الحبس عامين لـ13 من الإخوان بمصر

الحبس عامين لـ13 من الإخوان بمصر

اشتباكات بين مناصري جماعة الإخوان ومعارضيها بجمعة "رد الكرامة" قرب مركزها العام بالمقطم
(الفرنسية-أرشيف)

قضت محكمة مصرية اليوم السبت بالحبس عامين لـ13 شخصا من المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين لاتهامهم بالاعتداء على ناشطين وصحفيين خلال فعاليات جمعة "رد الكرامة" بالمقطم، بينما قررت محكمة أخرى تأجيل محاكمة المرشد العام للجماعة و 47 آخرين في قضية التحريض على العنف وقطع طريق قليوب إلى بعد غد الاثنين.

فقد حكمت محكمة جنح المقطم برئاسة المستشار محمد حافظ بالسجن لمدة عامين على المتهمين، لإدانتهم بالاعتداء على صحافيين وإعلاميين ونشطاء سياسيين في مارس/آذارالماضي، فيما عرف إعلاميا باسم "جمعة رد الكرامة"، والتي كان قد دعا إليها نشطاء أمام المركز العام لجماعة الإخوان المسلمين في منطقة المقطم (جنوب القاهرة).

وفي حينها، قالت جماعة الإخوان إن المتظاهرين جاؤوا للاعتداء على ممتلكاتها، وإن العديد من الحافلات التي كانت تقل أفرادها حرقت على أيدي المتظاهرين، إضافة إلى إصابة العشرات من عناصرها في الاشتباكات مع المتظاهرين، حسب قول الجماعة.

وكان النائب العام السابق المستشار طلعت عبد الله أحال ستة نشطاء ليبراليين بارزين وستة محتجين آخرين إلى محكمة الجنايات بعد الاشتباكات بتهم بينها التحريض على العنف أمام المركز العام لجماعة الإخوان، وبعد عزل الرئيس محمد مرسي بأربعة أيام برأت محكمة جنايات القاهرة النشطاء والمحتجين الآخرين.

بديع و47 آخرون يحاكمون بتهمة قطع طريق والتحريض على العنف (رويترز-أرشيف)

محاكمة المرشد
وفي سياق موازٍ، قررت محكمة جنايات شبرا الخيمة تأجيل ثالث جلسات محاكمة 48 متهماً -بينهم 12 من قيادات جماعة الإخوان المسلمين- في قضية التحريض على العنف وقطع الطريق السريع بين قليوب (شمال القاهرة) والعاصمة المصرية إلى بعد غد الاثنين.

وتابعت المحكمة المنعقدة بمقر معهد أمناء الشرطة في القاهرة اليوم السبت نظر القضية المتهم فيها المرشد العام محمد بديع، بالإضافة إلى وزيري الشباب والتموين السابقين أسامة ياسين وباسم عودة، والقياديين بالجماعة محمد البلتاجي وعصام العريان.

ويواجه المتهمون -وفقاً لقرار الإحالة للقضاء الصادر عن النيابة العامة- تهم الانضمام لجماعة "إرهابية"، و"التحريض على أحداث العنف وقطع الطريق الزراعي السريع بمدينة قليوب والتي راح ضحيتها قتيلان، وإصابة 35 آخرين خلال مقاومة المتهمين قوات الشرطة وإطلاق الأعيرة النارية صوب المواطنين لإرهابهم"، بحسب لائحة الاتهام.

وتعود وقائع القضية إلى 22 يوليو/ تموز 2013 عندما أقدم مئات من أنصار مرسي على قطع الطريق الزراعي الرابط بين القاهرة والمحافظات الشمالية احتجاجاً على عزله مطلع الشهر ذاته. ووقعت اشتباكات عنيفة بين أنصار مرسي ومعارضيه من أهالي المدينة راح ضحيتها قتيلان و35 جريحا.

وبدأت المحكمة نظر القضية في الأول من شباط/فبراير الجاري، وتم تأجيلها إلى الثالث من الشهر ذاته حيث تم تأجيلها إلى جلسة اليوم.

وكانت الحكومة المصرية قد أصدرت قرارا باعتبار جماعة الإخوان المسلمين "جماعة إرهابية".

وبعد الانقلاب العسكري الذي قاده وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، اعتقل الآلاف من جماعة الإخوان المسلمين وزج بهم في السجون ووجهت إلى أغلبهم اتهامات بـ"التحريض على العنف"، وهو ما تنفيه الجماعة وتؤكد أن جميع القضايا "ملفقة ولها دوافع سياسية".

المصدر : وكالات