معارك بين الحوثيين وقبائل وهادي يهدد بالتدخل

قال مصدر قبلي في أرحب شمال العاصمة اليمنية صنعاء إن المواجهات المسلحة تجددت بين الحوثيين ورجال قبيلة أرحب في جبل الشبكة وعزان ومواقع أخرى، عقب خرق مسلحي جماعة الحوثي اتفاق وقف إطلاق النار. 

وفي اتصال مع الجزيرة أكد المصدر أن الحوثيين أطلقوا النار على مواقع قبيلة أرحب وبشكل كثيف، الأمر الذي دفع مسلحي القبائل للرد على مصادر النيران. 

وأكد المصدر أن الحوثيين موّهوا على لجنة الوساطة بسحب العناصر المسلحة من جميع النقاط التي كانوا يتمركزون فيها، وبعد مغادرة اللجنة عادوا إلى مواقعهم.

وقالت مصادرللجزيرة إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أبلغ الحوثيين عبر رسالة أن الدولة ستتدخل إذا ما واصلوا تقدمهم بعد منطقة حوث في محافظة عمران شمال العاصمة صنعاء.

مسلحون من قبائل حاشد في محافظة عمران حيث دارت معارك مع الحوثيين (الفرنسية)

اتفاق
من جهة أخرى كانت قبائل "حاشد" والحوثيون قد توصلوا الثلاثاء بوساطة رئاسية إلى اتفاق ينص على وقف إطلاق النار وسحب مسلحيهم من مناطق الاشتباك في محافظة عمران شمال صنعاء، على أن ينتشر فيها الجيش.

وتوسط في الاتفاق رئيس أمانة (بلدية) العاصمة صنعاء بتكليف من الرئيس عبد ربه منصور هادي. وجاء الاتفاق بعد انهيار هدنة سابقة كان يفترض أن تسري بدءا من صباح الاثنين.

وأعقبت الهدنة السابقة معاركَ اندلعت نهاية الأسبوع الماضي, وأفضت إلى سيطرة مسلحي الحوثيين على منطقتي حوث وبيت الخمري, وهما من معاقل قبائل حاشد إحدى أكبر قبائل اليمن.

وقتل ما لا يقل عن ستين مسلحا من الطرفين في تلك المعارك, بينما اضطر مئات المدنيين للنزوح عن ديارهم إلى مناطق أكثر أمنا.

وتأتي الهدنة المعلنة في محافظة عمران بعد أسابيع قليلة من سريان اتفاق لوقف إطلاق النار في منطقة دماج بمحافظة صعدة شمال غربي اليمن بين الحوثيين وقبليين.

جندي يمني أمام مبنى حكومي في عدن(الجزيرة نت-أرشيف)

مقتل جنود
من جهة ثانية أعلن مصدر عسكري يمني أن أربعة جنود قتلوا الأربعاء في كمين نصبه مسلحون واستهدف مركبة عسكرية قرب منشأة بلحاف الغازية الإستراتيجية بمحافظة شبوة الجنوبية.

وقال المصدر إن "مسلحين اعترضوا مركبة عسكرية كانت في طريقها إلى نقطة تفتيش للجيش قرب ميناء بلحاف وأطلقوا النيران عليها مستخدمين الأسلحة الرشاشة، مما أدى إلى مقتل أربعة جنود وجرح ثلاثة آخرين".

في هذه الأثناء ذكر مصدر أمني أن مسلحين اغتالوا قائد الكتيبة الثانية بالأمن المركزي في محافظة عدن جنوبي اليمن.

وقال المصدر إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على قائد الكتيبة الثانية في قوات الأمن الخاصة فادي الجبلي أمام ملعب "22 مايو" في عدن وأردوه قتيلاّ ولاذوا بالفرار، مضيفا أن الكتيبة مكلفة بحراسة الملعب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

توصلت قبائل حاشد اليمنية والحوثيون اليوم بوساطة رئاسية إلى اتفاق ينص على وقف إطلاق النار وسحب مسلحيهم من مناطق الاشتباك بمحافظة عمران، على أن ينتشر فيها الجيش. وجاء الاتفاق بعد انهيار هدنة سابقة كان يفترض أن تسري بدءا من صباح الاثنين.

قال مراسل الجزيرة إن ثلاثة أشخاص أصيبوا نتيجة تفجيرين وقعا وسط العاصمة اليمنية صنعاء في وقت متأخر من مساء أمس الأحد. وأفاد بتشكيل لجنة للوساطة لوقف المواجهات بين آل الأحمر والحوثيين الذين سيطروا على مدينة حوث في محافظة عمران شمالي اليمن.

أكد مصدر قبلي بمحافظة عمران شمالي اليمن أن الاشتباكات بين الحوثيين ومسلحي القبائل توقفت، وأضاف أن الحوثيين بدؤوا مفاوضات مع شيوخ من قبائل حاشد للسماح لهم بالمرور من مناطقهم دون قتال. وكان تجدد المعارك بين الطرفين أدى لمقتل أكثر من عشرة أشخاص.

أفاد مراسل الجزيرة في اليمن بمقتل أكثر من عشرة أشخاص في تجدد المعارك بين الحوثيين ورجال القبائل بمنطقتي حوث وبني صريم بمحافظة عمران شمال صنعاء. ومنع تجدد القتال تنفيذ اتفاق مبدئي لوقف إطلاق النار كان يفترض أن يسري بدءا من صباح الاثنين.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة