البحرين تشدد عقوبة إهانة الملك


أقر ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة قانونا يعاقب من يهينه بطريقة علنية بالسجن لمدة تصل إلى سبع سنوات ودفع غرامة تصل إلى عشرة آلاف دينار بحريني (26500 دولار)، على أن تشدد تلك العقوبة إن كانت الإهانة في حضور الملك.

وقالت وكالة أنباء البحرين أمس الثلاثاء إن "ملك البلاد صادق على التعديلات التي أجراها البرلمان على قانون العقوبات البحريني الصادر في العام 1976 في المادة (214) من القانون".

ونصّ التعديل على أن "يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تتجاوز سبع سنين، وبالغرامة التي لا تقل عن ألف دينار ولا تتجاوز عشرة آلاف دينار بحريني من أهان بإحدى الطرق العلنية ملك مملكة البحرين أو علمها أو شعارها الوطني". وجاء في التعديل أنه "يعد ظرفا مشددا إذا وقعت الجريمة في حضور الملك".

وكانت المادة في النسخة القديمة من القانون تنص على عقوبة السجن في حق من يهين الملك من دون تحديد للمدة. ويقضي القانون الجنائي بأن تتراوح أي عقوبة بالحبس بين عشرة أيام وثلاث سنوات ما لم يحدد غير ذلك.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2012 حكم القضاء البحريني على مدون بالسجن أربعة أشهر وعلى آخر بالسجن لشهر واحد، لإهانة شخص الملك.

تشديد للعقوبات
ونتيجة للاضطرابات المتفرقة التي تشهدها البلاد منذ نحو ثلاث سنوات، شددت السلطات العام الماضي العقوبات بحق مرتكبي أعمال العنف وأدخلت عقوبة الإعدام أو السجن المؤبد في حال سقوط قتلى أو جرحى. كما منعت السلطات التظاهر في المنامة.

وقررت إحدى المحاكم البحرينية أمس الثلاثاء حبس 23 شخصا لمدة خمس سنوات بتهم تتعلق باستخام القنابل الحارقة والمشاركة في مظاهراات غير مرخصة، فيما حكم على آخر بالسجن لثلاث سنوات.

وقتل 89 شخصا على الأقل في البحرين منذ اندلاع الاحتجاجات المطالبة بإصلاحات سياسية في 2011، وفق الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان.

وانتعشت محادثات مصالحة متعثرة بين الأسرة الحاكمة والمعارضة في الآونة الأخيرة بعد تدخل ولي العهد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة.

لكن أزمة الثقة بين المعارضة والسلطة لا تزال قوية، وما زال المحتجون يشتبكون من آن لآخر مع شرطة البحرين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أيدت محكمة الاستئناف البحرينية الاثنين أحكاما بالسجن عشر سنوات بحق ثلاثة متهمين أدينوا بحيازة أسلحة والاعتداء على الشرطة بقرية كرزكان، كما أقرت المحكمة أيضا الحكم الصادر في قضية استئناف عشرة متهمين من أصل 17 أدينوا بالسجن 15 عاماً، في قضية تفجير العكر.

أعربت المعارضة البحرينية عن استعدادها لأي تسوية للأزمة السياسية في البلاد، مؤكدة في بيان أصدرته الجمعة انفتاحها على أي “مخرج حقيقي وجاد”، وذلك عقب يومين من لقاء جمع ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة مع ممثلين لجمعيات سياسية معارضة.

أجرى ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة محادثات الأربعاء مع ممثلي جمعيات سياسية معارضة، في محاولة لإعادة إطلاق الحوار الوطني المعلق منذ الأسبوع الماضي، وإيجاد مخرج من الأزمة السياسية المستمرة منذ ثلاثة أعوام في البلاد.

رحبت منظمة العفو الدولية (أمنستي أنترناشيونال) بقرار كوريا الجنوبية وقف شحنات الغاز المدمع إلى مملكة البحرين، وقالت إن القرار جاء نتيجة إساءة استخدام المنامة للعوامل الكيميائية السامة ضد المتظاهرين السلميين.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة