قتلى بينهم جنود بهجمات واشتباكات بالعراق

سقط عشرات القتلي في العراق أمس الخميس، جلهم لقوا حتفهم جراء سقوط ست قذائف على سوق شعبي في منطقة المسيب التابعة لمدينة الحلة جنوب بغداد، فيما قتل آخرون باشتباكات في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد، ولقي أربعة جنود مصرعهم في تفجير عبوة ناسفة على الطريق السريع شمال مدينة الفلوجة غربي بغداد.

فقد قتل 20 شخصا على الأقل وأصيب نحو 70 آخرين بجروح جراء سقوط ست قذائف على سوق شعبي في منطقة المسيب التابعة لمدينة الحلة عاصمة محافظة بابل.

وقالت مصادر في الشرطة العراقية إن القذائف سقطت في وقت اكتظاظ سوق المسيب (60 كيلومترا جنوب بغداد) بالزبائن، ورفضت المصادر تحديد الجهة التي انطلقت منها الصواريخ، لكنها رجحت ارتفاع عدد الضحايا بسبب إصابة بعضهم بجروح خطرة، فيما أفادت مصادر طبية بأن امرأتين وطفلين في عداد القتلى.

وكانت مدينة الحلة تعرضت الثلاثاء الماضي لتفجيرات عنيفة أسفرت عن مقتل 35 شخصا وجرح 90 آخرين، وسقط هؤلاء في تفجير سبع سيارات بشكل متزامن في عدة مناطق وسط المدينة, وفي بلدات الإسكندرية والمسيب والمحاويل التي تقع إلى الشمال منها.

مقتل جنود
وفي تطورات ميدانية أخرى، قالت مصادر للجزيرة إن أربعة جنود عراقيين قتلوا في تفجير عبوة ناسفة على الطريق السريع شمال مدينة الفلوجة أدى كذلك إلى تدمير عربتهم.

سليمان بيك تعرضت لقصف جوي ومدفعي عنيف في الأيام الماضية (الجزيرة)

من ناحية أخرى حصلت الجزيرة على صور من مجمّع سكني في شمالي الفلوجة بعد تصريحات مسؤولين أمنيين في حكومة المالكي أكدوا فيها سيطرة الجيش عليه.

وتظهر الصور خلو المجمع الذي يضم مباني لكليات تابعة لجامعة الأنبار من أي قوات حكومية.

من جهة أخرى أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل خمسة من عناصر الدولة الإسلامية في العراق والشام إضافة إلى جندي عراقي وإصابة أربعة جنود بجروح في اشتباكات مسلحة في إحدى القرى شرقي بعقوبة (57 كلم شمال شرق بغداد).

وقالت المصادر إن مسلحين من تنظيم الدولة هاجموا نقطة تفتيش للجيش العراقي في قرية العساكر شرقي بعقوبة، مما أسفر عن مقتل جندي وخمسة من عناصر التنظيم وإصابة أربعة من جنود الجيش بجروح خطيرة.

وأضافت أن قوات الأمن طوقت المكان ومنعت الاقتراب منه، فيما قامت سيارات الإسعاف بنقل جثت القتلى إلى دائرة الطب العدلي والمصابين إلى طوارئ مستشفى بعقوبة العام لتلقي العلاج.

وفي تطور آخر، أعلن قائد في الجيش العراقي أمس الخميس عن إتمام "تطهير" بلدة سليمان بيك من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وبسط السيطرة عليها بالكامل.

وقال قائد عمليات دجله الفريق الركن عبد الأمير الزيدي "تم تطهير الناحية من عناصر التنظيم بشكل كامل"، وأضاف "قواتنا الآن تبسط سيطرتها بشكل كامل على الناحية وأحيائها".

وأوضح الزيدي أن القوات العسكرية اشتبكت مساء الخميس مع مسلحي "تنظيم الدولة" فقتلت سبعة منهم واعتقلت 37 آخرين، كما أبطلت مفعول قنابل فى أربعة أدوار سكنية و32 عبوة ناسفة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

سقط عشرات القتلى والجرحى في سلسلة تفجيرات هزت العاصمة العراقية بغداد مساء الاثنين وفي اشتباكات بين القوات النظامية ومسلحين في بلدة سليمان بيك التابعة لقضاء طوزخورماتو شمال بغداد.

قتل نحو 32 عراقيا وجرح عشرات آخرون بتفجيرات جديدة في بغداد والحلة بعد يوم دام قتل فيه نحو عشرين شخصا في تفجيرات متزامنة، بينما وصف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر حكومة نوري المالكي بأنها "طاغوت يضطهد المعارضين من الطوائف كافة".

قتل خمسون عراقيا في تفجيرات ببغداد والحلة, بينما قتل مسلحو العشائر جنودا عراقيين قرب الفلوجة. سياسيا, تراجع نواب التيار الصدري عن الاستقالة بعد دعوة مقتدى الصدر لمشاركة واسعة في الانتخابات المقبلة, وهي الدعوة التي تلت "اعتزاله" السياسة، ووصفه حكومة نوري المالكي بـ"الطاغوت".

تضاربت التصريحات بشأن السيطرة على مدينة سليمان بيك التابعة لمحافظة صلاح الدين شمال العاصمة بغداد بين الجيش العراقي ومسلحي العشائر، فبينما أعلنت الحكومة العراقية طرد المسلحين من المدينة، نفى المسلحون ذلك وأكدوا فرض سيطرتهم "التامة" عليها.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة