قتلى بانفجار سيارة قرب مطار مقديشو

قالت الشرطة الصومالية إن سبعة أشخاص قتلوا لدى انفجار سيارة ملغومة اليوم الخميس قرب مدخل مطار الصومال الدولي حيث مقر عدد كبير من الدبلوماسيين الأجانب، في حادث أعلنت حركة الشباب الصومالية مسؤوليتها عنه، مشيرة إلى أن بعثة الأمم المتحدة كانت المستهدفة من التفجير.

ونقلت وكالة رويترز عن ضابط الشرطة عبد القادر أحمد قوله إنه "تم عن بعد تفجير سيارة مليئة بالمتفجرات أمام متجر لبيع الشاي خارج المطار مباشرة".

وأوضح أحمد أنه تأكد حتى الآن مقتل "سبعة أشخاص وإصابة 15 آخرين"، مشيرا إلى أن النيران اشتعلت في عدد كبير من السيارات"، مضيفا "نعتقد أن الشباب وراء الهجوم".

في السياق ذاته، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول في الشرطة يدعى سعيد محمد قوله إن "المكان كان مكتظا عندما وقع الانفجار"، موضحا أن عددا كبيرا من المدنيين بين الضحايا.

من جهته، قال أحمد عمر -وهو من العاملين في المطار- إن انفجارا يصم الآذان سُمع قرب المطار، ما أدى إلى تصاعد أعمدة دخان كثيفة.

مقار دبلوماسية
ويضم المجمع في مطار مقديشو -الذي يخضع لإجراءات أمنية مشددة- مكاتب الأمم المتحدة ومقارا دبلوماسية غربية وخصوصا البعثة البريطانية في الصومال. وتُفرض قيود كبيرة على دخول مجمع المطار، لذلك ينتظر الناس المسافرين عند مدخله.

بدوره، قال السفير البريطاني في الصومال نيل ويغن على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إنه سمع دوي "انفجار قوي"، وتصاعد دخان كثيف.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن حركة الشباب المجاهدين أعلنت مسؤوليتها عن التفجير، موضحة أن أحد المنتمين لها نفذ هذا الهجوم مستهدفا موكبا لبعثة الأمم المتحدة.

وبيّنت الحركة على لسان المتحدث باسمها الشيخ عبد العزيز أبو مصعب أن هذه العملية كانت للدفاع عن شعب الصومال.

يشار إلى أنه على الرغم من أن قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي تمكنت من طرد حركة الشباب من العاصمة مقديشو، فإن الحركة تمكنت من القيام بعدة تفجيرات بالعاصمة استهدفت مسؤولي الحكومة ومواطنين وأجانب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لقي عنصر في حركة الشباب المجاهدين الصومالية حتفه الأحد في غارة جوية نفذتها طائرة أميركية بدون طيار جنوب البلاد. وقال مسؤول عسكري أميركي إن الغارة استهدفت أحد قيادات المسلحين.

26/1/2014

عبر آلاف الجنود الإثيوبيين المعززين بآليات عسكرية ثقيلة ومدرعات ومئات العربات، حدود ولاية جدو الواقعة غربي الصومال والمتاخمة لإثيوبيا، في تحرك عسكري يهدف إلى تقويض القدرة المتنامية لحركة الشباب المجاهدين برغم انسحابها من مدن إستراتيجية خلال عام 2012.

12/2/2014

أصيب مسؤول أمني في انفجار بوسط العاصمة الصومالية ظهر الأحد، كما استهدف انفجار ثان فندقا كان يجتمع فيه مسؤولون وضباط أمن حكوميون مساء الأحد في شمال مقديشو، حسب تأكيد مسؤولين وشهود عيان، دون أن تتبنى أي جهة مسؤولية الانفجارين.

10/2/2014

شدد المشاركون في منتدى خليج عدن الإقليمي الثاني لمكافحة الإرهاب المنعقد في جيبوتي على ضرورة زيادة مستوى التعاون بين دول الإقليم لمواجهة ما أسموها “التهديدات الحقيقية” التي يشكلها كل من تنظيم القاعدة وحركة الشباب المجاهدين وخاصة على الصومال واليمن.

4/2/2014
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة