فتح وحماس تتبادلان الاتهام بتعطيل المصالحة

أعلنت السلطة الفلسطينية اليوم الاثنين أنها تنتظر ردّا مكتوبا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لإنجاز المصالحة الوطنية.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة -في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)- إن السلطة "بانتظار موافقة حماس على تنفيذ اتفاقيْ الدوحة والقاهرة، على أساس حكومة مستقلة تعد للانتخابات خلال الفترة المتفق عليها".

ويأتي هذا الموقف بعد أن أعلن زياد الظاظا نائب رئيس الحكومة المقالة -في تصريحات اليوم لوكالة الرأي المحلية بغزة- أن حماس لا تزال تنتظر ردا من الرئيس حول مسائل الأجهزة الأمنية وسلاح المقاومة، ومصير موظفي غزة التابعين لحماس من أجل تحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام.

وفي السياق، اتهمت حركة التحرير الوطني (فتح) اليوم حماس بخرق التهدئة الإعلامية بين الجانبين والمماطلة في تنفيذ المصالحة، وقالت إن الأخيرة طلبت المزيد من الوقت للرد على مقترحات المصالحة.

ونقلت وكالة يونايتد برس إنترناشونال عن الناطق باسم فتح أحمد عساف قوله -في بيان- إن حماس خرقت التهدئة الإعلامية بعد ساعة واحدة من المبادرة التي أعلنها عضو وفد الشخصيات المستقلة مأمون أبو شهلا، والتي أعلنت فتح التزامها بها.

وكان أبو شهلا التقى رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية أمس الأول وأعلن بعد اللقاء التوصل إلى اتفاق التهدئة الإعلامية، بينما تخلل الاجتماع اتصال هاتفي بين هنية ورئيس وفد فتح لحوار المصالحة عزام الأحمد.

وأضاف عساف "فوجئنا أول أمس وبعد ساعة واحدة من المبادرة بعشرات التصريحات التي خرج بها مسؤولو حماس يمارسون نفس السياسة بالهجوم على الرئيس وحركة فتح والكذب والادعاء على مواقف الرئيس عن تنازلات قدمها في المفاوضات". 

‪أبو زهري: قرار الانتخابات جاء تعزيزا للمشاركة المجتمعية وتهيئة للمصالحة‬ (الجزيرة)

انتخابات الطلاب
ومن جهة أخرى، أعلنت حماس اليوم اتفاقها مع الفصائل الفلسطينية في غزة على إجراء الانتخابات الطلابية في جامعات القطاع.

وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري -في بيان- إنه جرى الاتفاق مع الفصائل عقب اجتماع عقد في غزة، على تكليف سكرتارية الأطر الطلابية للفصائل بإنجاز قانون الانتخابات الطلابية وفق نظام التمثيل النسبي.

وأوضح  أبو زهري أنه تم كذلك الاتفاق على تشكيل لجنة من جميع الكتل النقابية للفصائل للتشاور والتوافق بشأن آليات انتخابات النقابات، وتشكيل لجنة وطنية للإشراف على متابعة الانتخابات الطلابية والنقابية.

واعتبر المتحدث باسم حماس أن هذه الخطوات "تأتي في سياق تعزيز المشاركة المجتمعية، وتهيئة المناخات لتحقيق المصالحة الفلسطينية".

يُشار إلى أن الانتخابات الطلابية والنقابية تعقد في القطاع بشكل متقطع وجزئي منذ بدء الانقسام الفلسطيني الداخلي إثر سيطرة حماس على الأوضاع بالقطاع منذ منتصف عام 2007.

وطالبت الفصائل -خصوصا اليسارية منها- مرارا بإجراء دوري وشامل للانتخابات الطلابية والنقابية لتمهيد الأجواء لتحقيق المصالحة الوطنية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال مسؤول ملف المصالحة الوطنية في حركة التحرير الفلسطينية (فتح) عزام الأحمد إن تحقيق المصالحة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مرهون بموافقتها على موعد إجراء انتخابات عامة جديدة، فيما قدمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مبادرة لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة.

يواصل وفد حركة التحرير الفلسطينية (فتح) زيارته إلى قطاع غزة من أجل بحث فرص تحقيق المصالحة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وذلك في ظل تصعيد إسرائيلي على القطاع حيث أصاب قصف من طائرة إسرائيلية فلسطينيين، أحدهما ناشط في لجان المقاومة الشعبية.

كشف ناصر الدين الشاعر نائب رئيس الوزراء الفلسطيني السابق النقاب عن لقاء جمعه بالرئيس محمود عباس السبت، في خطوة جديدة وجدية لدعم المصالحة الفلسطينية وبحث كافة السبل لإنهاء الانقسام.

قرر رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية الإفراج عن عناصر بفتح، كما أعلن السماح لنواب للحركة بالمجلس التشريعي وكذلك كوادر غادروا القطاع عام 2007 بالعودة باستثناء من لهم ملفات أمام القضاء، موضحا أن هذه القرارات جاءت تمهيدا للمصالحة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة