عشرات القتلى والجرحى بتفجيرين جنوب غربي الصومال

آثار انفجار سابق قرب المطار الدولي للعاصمة مقديشو (الجزيرة)
آثار انفجار سابق قرب المطار الدولي للعاصمة مقديشو (الجزيرة)

قتل 11 شخصا على الأقل بينهم صحفيان وأصيب 29 جراء انفجارين في فندق وسط مدينة بيدوا بجنوب غربي الصومال.

وقال شهود عيان للجزيرة إن شخصا فجّر نفسه في مطعم الفندق قبل أن تنفجر سيارة كانت مركونة أمام المدخل الرئيسي للنزل، مما خلف عددا من القتلى والجرحى.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شاهد قوله إنه شاهد سبع جثث في الموقع، وأكد أن بين القتلى صحفيا، وعبر عن تخوفه من ارتفاع عدد القتلى بسبب العدد الكبير للجرحى.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن العملية، لكن حركة الشباب المتحالفة مع القاعدة نفذت هجمات مماثلة في هذه المدينة.

وذكر مراسل الجزيرة عمر محمود أن الحكومة الصومالية اتهمت حركة الشباب المجاهدين بتنفيذ الهجوم، غير أن الحركة لم تعلن تبني العملية.

وأوضح أن الفندق تعرض لهجوم مماثل بداية العام الجاري، وأضاف أن تفجير اليوم يأتي بعد أيام من انتخاب رئيس البرلمان السابق شريف الشيخ حسن رئيسا لهذا الإقليم، وقبل أيام من زيارة مرتقبة لوفد دولي للمنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حمل رئيس الوزراء الصومالي عبد الولي الشيخ أحمد، رئيسَ البلاد حسن الشيخ محمود مسؤولية الأزمة السياسية في البلاد، في حين قرر رئيس البرلمان تعليق مناقشة مذكرة حجب الثقة عن أحمد.

تبنى مقاتلون من حركة الشباب المجاهدين بالصومال إطلاق قذائف مورتر على القصر الرئاسي في العاصمة مقديشو الأحد، بينما نفت الحكومة الصومالية والشرطة سقوط أي من القذائف داخل القصر الرئاسي.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة