مراقب إخوان الأردن يستهجن وصم السعودية الجماعة بالإرهاب

محمد النجار-عمان

استهجن المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين بالأردن همام سعيد قرار الرياض وضع جماعة الإخوان المسلمين على قائمة ما يسمى الإرهاب بأنه "خطأ سياسي" وعبر عن استغرابه واستهجانه للقرار الذي قال إنه جاء مخالفا لسياق العلاقات التاريخية بين الجماعة والسعودية.

واعتبر سعيد -في حوار مع الجزيرة نت– أن السبب الوحيد وراء القرار السعودي هو "الأزمة" التي قال إن الانقلاب العسكري في مصر بات يعانيها، وذهب للقول إن من يستحق الوصف بالإرهاب هم قادة الانقلاب في مصر وخاصة وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي.

كما نفى وجود أي دعم من دولة قطر لجماعة الإخوان، معتبرا أن قرار السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائها من الدوحة عائد لوقوف الأخيرة مع خيارات الشعوب لا مع الإخوان.

ووجه مراقب الإخوان انتقادات حادة لقرار قضائي مصري تصنيف حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بأنها إرهابية، واعتبر أنه لا يخدم سوى تل أبيب، واعتبر أن القرار مترابط مع القرار السعودي وهو يجرم الأطراف التي تواجه إسرائيل.

وقال إن "هذه السياسات في السعودية ومصر جاءت في ظل المفاوضات التي تريد إنهاء القضية الفلسطينية، والتسليم بيهودية إسرائيل والتخلي عن القدس والمسجد الأقصى وحق العودة".

وعما إذا كانت القرارات المصرية والسعودية ستؤثر على وضع الجماعة بالأردن الحليف للدولتين، قال سعيد "نحن هنا لم نلمس أي شيء، ولا يوجد عندنا أي هاجس أو تخوف من أي إجراء والسبب أن الإخوان في الأردن حالة وطنية مجتمعية لا يمكن عزلها، ومن يعزلها يعزل نفسه، ولا يمكن إزالة جماعة موجودة في كل بلدة وعشيرة وحي".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أدانت الجماعة الإسلامية في مصر الحكم القضائي الذي صدر الثلاثاء وقضي بحظر أنشطة حركة حماس، واعتبرت أنه يحمل معاني خطيرة تهدد الأمن القومي من ناحية وتعصف بصدقية العدالة في مصر.

أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ما وصفته بإلحاح السفير المصري في رام الله على بعض الفصائل الفلسطينية لاتخاذ موقف ضد الحركة في أعقاب قرار محكمة مصرية بحظر أنشطة حماس بمصر.

أشادت مصر بقرار السعودية إدراج الإخوان المسلمين على قائمتها للجماعات الإرهابية، وعدته دليلا على التنسيق بين البلدين، في حين استغربت الجماعة القرار، وقالت إنه يتناقض مع تاريخ علاقتها مع المملكة.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة