دعوات للإضراب وتصعيد المقاومة ردا على شنق الرموني

فلسطينيون يحرقون إطارات قرب مدينة القدس ردا على شنق الرموني (غيتي)
فلسطينيون يحرقون إطارات قرب مدينة القدس ردا على شنق الرموني (غيتي)

أدانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) جريمة إعدام سائق فلسطيني في القدس، وقالت إنها تعكس "العنصرية الإسرائيلية"، داعية إلى تصعيد المقاومة وعمليات الثأر والانتقام في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة.

وحمل المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري -في بيان صحفي- إسرائيل المسؤولية الكاملة عن عملية الإعدام البشعة وعن التداعيات المترتبة عليها، واصفاً العملية بالتصعيد الخطير.

ودعا إلى الرد على ما وصفه بـ"الجرائم الإسرائيلية"، عبر "تصعيد المقاومة بكافة أشكالها، وتصعيد عمليات الثأر والانتقام".

كما أعلنت "القوى الوطنية والإسلامية" -وهو تجمع يضم حركة التحرير الوطني (فتح) وحركة حماس والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين- إلى إضراب شامل اليوم الاثنين في القدس على خلفية اتهامهم مستوطنين بشنق سائق الحافلة حسن يوسف الرموني، وتوعدت هذه القوى بـ"الرد على جرائم المستوطنين".

ونقلت وكالة الأناضول عن شهود عيان أنه تم العثور مساء الأحد على جثة الرموني (32 عاما)، مشنوقا بربطة عنقه داخل الحافلة التي يعمل بها -وهي تتبع لشركة إسرائيلية- في المنطقة الصناعية جفعات شاؤول في القدس.

وأظهرت صور -نشرتها وسائل إعلام فلسطينية- جثة الرموني وعليها كدمات وآثار اعتداء عليه في الظهر والبطن والوجه.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

اندلعت مواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال فجر اليوم في القدس بعد العثور على جثمان سائق فلسطيني داخل حافلته. ورجحت الشرطة الإسرائيلية انتحار الشاب شنقا، بينما رجح فلسطينيون مقتله بأيدي مستوطنين.

قررت قوى وتيارات وطنية وإسلامية فلسطينية بالقدس تخصيص اليوم الاثنين “يوم غضب” احتجاجا على مقتل الشاب المقدسي يوسف الرموني، وقد أشعلت الحادثة مواجهات بين الشبان الغاضبين وقوات الاحتلال بأحياء المدينة.

أقدمت سلطات الاحتلال على إغلاق ثلاثة أحياء بالقدس الشرقية بالحواجز الإسمنتية فيما يعتبر وسيلة عقاب جماعي بحق الفلسطينيين، لكن آخر هذه الحواجز أُزيل أمس الأحد تحت ضغط احتجاجات السكان.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة