مسلحون يقتلون ثلاثة أمنيين ومدنيا بتونس

Tunis, -, TUNISIA : Special units of the Tunisian National Guard stand guard near a building (unseen) in the Tunis suburb of Raoued in which armed militants were holed up, on February 4, 201. A firefight between security forces and suspected Islamists hidden in the building has left one policeman and up to four militants dead. The standoff, which began Monday afternoon, was not yet over, a ministry spokesman told AFP, adding that so far a policeman and "between two and four terrorists" had been killed. AFP PHOTO / FETHI BELAID
undefined
قتل ثلاثة أمنيين ومدني وجرح ثلاثة آخرون في عملية نفذها مسلحون فجر الأحد بولاية (محافظة) جندوبة شمال غربي تونس، بينما استنفر الجيش قواته المنتشرة على طول الحدود مع ليبيا تحسبا لأي طارئ على ضوء التطورات الأمنية التي تشهدها ليبيا في أعقاب المحاولة الانقلابية الفاشلة.

ونقلت وكالة الأنباء التونسية عن مصادر أمنية أن أربعة مُسلحين عمدوا إلى إقامة حاجز على الطريق الرابطة بين قرية الصوالة والموقع الأثري بمنطقة شمتو المحاذي لقرية سيدي حامد من ولاية جندوبة، وحاولوا تحويل وجهة سالكي الطريق إلى مقبرة مجاورة.

وأضافت الوكالة أن دورية أمنية تتألف من أربعة أعوان توجهت إلى المكان، غير أنها تعرضت لوابل من الرصاص من جهة المسلحين.

وأشارت إلى أن اشتباكا اندلع بعد ذلك أسفر عن مقتل اثنين من أفراد الدورية الأمنية وجرح اثنين، بينما تمكن المسلحون من الفرار بعد قتل أحد أعوان إدارة السجون ومدني كانا في سيارة.

وتشهد المنطقة منذ صباح اليوم الأحد انتشارا واسعا للوحدات العسكرية والأمنية، في حين حلقت مروحيات عسكرية في سماء التلال المجاورة للمنطقة بحثا عن المسلحين.

وجاءت هذه العملية بعد يوم واحد من تجديد الجيش التونسي قصفه بالمدفعية جبل الشعانبي من ولاية القصرين وسط غربي البلاد إثر رصد تحركات بعض العناصر المسلحة الموجودة بالجبل.

وكانت قوات الأمن قد داهمت قبل أسبوع محلا مشتبها فيه بحي النسيم، وهو حي شعبي بمنطقة أريانة شمال العاصمة تونس، واعتقلت أربعة "عناصر إرهابية" بينهم عنصر متورط في اغتيال النائب محمد البراهمي.

وجاءت العملية بعد أيام فقط من تصفية سبعة مسلحين تصفهم السلطات بالإرهابيين تمت محاصرتهم في منزل بمنطقة رواد التي تبعد بضع كيلومترات عن حي النسيم.

الوحدات العسكرية قرب الحدود الليبيةدخلت حالة استنفار (رويترز-أرشيف)الوحدات العسكرية قرب الحدود الليبيةدخلت حالة استنفار (رويترز-أرشيف)

استنفار
وفي الجانب الجنوبي من البلاد، استنفر الجيش التونسي قواته المنتشرة على طول الحدود مع ليبيا تحسبا لأي طارئ على ضوء التطورات الأمنية التي تشهدها ليبيا في أعقاب المحاولة الانقلابية الفاشلة.

وقال الناطق الرسمي السابق لوزارة الدفاع مختار بن نصر إن الوحدات العسكرية والأمنية المنتشرة بالجنوب الشرقي غير بعيد عن الحدود الليبية دخلت حالة استنفار قصوى.

وأوضح أن هذا الإجراء -الذي وصفه بالاحتياطي- يأتي على خلفية الأحداث التي تعيشها ليبيا وتحسبا لتدفق مجموعات ليبية إلى تونس خاصة مع انتشار السلاح هناك.

واعتبر بن نصر أن الأوضاع في ليبيا غير واضحة بعد إعلان اللواء خليفة حفتر (القائد العسكري السابق بالجيش الليبي) عن محاولة انقلابية تبين أنها فاشلة.

يُذكر أن حفتر أعلن عن تنفيذه لمحاولة انقلابية، وأشار إلى تجميد عمل الحكومة والمؤتمر العام الليبي, غير أن رئيس الحكومة الانتقالية علي زيدان نفى وجود أي انقلاب، مؤكداً أن الشعب الليبي هو الذي يملك الشرعية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

epa02523469 Demonstrators attempt to kick back a tear gas grenade fired by police (background) as violent clashes with police broke out during a protest rally in Regueb, near Sidi Bouzid, Tunisia, on 10 January 2011. At least 23 people have died so far in the street violence in Tunisia amid ongoing protests over joblessness, the French daily Le Monde reported. Unions were warning that the death toll could rise further as a number of people had been seriously wounded and were in critical condition. The report follows a weekend of unrest chiefly in the central part of the country. The unrest was triggered after the fatal self-immolation in mid-December of an unemployed university graduate who was eking out a living selling vegetables on the street. EPA/STR

قتل رجل أمن تونسي ومحتج في مواجهات اندلعت مساء أمس بين قوات الأمن ومحتجين بمحافظة سيدي بوزيد، بينما انتشرت قوات الجيش أمام المؤسسات العامة لحمايتها. وتأتي هذه الاضطرابات في وقت دخل فيه الدستور التونسي الجديد أمس حيز التنفيذ إثر نشره في الجريدة الرسمية.

Published On 11/2/2014
المتحدث باسم وزارة الداخلية محمد علي العروي (الثاني على اليسار)

لم يكن أحد في تونس يتوقع أن ينتهي المطاف بالعناصر الرئيسية المشتبه بها في ملف اغتيال المعارضين السياسيين شكري بلعيد ومحمد البراهمي بالموت برصاص رجال الأمن أو الاعتقال في وقت وجيز ومتزامن.

Published On 10/2/2014
Tunis, -, TUNISIA : Special units of the Tunisian National Guard stand guard near a building (unseen) in the Tunis suburb of Raoued in which armed militants were holed up, on February 4, 201. A firefight between security forces and suspected Islamists hidden in the building has left one policeman and up to four militants dead. The standoff, which began Monday afternoon, was not yet over, a ministry spokesman told AFP, adding that so far a policeman and "between two and four terrorists" had been killed. AFP PHOTO / FETHI BELAID

أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية التونسية فجر الأحد أن الشرطة قتلت مسلحا خلال اشتباك في تونس العاصمة واعتقلت أربعة آخرين. وقال المتحدث أن أحد المعتقلين مشتبه في تورطه باغتيال النائب المعارض محمد البراهمي في يوليو/تموز الماضي.

Published On 9/2/2014
استنفار أمني كبير في جهة رواد بالعاصمة لمحاصرة المجموعة المسلحة

أثار مقتل كمال القضقاضي -المشتبه الأول في اغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي العام الماضي- تساؤلات داخل أوساط المعارضة في تونس حول ما إذا كان لغز الاغتيالات الشائك سيُدفن مع هذا القاتل المزعوم؟

Published On 7/2/2014
المزيد من جيوش
الأكثر قراءة