قتلى ومفقودون بغرق مركب صيد جنوب المغرب

عبد الجليل البخاري-الرباط

لقي شخصان على الأقل مصرعهما وفقد عشرة آخرون نتيجة غرق مركب للصيد بمدخل ميناء مدينة الداخلة جنوبي المغرب، في حين تم إنقاذ 18 حسب مندوبية الصيد البحري بالمدينة.

وقالت مصادر محلية إن عدد جثت الضحايا من الصيادين ارتفع إلى ثلاثة، في وقت تتضارب الأنباء بشأن عدد الصيادين الذين كانوا على متن المركب، والذي تقدره تلك المصادر بما بين 30 و35 صيادا كلهم مغاربة.

ووقع الحادث الساعة 4:45 فجرا بتوقيت غرينتش، بعد أن اصطدم مركب الصيد "الطاووس" بباخرة في أعالي البحار متخصصة في صيد الأسماك السطحية وكانت في طريق العودة إلى ميناء الداخلة ويملكها نرويجيون ومغاربة تحمل اسم "مِيدو الداخلة"، وتسبب الاصطدام في انقسام المركب إلى شطرين.

وقد رجحت المصادر المحلية أن يكون الاصطدام قد وقع بسبب صعوبة الرؤية.

وفي المقابل تواصل المصالح المختصة عمليات البحث عن المفقودين بواسطة سفينة إنقاذ، وعلمت الجزيرة نت أن العملية تشارك فيها أيضا طائرة ومروحية للدرك الملكي ووحدة للبحرية الملكية وفرق الوقاية المدنية، إضافة إلى عدد من مراكب الصيد الساحلي والتقليدي بالمنطقة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لقي تسعة مهاجرين على الأقل بينهم امرأة، مصرعهم أمس الخميس وهم يحاولون الدخول بطريقة غير مشروعة سباحة إلى جيب سبتة الإسباني انطلاقا من المغرب، في حين تمكنت قوات خفر السواحل المغربية من إنقاذ حوالي مائة وخمسين مهاجرا آخر.

استدعت وزارة الخارجية والتعاون المغربية السفير الإسباني في الرباط، وطالبته بتقديم كافة المعلومات إثر نشر تسجيل مصور لحادث اصطدام مركب تابع للحرس الإسباني المدني بقارب يحمل مهاجرين مغاربة.

قضى خمسة مهاجرين على الأقل وتم إنقاذ سبعة آخرين -بينهم أربع نساء- بعد غرق قاربهم قبالة شواطئ مدينة الناظور شمال المغرب، وذلك أثناء محاولتهم التسلل إلى الأراضي الإسبانية.

المزيد من حوادث بحرية
الأكثر قراءة