القضاء البريطاني يجرد المسؤولين المصريين من الحصانة

أصدرت المحكمة العليا البريطانية أمرا قضائيا مفاده أن أعضاء الحكومة المصرية لا يملكون حصانة من المقاضاة في بريطانيا، يأتي ذلك تزامنا مع الجولة الأوروبية الأولى للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي -منذ توليه الرئاسة- التي ينهيها اليوم الخميس.

ويؤكد القرار أنه من الممكن التحقيق مع المسؤولين المصريين لمعرفة هل هم متورطون في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وقال عضو التحالف الوطني لدعم الشرعية في لندن أحمد عامر للجزيرة إن هذا القرار يعني الكثير، وهو يؤكد أن من حق الدوائر البريطانية أن توقف أي مسؤول مصري قُدم بحقه اتهام بممارسة التعذيب وارتكاب جرائم قتل كتلك الذي حدثت أثناء فض اعتصامي ميداني رابعة أو النهضة أو غيرها.

واعتبر أن نزاهة القضاء البريطاني لا تفرق بين مسؤول على رأس عمله ومسؤول ترك عمله إذا كان متورطا في جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية، وأضاف أن القضاء البريطاني قضاء نزيه وشريف.

وقال عامر إن هذا القرار سيمكن الشعب المصري من أن يسترد حقوقه، مؤكدا أنه لا يجري الحديث عن أي استثناءات.

ويأتي هذا القرار مع رفع محاميين فرنسيين دعوى قضائية ضد السيسي بعد ساعات من وصوله أمس الأربعاء إلى باريس في زيارة رسمية، واتهموه بالمسؤولية عن "جرائم تعذيب وجرائم وحشية" كان ضحيتها شابان مصريان في الفترة التي تلت انقلاب 3 يوليو/تموز 2013.

بالموازاة مع ذلك، نددت منظمات حقوقية دولية بما وصفته "بالتردي غير المسبوق" لواقع الحريات العامة في مصر، وطالبت الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بربط تعاون بلاده مع القاهرة بتحسن أوضاع حقوق الإنسان هناك.

كما طالب الفرع الفرنسي من منظمة العفو الدولية سلطات باريس بوقف تزويد مصر بالسلاح، مشيرا إلى ما سماها "الحصيلة الكارثية" لنظام السيسي في مجال حقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

afp - Egyptian activists from the Kefaya (Enough) opposition movement protest in downtown Cairo 13 March 2006 against the government and the Al-Salam Maritime Transport, the

قررت لجنة الشؤون الدستورية بمجلس الشورى -أحد مجلسي البرلمان المصري- رفع الحصانة النيابية عن مالك العبارة المنكوبة ممدوح إسماعيل. جاء ذلك لاستجواب إسماعيل أمام النيابة العامة التي تحقق في الكارثة التي راح ضحيتها أكثر من ألف شخص.

Published On 18/3/2006
Field Marshal Mohamed Hussein Tantawi (4th L), the head of the ruling Supreme Council of the Armed Forces (SCAF), and chief of staff of the Egyptian armed forces Sami Anan sit with assistants before The Egyptian official news agency, political figures and representatives, at a meeting in Cairo November 22, 2011.

أبدى قادة جماعة الإخوان المسلمين في مصر رغبتهم في منح أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يحكم البلاد حاليا حصانة تحول دون مقاضاتهم في جرائم قد يتهمون بارتكابها منذ توليهم مقاليد السلطة في فبراير/شباط من العام الماضي.

Published On 12/1/2012
أحمد الكيلاني

عدل مجلس الوزراء المصري وثيقة تقترح مبادئ لدستور جديد أعطت الجيش حصانة من إشراف البرلمان على ميزانيته، بعد رفض سياسي واسع لتلك الوثيقة.

Published On 3/11/2011
French President Francois Hollande welcomes Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi as he arrives at the Elysee Palace in Paris, November 26, 2014. REUTERS/Philippe Wojazer (FRANCE - Tags: POLITICS)

رفع محاميان فرنسيان دعوى قضائية ضد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد ساعات من وصوله أمس الأربعاء إلى باريس في زيارة رسمية، متهمين إياه بالمسؤولية عن “جرائم تعذيب وجرائم وحشية”.

Published On 26/11/2014
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة