الجيش المصري يقصف منازل بسيناء ويعتقل العشرات

قالت مصادر قبلية إن الجيش المصري قصف منازل ضمن عملياته العسكرية المستمرة منذ أسابيع بشمال سيناء، واعتقل عشرات خلال يومين، في حين تفقد وزيرا الدفاع والداخلية القوات المنتشرة هناك.

وأضافت المصادر أن الجيش نفذ في اليومين الماضيين عملية عسكرية في قرية "المقاطعة" (جنوبي مدينة الشيخ زويد) مدعوما بمروحيات الأباتشي.

وتابعت أن قوات الجيش قصفت بالمدفعية 23 منزلا، وقامت بتجريف أراضي وحقول زيتون بالمنطقة، كما قامت قوات مشتركة من الجيش والشرطة بمداهمة منازل بقرى مركز بئر العبد.

وأفاد شهود عيان بأن 18 شخصا -بينهم كبار في السن- اعتقلوا خلال اليومين الماضيين في إطار العمليات العسكرية الجارية بشمال سيناء.

يذكر أن الجيش المصري بدأ حملة عسكرية واسعة إثر مقتل ثلاثين من جنوده في هجوم "كرم القواديس" الذي تبنته جماعة "أنصار بيت المقدس" منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وفي إطار هذه الحملة، أقرت القيادة المصرية منطقة عازلة على الشريط الحدودي مع قطاع غزة بعمق يفترض أن يبلغ بضعة كيلومترات في بعض النقاط، وتشمل الخطة هدم مئات المنازل.

وزار وزير الدفاع الفريق أول صدقي صبحي، ووزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم أمس شمال سيناء في إطار جولة مفاجئة لتفقد قوات الجيش والشرطة هناك.

وتفقد الوزيران عددا من الكمائن والمواقع الأمنية على الطرق والمحاور الرئيسية، واستفسرا عن الأحوال المعيشية والإدارية للعناصر المشاركة في الحملات الأمنية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بثت جماعة "ولاية سيناء" المعروفة سابقا باسم "أنصار بيت المقدس" تسجيلا مصورا جديدا يحمل رقم اثنين، يشير إلى ما أسمتها انتهاكات الجيش المصري بحق الأطفال والنساء والمدنيين العزل في سيناء.

قال الجيش المصري إنه قتل 16 وألقى القبض على أربعة آخرين، خلال اليومين الماضيين، بمحافظة شمال سيناء. ويأتي ذلك في إطار حملة يشنها الجيش لتعقب عناصر يصفها بـ"الإرهابية والتكفيرية والإجرامية".

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة