"بيت المقدس" تمهل السياح والقاهرة تعده تحديا

حذرت جماعة "أنصار بيت المقدس" السياح من البقاء في مصر بعد يوم الخميس المقبل، وهددت بمهاجمة أي سائح عقب انتهاء المهلة، وذلك بعد تبنيها الهجوم على حافلة السياح قرب منفذ طابا الحدودي مع إسرائيل بجنوب سيناء الأحد الماضي، الذي أوقع أربعة قتلى بينهم ثلاثة كوريين جنوبيين.

وأطلقت الجماعة -التي تقول مصر وإسرائيل إنها تنشط في شبه جزيرة سيناء- هذا التهديد من خلال حساب تابع لها على موقع تويتر، وقالت في تغريدة بالإنجليزية "ننصح السائحين بالمغادرة بأمان قبل انتهاء المهلة".

ونقل التلفزيون المصري عن رئيس الوزراء حازم الببلاوي قوله الثلاثاء إن جماعة أنصار بيت المقدس تشكل تهديدا للسياح وتهدف لتقويض خارطة الطريق السياسية التي أعلنها الجيش في أعقاب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في 3 يوليو/تموز.

يشار إلى أن السياحة كانت تمثل أكثر من 10% من الناتج المحلي الإجمالي قبل اندلاع ثورة 25 يناير، وشهد قطاع السياحة تراجعا كبيرا منذ عزل مرسي.

من جانبه قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية اللواء هاني عبد اللطيف لرويترز "إن ما أعلنته جماعة أنصار بيت المقدس من تهديدات باستهداف السياح في الفترة المقبلة يضع تحديات جديدة أمام أجهزة الأمن المصرية والدولة بشكل عام".

الببلاوي قال إن أنصار بيت المقدس تهدف إلى تقويض خارطة الطريق

تفجير طابا
يشار إلى أن جماعة أنصار بيت المقدس أعلنت مسؤوليتها عن معظم الهجمات القاتلة التي استهدفت قوات الأمن من الجيش والشرطة عبر البلاد في الفترة الماضية.

وحول التفجير الذي استهدف الحافلة السياحية الأحد الماضي، قالت الجماعة في بيان نشر على منتديات توصف بـ"الجهادية": "فقد وفق الله إخوانكم في جماعة أنصار بيت المقدس بتقديم أحد أبطالها للقيام بتفجير الحافلة السياحية المتجهة إلى الكيان الصهيوني"، في إشارة إلى أن الهجوم نفذه انتحاري.

وأضاف البيان أن الهجوم "ضمن غاراتنا في الحرب الاقتصادية على هذا النظام الخائن العميل الذي يستخدم مقدرات المسلمين وأموالهم في قتل الأبرياء وأسر النساء وهدم البيوت ونهب الممتلكات وتجريف الأراضي على الحدود مع العدو الصهيوني".

وكان مسؤول مصري رجح أن يكون انتحاري وراء الاعتداء على حافلة السياح الكوريين الجنوبيين في طابا.

وأوضح أن الحافلة توقفت على بعد بضعة أمتار من منفذ طابا البري (على الحدود مع إسرائيل) ونزل المرشد الذي كان مرافقا للوفد لإنهاء بعض الأوراق في المنفذ وكان الباب مفتوحا واقترب أحد الأشخاص من الحافلة ثم حدث الانفجار على سلمها الأمامي.

وقتل ثلاثة سياح من كوريا الجنوبية وسائق مصري كما أصيب 15 شخصا، في أول حادث يستهدف السياح منذ بدء موجة العنف الأخيرة التي أعقبت الانقلاب العسكري.

للدخول إلى صفحة مصر اضغط هنا

عمليات سابقة
وسبق أن أعلنت الجماعة مسؤوليتها عن عدد من الهجمات التي وقعت في عدة محافظات وصولا إلى القاهرة، منها إسقاط مروحية في سيناء، مما أدى إلى مقتل جميع أفراد طاقمها المكون من خمسة ضباط، واغتيال لواء كبير في الداخلية في وضح النهار بالقاهرة.

كما تبنت مجموعة التفجيرات التي وقعت بالقاهرة، واستهدف أبرزها مديرية أمن القاهرة بسيارة مفخخة، كما تبنت تفجير مديرية أمن الدقهلية، وكذلك محاولة اغتيال فاشلة استهدفت موكب وزير الداخلية في سبتمبر/أيلول الماضي.

وفي مطلع الشهر الجاري، تبنت الجماعة استهداف منتجع إيلات الإسرائيلي على البحر الأحمر بصاروخ اعترضه نظام القبة الحديدية ودمره، دون وقوع أي خسائر أو أضرار.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية مقتل خمسة من العناصر "التكفيرية" والقبض على ثلاثة آخرين في مداهمات أمنية نفذتها قوات الجيش الثاني الميداني في شمال سيناء صباح الاثنين.

تواصلت بمصر المظاهرات والمسيرات الرافضة للانقلاب العسكري وانتهاكات قوات الأمن بحق المتظاهرين والمعتقلين بالسجون، في حين قررت محكمة جنايات شبرا تأجيل محاكمة 48 من قيادات وأعضاء بجماعة الإخوان المسلمين -على رأسهم المرشد العام- في قضية التحريض على العنف إلى يوم الخميس المقبل.

قال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر إنّ مصر تعيش الآن مرحلة تراجع نحو الحكم العسكري الفعلي، وربما نظام أكثر تقييدا من ذلك الذي كان يقوده الرئيس المخلوع حسني مبارك أو الأنظمة السابقة، مشيرا إلى قمع المعارضة وتقييد المواطنين والصحفيين على حد سواء.

اتهمت النيابة العامة في مصر اليوم أربعة أشخاص -بينهم إسرائيليان- بنقل معلومات تضر بالأمن القومي. وقال بيان أصدره النائب العام إن الأربعة يعملون لصالح جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (موساد)، وإنهم أحيلوا إلى محكمة جنايات القاهرة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة