توقف إجلاء المدنيين بحمص بسبب إطلاق نار

epa04072459 Syrian Red crescent members and workers of the United Nations distribute flour bags and food boxes to residents in the old city of Homs in Homs province, Syria, 12 February 2014
undefined

أُعلن اليوم عن توقف إجلاء المدنيين من حمص القديمة بسبب إطلاق نار، وأوضح محافظ حمص طلال البرازي في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية أنه تم إجلاء 11 شخصا من المدنيين فقط من بستان الديوان والحميدية، مضيفا أن العملية توقفت بعد إعاقتها من قبل مجموعات مسلحة.

وذكر البرازي أن العملية تمت من دون التنسيق مع الأمم المتحدة، بل مع وجهاء ورجال دين.

وتم إجلاء نحو 1400 شخص من أحياء حمص المحاصرة ما بين 7 و13 فبراير/شباط الجاري، وذلك بموجب اتفاق توصلت إليه السلطات السورية مع مقاتلي المعارضة بإشراف أممي.

وسجلت خروق عدة لاتفاق الهدنة الذي انتهى السبت الماضي دون أن يتم تجديده، خلفت مقتل 14 شخصا على الأقل.

تزامن ذلك مع تصريح صدر عن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بخصوص دخول المساعدات الإنسانية لسوريا قال فيه إن يمكن الوصول إلى اتفاق بشأن ذلك في الأيام المقبلة "إذا لم يسع أعضاء مجلس الأمن لتسييس القضية".

وكان سفراء الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي قد عقدوا أمس الثلاثاء اجتماعا جديدا لمناقشة مشروع قرار بشأن الوضع الإنساني في سوريا وسط خلافات بين الغربيين والروس بشأن عدة نقاط.

وقال المندوب الأردني لدى الأمم المتحدة الأمير زيد الحسين إن المفاوضات مستمرة وإن هناك شعورا بالعجلة، معربا عن الأمل في التوصل إلى تصويت قبل نهاية الأسبوع.

وقال دبلوماسيون إن المحادثات تتعثر عندما يتم الحديث عن ضرورة فرض عقوبات على الذين يعرقلون وصول المساعدات الإنسانية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير إن الحكومة والمعارضة بسوريا لم تحترما المبادئ الأساسية لقانون المساعدات الإنسانية الدولي رغم إجلاء محاصرين من مدينة حمص، بينما أعلن محافظ حمص طلال البرازي تسوية وضعيات عدد من المدنيين سيخرجون السبت من أماكن الإيقاف.

15/2/2014

غادر اليوم أكثر من 2700 شخص منطقة القلمون بسوريا إلى لبنان هربا من الغارات الجوية والمعارك في محيط يبرود. وبينما تطالب الأمم المتحدة دمشق بالسماح للمدنيين بالمغادرة وتتواصل عمليات الإجلاء من حمص، يبحث مجلس الأمن قرارا بشأن تأمين الإغاثة في سوريا.

14/2/2014

دعت منسقة العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري أموس مجلس الأمن إلى توفير “الوسائل المطلوبة” لتأمين العمل الإغاثي في سوريا، وسط خلاف في مجلس الأمن يعيق اتخاذ قرار “قوي”، في حين تم التوصل بحمص إلى تمديد وقف إطلاق النار ثلاثة أيام أخرى.

14/2/2014

كشف محافظ حمص طلال البرازي عن تمديد وقف إطلاق النار في المدينة لمدة ثلاثة أيام أخرى بداية من اليوم، وهو ما سيسمح بمواصلة إجلاء المحاصرين من حمص القديمة وإدخال المساعدات إليها، وذلك بعد أن تم إجلاء 1400 شخص في وقت سابق.

13/2/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة