الكعبة المشرفة تكتسي حلتها الجديدة

بدأت فجر اليوم مراسم تغيير كسوة الكعبة المشرفة وتستمر حتى صلاة العصر، وهو حدث يتكرر في التاسع من ذي الحجة كل عام.

وأظهرت لقطات مباشرة، بثها التلفزيون السعودي، جانبا من المراسم التي يقوم بها 86 من العمال والفنيين والصناع.

ويبدأ استبدال الكسوة بإنزال ثوب الكعبة القديم ووضع آخر جديد مكانه مصنوع من الحرير الخالص نسج في مصنع كسوة الكعبة في مكة المكرمة.

ويبلغ ارتفاع الثوب 14 مترًا، ويوجد في الثلث الأعلى منه حزام يبلغ عرضه 95 سنتيمتراً وطوله 47 مترًا، ويتكون من 16 قطعة مزينة بزخارف إسلامية مطرزة بخيوط من الذهب والفضة.

وتتكون الكسوة من خمس قطع تغطى كل واحدة منها وجهاً من وجوه الكعبة المشرفة، والخامسة ستارة توضع على باب الكعبة تسمى البرقع، وهي مصنوعة من الحرير ويبلغ ارتفاعها ستة أمتار ونصف المتر وعرضها ثلاثة أمتار ونصف المتر، مكتوب عليها آيات قرآنية ومزينة بزخارف إسلامية.

وتبلغ التكلفة الإجمالية لثوب الكعبة المشرفة 22 مليون ريال (6 ملايين دولار أميركي).

وجرت العادة أن يرفع الجزء السفلي من ثوب الكعبة المشرفة عند كسوتها في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، ويبقى على هذا الحال حتى مغادرة الحجاج.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

من المقرر أن ترتدي الكعبة المشرفة كسوتها الجديدة فجر الجمعة القادم، الذي يوافق يوم عرفة جريا على العادة كل عام، حيث سيتم إنزال ثوب الكعبة القديم واستبداله بآخر جديد.

استبدلت اليوم الخميس بكسوة الكعبة المشرفة الحالية كسوة جديدة جريا على العادة التي تتم مع عيد الأضحى المبارك من كل عام.

اطلع زوار معرض أبو ظبي للكتاب مساء الجمعة على أقدم كسوة للكعبة المشرفة، إذ نسجت منذ نحو 480 عاما في عهد السلطان العثماني سليمان القانوني الذي بعثها إلى الكعبة في مكة المكرمة. ويقول عارضوها إنه لا يوجد لها مثيل في المتاحف العالمية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة