الحلقي بطهران لضمان دعمها الاقتصادي

الرئيس الإيراني (يمين) استقبل رئيس الوزراء السوري ودعا لمفاوضات لإنهاء الأزمة السورية (الأوروبية)
الرئيس الإيراني (يمين) استقبل رئيس الوزراء السوري ودعا لمفاوضات لإنهاء الأزمة السورية (الأوروبية)

عقد إسحق جهانغيري النائب الأول للرئيس الإيراني جلسة مباحثات مع رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي خلال زيارته طهران، وأكد المسؤول الإيراني أن بلاده "ستبقى إلى جانب الشعب السوري في محاربة الإرهاب"، قائلاً إن "حل الأزمة السورية لا يتحقق إلا بوقف التطرف".

بدوره، أشار رئيس الحكومة السورية إلى أن المباحثات تهدف إلى تعزيز التعاون بين البلدين، خاصة  زيادة التعاون في المجال الاقتصادي، إضافة إلى البدء في تنفيذ المشاريع المشتركة بين البلدين.

وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن الحلقي زار طهران لمناقشة سبل ضمان وصول المنتجات البترولية من إيران إلى السوق السورية بسلاسة، بعد أن انخفض إنتاج النفط في سوريا جراء العقوبات الأميركية والأوروبية، واستيلاء مقاتلي المعارضة على الكثير من منشآت الطاقة.

وأضافت الوكالة أن الجانبين ناقشا توريد المنتجات البترولية من خلال ضمان وصول الناقلات المنتظم إلى الموانئ السورية، موضحة أن الجانبين وقعا اتفاقات لتسهيل تدفق البضائع الإيرانية إلى أسواق سوريا، ومنها قطع الغيار للمصانع والمعامل، وأنهما أكدا توسيع التعاون الثنائي في مشروعات النقل والكهرباء.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن الحلقى التقى أيضا الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي جدد دعوته للحوار والمفاوضات لإنهاء الأزمة السورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن مسؤول عسكري إيراني استعداد بلاده لمساعدة العراقي على قتال المسلحين الذين يسيطرون منذ فترة وجيزة على مساحات بشمالي وغربي العراق، واستخدام الأساليب نفسها التي تستخدمها ضد مقاتلي المعارضة السورية.

قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إن إيران تجند لاجئين أفغانيين للقتال في سوريا، وأكد مسؤول غربي أن الخطوة تهدف للحد من الخسائر التي يتكبدها الحرس الثوري وحزب الله اللبناني.

قال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل إن هناك قوات إيرانية في سوريا ووصفها بأنها قوات احتلال، مطالبا طهران بسحب هذه القوات إذا أرادت أن تسهم في حل المشاكل هناك.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة