قتلى بالبراميل المتفجرة بالزبداني واستهداف حمص


قتل ثلاثة أشخاص وجرح عشرات آخرون جراء قصف بالبراميل المتفجرة استهدف مدينة الزبداني في ريف دمشق، كما أصيب عدد من المدنيين في قصف للطيران الحربي في حمص، بعد اشتباكات عنيفة على أطراف المدينة.

كما استهدف قصف مماثل بالبراميل المحشوة بمادة "تي أن تي" -التي تلقى من الجو دون نظام توجيه يتيح لها إصابة أهداف دقيقة- مدينة داريا بريف دمشق لليوم الرابع على التوالي.

وقصف الطيران الحربي كنائس أثرية في مدينة يبرود وكذلك مدن وبلدات وعربين وخان الشيح وصيدنايا، في حين استهدفت رشاشات ومدافع النظام المتمركزة في برج القاعة مخيم اليرموك بدمشق.

وفي حمص قال ناشطون إن سلاح الجو قصف صباح اليوم بلدة الزارة بالريف الغربي للمدينة مما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين بجروح، فضلا عن تدمير عدد من المنازل، كما استهدف قناصة النظام الجزيرة السابعة في حي الوعر بالمدينة.

ويتزامن القصف مع معارك بين قوات المعارضة وجيش النظام على أطراف مدينة حمص، في محاولة من قوات المعارضة لفك الحصار عن المدينة وبعض القرى المجاورة، وفق ناشطين.

قصف بحلب
وفي مدينة حلب سقط قتلى وجرحى في قصف بالبراميل المتفجرة على حي النيرب، كما استهدف قصف مماثل محيط مدرسة المشاة وحيي الميسر وكرم الطحان بالمدينة.

يأتي ذلك في وقت لا يزال عشرات الجرحى عالقين تحت أنقاض المباني المدمرة إثر قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة حي باب النيرب أمس.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن عدد القتلى جراء القصف -الذي تعرضت له أمس السبت بعض أحياء المدينة بالبراميل المتفجرة- ارتفع إلى 115.

وذكر أن القصف تركز على أحياء عدة في المدينة، وضرب أحدها "شارع المؤسسة" وسط حي طريق الباب وأسفر عن إصابة عشرات الأشخاص وتدمير ثلاثة مبان، واحتراق عدد من السيارات بينها سيارة وقود أدى اشتعالها إلى مقتل ثلاثة أطفال.

وفي درعا أفاد اتحاد التنسيقيات بوقوع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام في بلدة عتمان بريف المدينة اليوم الأحد، أعقب ذلك قصف للطيران الحربي، في حين استهدفت قوات المعارضة بالرشاشات الحاجز الشمالي لقوات النظام بالمنطقة.

كما سقط جرحى جراء قصف قوات النظام براجمات الصواريخ بلدة الغاربة الغربية، واستهدف قصف مماثل بلدة المزيريب بريف درعا.

وقتل شخصان أمس في قصف لبلدة الغارية الغربية، وثلاثة آخرون في هجوم مماثل على حي القصور بدرعا المدينة، وفقا للجان التنسيق المحلية. كما شمل القصف بالصواريخ والمدافع بلدات أخرى في درعا بينها بصر الحرير وعتمان والشجرة واللجاة.

وقصفت القوات النظامية أيضا أمس أحياء بمدينة دير الزور، وبلدة الدانا في ريف إدلب بالرشاشات الثقيلة، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان السبت إن قتلى النزاع السوري تجاوزوا 136 ألف شخص. ووثق المرصد مقتل 47 ألفا و998 مدنيا، بينهم 7300 طفل، إضافة إلى 31 ألفا و629 مقاتلا معارضا، و53 ألفا و776 عنصرا مواليا للنظام.

دعت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى تسريع وتيرة شحن مواد الأسلحة الكيميائية السورية لتدميرها وفق اتفاق دولي بعد تجاوز الموعد المحدد لعملية النقل، غير أن موسكو أكدت أن الموعد النهائي لتدمير الأسلحة ما زال “واقعيا”.

قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة المتحالفة مع الحكومة السورية إن وكالات إغاثة في سوريا أجلت مئات الأشخاص من مخيم اليرموك في العاصمة دمشق، وذلك بعد أن تحدثت الأمم المتحدة عن وفاة نحو 15 شخصا بسبب سوء التغذية في المخيم.

قال ناشطون إن أكثر من أربعين قتيلا سقطوا الجمعة نتيجة القصف المتواصل بالبراميل المتفجرة الذي يستهدف مدينة حلب، وطال القصف مدنا وبلدات في مناطق متفرقة من البلاد، فيما رصد ناشطون اشتباكات بين قوات النظام ومسلحي المعارضة في جبهات عديدة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة