عشرات القتلى بسوريا ومعارك بعدة محاور

 
تجدد القصف المدفعي اليوم الثلاثاء على العديد من البلدات والقرى السورية، مما أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى، في حين تواصلت الاشتباكات والمعارك بين الثوار من جهة وقوات النظام ومليشيا حزب الله اللبناني من جهة أخرى.
 
ففي ريف درعا سقط 16 قتيلا بينهم خمسة أطفال وأكثر من خمسين جريحا جراء إلقاء الطيران المروحي برميلا متفجرا على مدرسة تابعة لمنظمة أونروا في بلدة المزيريب.
 
وشهدت منطقة غرز اشتباكات بين كتائب المعارضة المسلحة وقوات النظام، وقصفت المدفعية بلدات النعيمة وأم المياذن والمسيفرة، في حين قتل الجيش الحر عناصر من قوات النظام وأجبرها على الانسحاب بعد محاولتها فك الحصار عن حواجز لها في المنطقة.
 
أما في ريف دمشق، فقد أفادت التنسيقيات المحلية بسقوط أكثر من أربعين قتيلاً من عناصر حزب الله  خلال المعارك التي تدور منذ أيام في القلمون، بينما قتل الجيش الحر ثلاثة عناصر من قوات النظام في محيط مدينة يبرود.
 
وشنت القوات النظامية حملة مداهمات في حي ركن الدين بالعاصمة، وألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على مدينة داريا ومعضمية الشام.
 
وقد جددت القوات النظامية قصف عدة بلدات وقرى في منطقة القلمون في الريف الغربي من دمشق، مما أدى لسقوط قتلى وجرحى.
 
‪الطيران الحربي أسقط البراميل المتفجرة  على بلدة المزيريب‬ (الجزيرة)

وفي حلب قتل أحد عناصر لواء أبو الفضل العباس على يد لواء أحرار سوريا عند أطراف بلدتي نبّل والزهراء بالريف الشمالي.

 
اشتباكات عنيفة
وقصف الطيران الحربي عدة أحياء بحلب بينها القاطرجي والحيدرية وسط اشتباكات عنيفة على الجبهات الشرقية للمدينة حيث يحاول النظام استعادة المناطق الخارجة عن سيطرته.
 
وفي حمص، سقط قتلى وجرحى جراء غارة نفذها الطيران الحربي على بلدة الدار الكبيرة بالريف الشمالي كما تم قصف أحياء حمص القديمة.
 
أما في حماة، فقد سقط مدني متأثرا بجراحه إثر إلقاء براميل متفجرة يوم أمس على اللطامنة بالريف الشمالي، في حين دارت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في منطقة الدلاك غربي مدينة السلمية بالريف الجنوبي.

كذلك دارت معارك عنيفة في محافظة القنيطرة بعد أن استقدم النظام أرتالا ضخمة وأعدادا كبيرة من الجنود والآليات في محاولة لشن عملية ضخمة واستعادة المناطق الخارجة عن سيطرته.

وفي دير الزور، قصف النظام الأحياء الخارجة عن سيطرته براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، فيما دارت اشتباكات في حي الحويقة بين الجيش الحر والقوات الحكومية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

غادر اليوم أكثر من 2700 شخص منطقة القلمون بسوريا إلى لبنان هربا من الغارات الجوية والمعارك في محيط يبرود. وبينما تطالب الأمم المتحدة دمشق بالسماح للمدنيين بالمغادرة وتتواصل عمليات الإجلاء من حمص، يبحث مجلس الأمن قرارا بشأن تأمين الإغاثة في سوريا.

بدأت فصائل سورية مقاتلة هجوما للسيطرة على مطار كويرس الحربي بحلب شمالي سوريا. واندلع أمس قتال بمدينتي إدلب والحسكة الهادئتين نسبيا بالتزامن مع عملية القوات النظامية بالقلمون شمال دمشق, بينما قتل مدنيون في قصف متجدد بالبراميل المتفجرة لأحياء في حلب.

قتل نحو 60 شخصا وأصيب مئات آخرون في انفجار سيارة مفخخة أمام مسجد في ريف درعا بجنوب سوريا الجمعة، وبينما واصل الطيران الحربي قصف مختلف المحافظات بالبراميل المتفجرة، تمكن مسلحو المعارضة من قتل خمسة جنود على الأقل في حلب القديمة شمال البلاد.

تواصلت الاشتباكات على جبهات مختلفة بسوريا، وقال ناشطون إن مسلحي المعارضة استهدفوا قوات النظام بقذائف في عدد من المناطق، وجاء ذلك في ظل تواصل القصف الذي تشنه قوات النظام على مدن وبلدات سورية، فيما تشهد يبرود حركة نزوح باتجاه عرسال اللبنانية.

المزيد من ثورات
الأكثر قراءة