دي ميستورا في دمشق للترويج لمبادرته

In this photo released by the Syrian official news agency SANA, United Nations special envoy to Syria Staffan de Mistura, left, speaks with Syrian President Bashar Assad in Damascus, Syria, Thursday, Sept. 11, 2014. The new U.N. envoy to Syria said “the top priority now is to fight terrorism.” Speaking on his first visit to Damascus following a meeting with Assad on Thursday, Mistura said he will strive “with a renewed energy” to move toward a political settlement to the Syrian conflict. (AP Photo/SANA)
دي ميستورا (يسار) التقى بشار الأسد في زيارة سابقة لدمشق (أسوشيتد برس)

وصل ستيفان دي ميستورا الموفد الأممي لـسوريا بعد ظهر اليوم إلى دمشق ليبحث مع المسؤولين السوريين خطة تحرك جديدة تقوم على وقف القتال في بعض المناطق والتمهيد لمفاوضات، في حين أعلن معاذ الخطيب رئيس الائتلاف السوري المعارض الأسبق اليوم عن زيارة قام بها مع شخصيات من المعارضة السورية لموسكو مؤخراً، بهدف بحث آفاق الحل السياسي للأزمة في البلاد.

ومن المتوقع أن يبحث دي ميستورا خطته لوقف القتال في بعض المناطق مع المسؤولين السوريين في زيارته هذه التي تُعتبر الثانية لسوريا منذ تكليفه من قبل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بمهمته في يوليو/تموز الماضي.

وكان دي ميستورا قدم خطة تحرك بشأن الوضع في سوريا إلى مجلس الأمن الدولي تقضي بوقف القتال في بعض المناطق من أجل السماح بنقل مساعدات والتمهيد لمفاوضات.

وجاء اقتراح دي ميستورا لمجلس الأمن بعد زيارتين قام بهما إلى روسيا وإيران اللتين تدعمان النظام السوري، وسبقتهما زيارة إلى دمشق.

وسبق أن أكد السفير السوري لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أن حكومته مستعدة للنظر في اقتراح دي ميستورا، لكنها تنتظر تفاصيل إضافية.

واعتبرت صحيفة "الثورة" السورية الحكومية الصادرة اليوم زيارة دي ميستورا الحالية أساسية "بعد جولة مكوكية قادته إلى أغلب العواصم الإقليمية والدولية"، لكنها أشارت إلى أن تعبير "المناطق المجمدة" يحتمل الكثير من التفسيرات، واصفة إياه بـ"الفضفاض".

وترفض سوريا إقامة منطقة عازلة أو آمنة على أراضيها، وهو اقتراح تطالب به تركيا، معتبرة أن هذا الأمر يطعن في سيادتها، ويوفر ملاذا آمنا للمعارضين الذين يقاتلون القوات الحكومية.

المعارضة زارت موسكو
من جهة أخرى، أعلن معاذ الخطيب رئيس الائتلاف السوري المعارض الأسبق اليوم عن زيارة قام بها مع شخصيات من المعارضة السورية إلى موسكو مؤخراً، بهدف بحث آفاق الحل السياسي للأزمة في البلاد المندلعة منذ أكثر من ثلاثة أعوام ونصف العام.

وكتب الخطيب على صفحته الرسمية على فيسبوك أنه بناء على دعوة من وزارة الخارجية الروسية تمت زيارة موسكو. ولكنه "لم يحدد موعد الزيارة ولا مدتها"، وكانت بصحبة شخصيات سورية معارضة، والتقوا أثناءها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وقيادات روسية أخرى.

وأوضح أن الاجتماعات كانت "إيجابية"، وتمحورت حول فتح آفاق للحل السياسي للأزمة في سوريا.

وفي تعليق لاحق على نفس الصفحة، قال الخطيب إنه في ما يتعلق برئيس النظام، فقد تم التأكيد خلال مباحثات موسكو أن سوريا لا يمكن أن تكون في عافية بوجوده، وهو المسؤول الأول عما آلت إليه الأوضاع من دماء وخراب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

U.N. Secretary-General Ban Ki-moon attends the opening session of a United Nations conference on landlocked developing countries at the U.N. headquarters in Vienna November 3, 2014. REUTERS/Heinz-Peter Bader (AUSTRIA - Tags: POLITICS HEADSHOT)

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه “يساند بقوة” اقتراح مبعوثه الخاص إلى سوريا بإنشاء مناطق خالية من الصراع في البلد الذي يشهد تواصلا للنزاع المسلح منذ 2011.

Published On 4/11/2014
Lebanon's Hezbollah leader Sayyed Hassan Nasrallah addresses his supporters during a rare public appearance at an Ashoura ceremony in Beirut's southern suburbs November 3, 2014. REUTERS/Khalil Hassan (LEBANON - Tags: POLITICS RELIGION)

توعّد الأمين العام لحزب الله اللبناني بهزيمة من أسماهم بالتكفيريين، وجدد التزام حزبه بالقتال في سوريا إلى جانب قوات النظام، معتبرا أن الصراع الحاد بمنطقة الشرق الأوسط هو “صراع سياسي”.

Published On 4/11/2014
A Russian anti-aicraft missile system, S-300 on display at a military industrial exhibition 'Technologies in machine building' in the city of Zhukovsky, Moscow region, Russia, 11 August 2014. Reports state that the key topic of this year agenda is the replacment of imported components with domestic production. Many components for Russian arms, engines all helicopter and some aircraft engines for example, were produced in Ukraine and now banned for export to Russia.

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن دمشق طلبت من موسكو تزويدها بأسلحة نوعية بينها صواريخ “إس 300” تحسبا لضربات جوية أميركية. وأكد أن إيران تدعم بلاده عسكريا.

Published On 6/11/2014
المزيد من ثورات
الأكثر قراءة