المعلم يخضع لعملية جراحية في القلب

وليد المعلم يخضع في بيروت لعلمية جراحة قلب مفتوح
وليد المعلم يخضع في بيروت لعلمية جراحة قلب مفتوح

خضع وزير الخارجية السوري وليد المعلم لعملية جراحية لتوسيع شرايين القلب في مستشفى الجامعة الأميركية بالعاصمة اللبنانية بيروت.

وكان المعلم قد أُدخل مساء الخميس إلى هذا المستشفى إثر ارتفاع في الضغط وضيق في التنفس، دون ذكر تفاصيل أخرى.

وأفاد مراسل الجزيرة في بيروت بأن المعلم (73 عاما) وصل في حدود التاسعة من مساء الخميس إلى مستشفى الجامعة الأميركية وسط حراسة أمنية مشددة. وقال إن المعلم بدا عليه الإجهاد والاضطراب وكان يمشي بخطوات متثاقلة.

وأوضح المراسل أن المعلم خضع بعد دخوله للمستشفى لفحوصات كشفت أنه يعاني من الإجهاد وارتفاع ضغط الدم وضيق في التنفس.

وزار وزير المالية اللبناني علي حسن خليل والسفير السوري ببيروت علي عبد الكريم، المعلم في المستشفى الذي يستقبل عادة المسؤولين السوريين. ولم تدل بيروت أو دمشق أو السفارة السورية في لبنان بأي تفاصيل عن وضع الوزير السوري.

ويتولى المعلم -وهو من كبار شخصيات النظام السوري- منصب وزير الخارجية منذ أبريل/نيسان 2006، بعد أن كان نائبا لوزير الخارجية وسفيرا لسوريا في واشنطن بين عامي 1990 و2000، وذلك بعد أن تدرج في سلم المسؤوليات بالوزارة التي التحق بها في العام 1964 بعد تخرجه من جامعة القاهرة ببكالوريوس اقتصاد.

كما قاد المعلم في يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط الماضيين وفد الحكومة السورية في محادثات جنيف2 مع المعارضة للتوصل إلى حل للنزاع الدامي المستمر في سوريا منذ ثلاث سنوات، إلا أن تلك المفاوضات فشلت في تحقيق أي نتيجة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نُقل وزير الخارجية السوري وليد المعلم إلى المستشفى الأميركي ببيروت مساء أمس الخميس، وقال مراسل الجزيرة إن المعلم يعاني من ضيق في التنفس وارتفاع الضغط.

قالت مصادر أمنية إن وزير داخلية النظام السوري محمد إبراهيم الشعار وصل لبنان اليوم الأربعاء للعلاج بعد أسبوع من هجوم استهدف وزارته في حي كفر سوسة بالعاصمة دمشق، وذلك بعد أن نفى الإعلام الرسمي خبر إصابته.

جرت بمدينة جنيف اليوم مباحثات المبعوث الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي مع وفد النظام بقيادة وزير الخارجية وليد المعلم الذي هدد بالانسحاب إن لم تعقد “جلسات جادة” بحلول الغد، ومن المقرر أن يلتقي الإبراهيمي في وقت لاحق وفد المعارضة.

رفض وزير الخارجية السوري وليد المعلم السبت أن يقرر مستقبل الرئيس بشار الأسد خلال مؤتمر محتمل للسلام قد يعقد بجنيف في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، مؤكدا أن الأسد ينوي الترشح لولاية رئاسية أخرى عام 2014.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة