وزير مغربي يحذر من التنازع بشأن العربية والأمازيغية

شوباني: الدستور المغربي نص على أن اللغة العربية والأمازيغية لغتان رسميتان للشعب (الجزيرة-أرشيف)
شوباني: الدستور المغربي نص على أن اللغة العربية والأمازيغية لغتان رسميتان للشعب (الجزيرة-أرشيف)

حذر الوزير المغربي المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الحبيب شوباني، من التنازع بشأن اللغة المستخدمة في البلاد (العربية والأمازيغية) لأنه "سيؤدي إلى إضعاف الدولة والمجتمع"، معتبرا أن "المغاربة استوعبوا درس التاريخ ويتطلعون اليوم إلى التعاون بخصوص اللغة".

جاء ذلك أمس الجمعة، خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الثاني للغة العربية، في الرباط، والذي ينظمه الائتلاف الوطني من أجل اللغة العربية تحت عنوان "المسألة اللغوية في التعليم: الواقع والرهانات" الذي يختتم فعالياته اليوم.

ولفت شوباني إلى أن الدستور المغربي نص على أن اللغة العربية والأمازيغية لغتان رسميتان للشعب المغربي، داعيا إلى وضع سياسة عمومية لكل من اللغة العربية والأمازيغية والاهتمام بباقي اللهجات المستخدمة.

واعتبر الوزير ذاته أن "الهشاشة السياسة والاقتصادية والاجتماعية والفكرية هي إحدى ثمار التنازع السابق"، داعيا إلى ابتكار حلول إبداعية، مثل التدريس باللغة العربية وليس باللغة الأجنبية.

وتطالب بعض الجمعيات التي تدافع عن اللغة الأمازيغية بإخراج القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وإدراج هذه اللغة في عدد من المجالات خصوصا في المناطق التي تعرف تواجدا كبيرا للناطقين بها.

وكان الملك المغربي محمد السادس قد أكد في عام 2001 على ضرورة إدماج الأمازيغية باعتبارها رافدا أساسيا من روافد الثقافة المغربية، وشرعت المدارس المغربية منذ سنة 2003 بإدراج اللغة الأمازيغية في المناهج الدراسية، وتعليم الطلبة لغة "تيفيناغ"، (الخط الأمازيغي).

ولا توجد أرقام رسمية تحدد أعداد الناطقين بالأمازيغية كلغة أم في المغرب، غير أنهم يتوزعون على ثلاث مناطق جغرافية (منطقة الشمال والشرق ومنطقة الأطلس المتوسط ومناطق سوس في جبال الأطلس) ومدن كبرى في البلاد فضلا عن تمركزهم بالواحات الصحراوية الصغيرة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

كشفت القائمة الأولية للكتّاب المرشحين لجائزة "غونكور" الأدبية الفرنسية عن اختيار مغربي وجزائري ضمن أحسن الروائيين الذين يكتبون باللغة الفرنسية قبل إعلان الفائز في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

فاز الكاتب المغربي فؤاد العروي بجائزة جان جيونو 2014 عن روايته "محن السجلماسي الأخير" الصادرة باللغة الفرنسية عن دار "جوليار" بعد منافسة قوية مع بولين دريفوس وإدريان بوسك وماتياس مينيغوس.

بعد ترسيم اللغة الأمازيغية مكونا لغويا في المغرب، إلى جانب العربية في دستور 2011، أثير مؤخرا جدل كبير بعد إطلاق رجل الأعمال والناشط نور الدين عيوش دعوة وتوجيه مذكرة للمؤسسة الملكية تتضمن توصية باستعمال اللهجة العامية المغربية في التعليم بدل اللغة العربية.

حتى لا تمحى لغتنا العربية الأم من ذاكرة التاريخ وتبقى حاضرة في عالم اليوم، يدق الباحث عبد العلي الودغيري ناقوس الخطر وهو يعالج وضعية لغة الضاد في هذه المرحلة التاريخية الصعبة التي تجتازها الأمة في كتابه "اللغة العربية في مراحل الضعف والتبعية".

المزيد من أدب ولغة
الأكثر قراءة