كارتر: مصر رجعت للحكم العسكري

اعتبر الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر أنّ مصر رجعت مجددا نحو الحكم العسكري الفعلي، وربما نظام أكثر تقييدا من ذلك الذي كان يقوده الرئيس المخلوع حسني مبارك أو الأنظمة السابقة، مشيرا إلى قمع المعارضة وتقييد المواطنين والصحفيين على حد سواء.

وقال كارتر -بمقالة نشرت على "مركز كارتر" تناولت الأوضاع في كل من مصر وتونس وليبيا- إن السلطات المصرية قمعت المعارضة وقيدت المواطنين والصحفيين على حد سواء، خصوصا خلال عملية الاقتراع على الدستور الجديد في الشهر الماضي.

وأضاف كارتر أنّه تم بعد ذلك إعطاء سلطات مطلقة للجيش تجعله محصنا من القيود الدستورية، كما تم منح وزارة الداخلية والنظام القضائي مزايا مماثلة.

وخلص إلى أن الهدف المباشر في هذه الدول الثلاث (مصر وتونس وليبيا) هو منع نزف الدم وبأهداف طويلة الأمد، وتحقيق الإجماع الوطني الشرعي الذي يعمل على بناء ديمقراطية قابلة للحياة تحترم المبادئ الرئيسية لحقوق الإنسان.

وأكد الرئيس الأميركي الأسبق وجود حاجة لمؤسسات قوية وليس لرجال أقوياء، كما ظهر في الدول الأخرى التي تسود فيها الديمقراطية.

يشار إلى أن كارتر أبدى -في زيارة للقاهرة قبل سنتين- شكوكه في استعداد المجلس العسكري الحاكم آنذاك لتسليم السلطة للمدنيين بالكامل، موضحا أنه "لا يعتقد أن المجلس سيسلم المسؤولية لحكومة مدنية"، مضيفا أن هذا الأخير سيحتفظ لنفسه "ببعض الامتيازات وسيقوم بحمايتها".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اختار الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر مقر جماعة الإخوان المسلمين في القاهرة ولقاءه بقيادتها أمس، ليقر من هناك بفشله في وقف الاستيطان الإسرائيلي عندما كان في السلطة منتصف سبعينيات القرن الماضي.

أعرب الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر بعد لقائه أعضاء من المجلس العسكري الحاكم في مصر عن شكوكه حيال استعداد المجلس لتسليم السلطة للمدنيين بالكامل، حسب تصريحات نقلتها صحيفة نيويورك تايمز.

أعرب الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر الثلاثاء عن اعتقاده بأنه لا يمكن التوصل إلى سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين من دون إشراك حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة