مظاهرات مناهضة للانقلاب بذكرى خلع مبارك

خرجت مظاهرات في مناطق عدة من مصر رفضا للانقلاب العسكري بالتزامن مع حلول الذكرى الثالثة لخلع الرئيس السابق حسني مبارك.

ومنذ الصباح لوحظ تواجد أمني كثيف قرب المقرات الحكومية والشوارع الرئيسية في المحافظات، تحسبا للتظاهرات التي دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب.

وبدأت أولى التظاهرات في الإسكندرية، حيث نظمت حركة "7 الصبح" أربع مسيرات صباحية في مناطق برج العرب والهانوفيل وجناكليس.

وفي بورسعيد نظمت حركة "نساء ضد الانقلاب" سلسلة بشرية أمام مديرية الشباب والرياضة ظهر اليوم، كما خرجت مظاهرة نظمها أهالي منطقة التبين بحلوان جنوب القاهرة لرفض الانقلاب، وجابت شوارع حلوان وسط هتافات مناهضة للانقلاب العسكري, وضد ممارسات قوات الأمن, وحمل المشاركون فيها صور بعض المعتقلين والقتلى.

وفي حي عين شمس شرق القاهرة نظم أعضاء "ألتراس نهضاوي" مظاهرة ليلية للمطالبة بإنهاء حكم العسكر واستعادة قيم ثورة 25 يناير، وردد المشاركون هتافات مناهضة للانقلاب العسكري, كما طالبوا بالإفراج عن المعتقلين والقصاص للشهداء.

اضغط للدخول إلى صفحة مصر

وفي منطقة العوايد بمحطة الرمل بالإسكندرية خرجت مظاهرات ليلية أمس الاثنين، شارك فيها المئات من رافضي الانقلاب العسكري طالب المشاركون فيها بعودة الشرعية, ومحاسبة كل من تسبب في تعطيل المسار الديمقراطي في مصر.

وردد المشاركون في المظاهرات هتافات تطالب بالقصاص للقتلى الذين سقطوا منذ الانقلاب، كما طالبوا بالإفراج عن المعتقلين.

يوم مشهود
ودعا التحالف الوطني لدعم الشرعية المواطنين إلى الخروج في مظاهرات حاشدة اليوم الثلاثاء في الذكرى الثالثة للإطاحة بمبارك.                                                          

وطالب التحالف -في بيانه- مؤيدي الشرعية بما سماه يوما مشهودا بالمقاومة السلمية للانقلاب في القاهرة والميادين الرمزية لثورة 25 يناير في مختلف المحافظات.      

تنحي مبارك جاء في بيان تلاه نائبه اللواء عمر سليمان، وذلك استجابة لمطالب ثورة 25 يناير التي شهدت مظاهرات في معظم أنحاء مصر

وطالب التحالف أيضا بوقفات رمزية أمام سفارات وقنصليات الدول التي ساندت الانقلاب العسكري، حسب ما جاء في البيان.

وتتزامن هذه المظاهرات مع حلول الذكرى الثالثة لتنحي الرئيس المخلوع حسني مبارك اليوم عن رئاسة مصر.

وكان تنحي مبارك قد جاء في بيان تلاه نائبه اللواء عمر سليمان، وذلك استجابة لمطالب ثورة الخامس والعشرين من يناير التي شهدت مظاهرات في معظم أنحاء مصر، لا سيما ميدان التحرير بوسط القاهرة.

وتواصلت المظاهرات المناهضة لنظام مبارك على مدى ثمانية عشر يوما اعتبارا من 25 يناير/كانون الثاني إلى 11 فبراير/شباط، وهي المظاهرات التي قتل فيها نحو تسعمائة شخص. 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

طارق الزمر أحد الرموز السياسية للحركة الإسلامية، وأحد أشهر السجناء السياسيين بمصر، وهو عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية ورئيس المكتب السياسي لحزب البناء والتنمية. ساهم في تشكيل “التحالف الوطني لدعم لشرعية” الرافض للانقلاب العسكري.. الجزيرة نت أجرت معه الحوار التالي..

9/2/2014

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية بالإفراج الفوري وغير المشروط عن ثلاث طالبات من جامعة المنصورة معتقلات منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بتهم من بينها الانتماء إلى جماعة محظورة, في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين.

8/2/2014

واصلت محكمة جنايات شمال القاهرة، اليوم الاثنين، جلسات محاكمة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك ونجليه ووزير داخليته حبيب العادلي وآخرين بتهمتي قتل متظاهرين إبان 25 يناير والفساد المالي، وتابعت الاستماع إلى شهادة الشهود في القضيتين.

10/2/2014

حث البرلمان الأوروبي القوى السياسية وقوات الأمن في مصر على الالتزام بأقصى درجات ضبط النفس وتجنب العنف أو التحريض عليه، ودعا إلى الوقف الفوري لجميع أعمال العنف والمضايقات ضد المعارضين والصحفيين وممثلي المجتمع المدني.

8/2/2014
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة