وفد فتح يواصل مشاوراته بغزة من أجل المصالحة

يواصل وفد حركة التحرير الفلسطينية (فتح) زيارته إلى قطاع غزة من أجل بحث فرص تحقيق المصالحة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وذلك في ظل تصعيد إسرائيلي على القطاع حيث أصاب قصف من طائرة إسرائيلية فلسطينيين، أحدهما ناشط في لجان المقاومة الشعبية.

والتقى رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية اليوم الأحد بوفد فتح الذي يقوده عضو اللجنة المركزية نبيل شعث الذي أكد أن هناك قناة اتصال دائمة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وهنية. وأشار شعث في تصريحات صحفية إلى وجود تقدّم في المحادثات الرامية إلى المضي قدما في عملية المصالحة.

وذكر مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح أن الطرفين اتفقا على مواصلة الاجتماعات اليوم وغدا بهدف تنفيذ الاتفاقيات الموقعة في وقت سابق بين الطرفين من أجل المصالحة.

من جانب آخر اتهم شعث العضوَ المفصول من حركة فتح محمد دحلان بالعمل على شق وحدة الحركة، وقال إن دحلان -الذي أقرت فتح في وقت سابق فصله من صفوفها والمقيم حاليا في الإمارات العربية المتحدة- يعمل على شق وحدة الحركة.

وذكر مراسل الجزيرة أن تصريحات شعث تبرز حالة الاستقطاب الحادة التي تعيشها حركة فتح بين تيار اللجنة المركزية الذي يقوده عباس والتيار الذي يقوده دحلان.

وكان وفد من اللجنة المركزية لحركة فتح يضم نبيل شعت، وجمال محيسن، وصخر بسيسو، ومحمد المدني، وصل أمس الأول الجمعة إلى غزة عبر معبر بيت حانون (إيريز).

هجوم إسرائيلي
من جانب آخر أصيب فلسطينيان في غارة شنتها طائرة إسرائيلية على منطقة دير البلح وسط القطاع، وقال الناطق باسم وزارة الصحة بغزة أشرف القدرة إن طائرة إسرائيلية استهدفت دراجة نارية في دير البلح مما تسبب في إصابة سائقها بجروح خطيرة، في حين أصيب أحد المارة بجروح متوسطة.

وأعلنت إسرائيل أنها استهدفت عبد الله الخريطي الناشط في لجان المقاومة الشعبية بغزة، وقال الجيش الإسرائيلي في بيان إن الناشط المستهدف "ضالع في عدد من عمليات إطلاق صواريخ على إسرائيل"، وأوضحت أن 33 صاروخا أطلقت على إسرائيل منذ بداية العام الحالي. ونقلت رويترز عن مسؤولين في مستشفى بغزة قولهم إن الخريطي في حالة خطيرة.

وتوعدت ألوية الناصر صلاح الدين لواء التوحيد -الجناح العسكري للجان المقاومة- بالثأر من العملية التي استهدفت الخريطي الذي يعد أحد قادتها، وقالت إن "العدو سيدفع ثمن جرائمه بحق أبناء شعبنا واستهداف مجاهدي ألوية الناصر.. لن ندع هذه الجريمة تمر دون عقاب".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أوفد مستشاره الخاص للشؤون السياسية المحامي يتسحاق مولخو للقاء محمد دحلان القيادي السابق بحركة (فتح) الفلسطينية، واللاجئ حاليا في دولة الإمارات بعد اتهامه بمحاولة الانقلاب على الرئيس الفلسطيني محمود عباس وسلطته نهاية 2010.

كشف ناصر الدين الشاعر نائب رئيس الوزراء الفلسطيني السابق النقاب عن لقاء جمعه بالرئيس محمود عباس السبت، في خطوة جديدة وجدية لدعم المصالحة الفلسطينية وبحث كافة السبل لإنهاء الانقسام.

أصيب سبعة فلسطينيين -بينهم أطفال- فجر اليوم في غارات إسرائيلية على قطاع غزة بحجة الرد على إطلاق صاروخ من داخل القطاع, وقال مراسل الجزيرة إن الغارات تأتي وفقا لسياسة إسرائيلية تقضي بالتصعيد عسكريا ردا على أي هجمات صاروخية من غزة.

يبدو أن حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) تتمهل في ردها على خطوات حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الأخيرة نحو المصالحة والبناء عليها، حتى أنها لم تقابلها بأي إشارات تصالحية كما يرى مراقبون في قطاع غزة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة