تسريب صوتي لعسكريين يرتبون لتزوير مكان احتجاز مرسي

بثت قناة "مكملين" الفضائية تسريبا صوتيا منسوبا لقيادات عسكرية في مصر، يتفقون فيه على تزوير مكان وتاريخ احتجاز الرئيس المعزول محمد مرسي خلال فترة اختفائه الأولى.

ويظهر التسجيل تعاون القادة العسكريين لايجاد مخرج قانوني حول مكان احتجاز مرسي، خوفا من طعن محاميه على عدم قانونية احتجازه في الفترة التي سبقت إيداعه في سجن طرة.

وبحسب المتحاورين في التسجيل فإن الموقف القانوني لقضية التخابر المتهم فيها مرسي كان مهددا بالبطلان ما لم يتم إيهام النيابة بأن مكان احتجاز مرسي تابع لوزارة الداخلية وليس ضمن قاعدة عسكرية.

وفي التسريب يطلب اللواء ممدوح شاهين مساعد وزير الدفاع للشؤون الدستورية والقانونية من قائد القوات البحرية الفريق أسامة الجندي تخصيص مبنى داخل إحدى الوحدات البحرية، على أن يتم توصيف هذا الموقع بأنه تابع لوزارة الداخلية.

ووفق التسجيل يقول أحد القياديين "أنا ممكن أقوم بحاجة كده يعملها عساكر الأمن المركزي على باب الوحدة خاصة بالداخلية، تحوطا لحدوث معاينة أو أسوأ احتمالات في القضية".

ويحذر من أنه في حال عدم القيام بهذه الإجراءات فإن قضية التخابر وقضية الاتحادية ستفشل (حتبوظ)، مقرا بأن حبس الرئيس المعزول من يوم 3 يوليو/تموز 2013 إلى أن تم نقله إلى سجن طره "غير قانوني".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

اعترف وكيل جهاز المخابرات العامة المصرية السابق ثروت جودة بأن المخابرات تعمدت تضليل الرئيس المعزول محمد مرسي, بل ولم تعطه معلومة واحدة صحيحة طوال فترة رئاسته التي استغرقت قرابة عام.

قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل نظر محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي في ما عرف بقضية أحداث قصر الاتحادية إلى 3 نوفمبر/تشرين الثاني، وقررت المحكمة بث مرافعات الدفاع عبر التلفزيون المصري.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة