثناء قيامها بنجدة فريق تلفزيوني بمدينة طرابلس. وأوضح أن سبعة من عناصره جرحوا وأنه قام بتعقب المسلحين. كما أفادت المعلومات بإصابة خمسة مسلحين بالاشتباكات كما أصيب 25 مدنيا.

سقط عدد من الجرحى في اشتباكات بين مسلحين ينتمون إلى منطقتي جبل محسن وباب التبانة بمدينة طرابلس شمالي لبنان مساء أمس، كما أصيب ثلاثة أشخاص جراء سقوط ثلاث قذائف مجهولة المصدر فجر اليوم على بلدة رأس بعلبك بالبقاع شرقي البلاد.

تجددت الاشتباكات بين منطقتي التبانة وجبل محسن في مدينة طرابلس بشمال لبنان، وارتفعت وتيرة القنص، مما أدى إلى ارتفاع حصيلة القتلى إلى سبعة وعشرات الجرحى، رغم أن الجيش اللبناني يقوم بالرد بغزارة على مصادر النيران.

أصيب ستة جنود لبنانيين في اشتباك وقع الأربعاء بين قوات الجيش اللبناني ومسلحين مع تجدد أعمال القنص بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن في طرابلس شمالي البلاد، بينما توالت ردود الفعل الدولية المنددة بالتفجير الذي هز الضاحية الجنوبية لبيروت أمس الثلاثاء.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة