سامراء تستقبل مائة ألف نازح خلال الأيام الماضية

نازحون من محافظة صلاح الدين خلال ديسمبر/كانون الأول الجاري (رويترز)
نازحون من محافظة صلاح الدين خلال ديسمبر/كانون الأول الجاري (رويترز)

قال ناشطون في منظمات الإغاثة الإنسانية العاملة في سامراء بمحافظة صلاح الدين العراقية، إن المدينة استقبلت خلال الأيام الماضية نحو مائة ألف شخص نزحوا من مناطق سكناهم في بلدات مجاورة تشهد عمليات عسكرية.

وأضاف الناشطون أن سامراء بدأت تغص بنازحين قدموا من مدن تكريت والدور والضلوعية ويثرب بسبب تعرض هذه المدن لقصف مدفعي وجوي يومي تنفذه القوات العراقية وطائرات التحالف، مما تسبب في تدمير أجزاء واسعة من تلك المدن.

وأكد الناشطون أن النازحين يعيشون أوضاعا معيشية صعبة، وأن المساعدات المقدمة لهم لا تتناسب وحجم المعاناة التي يمرون بها.

وكانت اللجنة الحكومية العراقية العليا لإغاثة النازحين قد أعلنت الثلاثاء الماضي ارتفاع العدد الكلي للنازحين داخل العراق إلى 487 ألف عائلة من المحافظات الغربية والشمالية، بعد تسجيل 17 ألف نازح جديد خلال النصف الثاني من الشهر الجاري. 

تدهور سريع
وشهدت الأوضاع الأمنية في أغلب مناطق شمالي وغربي العراق تدهورا سريعا منذ 10 يونيو/حزيران الماضي حين سيطر تنظيم الدولة الإسلامية على مناطق شاسعة، وترافق ذلك مع موجات من النزوح الجماعي خاصة للأقليات القاطنة في محافظة نينوى ذات التنوع القومي والديني شمالي البلاد، توجه أغلبهم إلى محافظات إقليم كردستان العراق.

وأعلنت الأمم المتحدة وحكومة إقليم كردستان العراق والأمم المتحدة الثلاثاء الماضي عن حاجة ملحة لمبلغ إضافي قدره 152.2 مليون دولار لتغطية تمويل الاحتياجات الأساسية لنحو مليون نازح عراقي منتشرين في الإقليم، كجزء من خطة الاستجابة الفورية.

ويقول العراق إن حجم المساعدات الإغاثية التي قدمتها الأمم المتحدة عبر منظماتها إلى النازحين العراقيين لا ترتقي إلى حجم المشكلة.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

بدأت الأمم المتحدة الجمعة جسرا جويا إلى العراق لمساعدة آلاف النازحين جراء القتال على التوقي من برد الشتاء. والمساعدات المنقولة جوا تتضمن أساسا خياما مقاومة للبرد والأمطار.

باشرت منظمة “مبادرون للإغاثة والتنمية” وبالتعاون مع مجموعة من الأطباء المتطوعين العراقيين ومع منظمة “أطباء كردستان”، حملة لعلاج النازحين العراقيين المرضى القاطنين في أربيل، كبرى مدن إقليم كردستان العراق.

أعلن محافظ دهوك بإقليم كردستان العراق فرهاد أتروشي حالة الطوارئ في المحافظة لمواجهة توافد النازحين، في وقت استمر فيه نزوح العائلات اليزيدية من سنجار وحاول بعضها الهروب باتجاه الحدود السورية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة