قتلى باقتحام الأمن التونسي منزلا تحصن به مسلحون

Members of the Tunisian national guard stand outside a house where gunmen had taken refuge in the town of Oud Ellil, a few kilometres from the capital, after exchanging fire with the armed group on October 23, 2014. The suspects were arrested after killing a private security guard in the gunfight, the interior ministry spokesman Ali Aroui said. AFP PHOTO / FETHI BELAID
أفراد من الحرس الوطني يطوقون المنزل الذي تحصن به المسلحون في ضاحية وادي الليل (الفرنسية)
قتل اليوم الجمعة مسلح وخمس نساء في اقتحام قوات الأمن التونسية منزلا بإحدى ضواحي العاصمة كان يتحصن به مسلحون منذ 24 ساعة، وذلك بعد يوم من مقتل أحد أفراد الحرس الوطني خلال مواجهات مع هؤلاء المسلحين.

وقال مراسل الجزيرة حافظ مريبح إن عملية اقتحام المنزل الواقع في ضاحية وادي الليل غربي العاصمة انتهت للتو بعد فشل المساعي لخروج المسلحين بالمفاوضات وجلب عائلاتهم، مشيرا إلى أنها أسفرت عن مقتل مسلح وخمس نساء وإصابة فتاة كانوا جميعا في المنزل.

وأكد المراسل أن قوات الأمن التونسية طوقت المنزل لأكثر من 24 ساعة، وأنها لم تقتحمه مباشرة قبل التفاوض. وأضاف أن حالة من الارتياح تسود الأجواء في صفوف المواطنين والقوات الأمنية نفسها التي أنهت العملية دون أن يصاب أحد منها اليوم.

وكان أحد أفراد الحرس الوطني قد قتل في اشتباكات مع المسلحين أمس في الضاحية الغربية من العاصمة التونسية. وترجّح أجهزة الأمن أن تكون هذه المجموعة على علاقة بمسلحَيْن ألقي القبض عليهما في عملية دهم بمحافظة قبلّي جنوب تونس فجر أمس الخميس.

يشار إلى أن الحكومة التونسية أعلنت في وقت سابق إغلاق الحدود البرية مع ليبيا اعتبارا من اليوم الجمعة وحتى يوم الأحد موعد الانتخابات التشريعية.

وقد أعلنت وزارة الداخلية أنها ستنشر 50 ألف عنصر أمن يوم الاقتراع لتأمين الانتخابات التشريعية التي تكتسي أهمية بالغة، إذ سينبثق عنها أول برلمان وحكومة غير مؤقتين منذ الإطاحة يوم 14 يناير/كانون الثاني 2011 بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي الذي هرب إلى السعودية.

وتشهد تونس -إضافة إلى الانتخابات التشريعية- انتخابات رئاسية يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. وينهي الاقتراعان مرحلة انتقالية استمرت نحو أربعة أعوام.

تهديدات أمنية
وكان وزير الداخلية لطفي بن جدو أعلن أواخر أغسطس/آب الماضي أن "هناك تهديدات إرهابية جدية تستهدف أساسا الانتخابات"، وأن "جهودهم (الإرهابيين) منصبة على القيام بضربات تستهدف سلامة الانتخابات".

وقال بن جدو الاثنين الماضي في تصريح لإذاعة "شمس أف.أم" الخاصة إن أجهزة الأمن "أحبطت مخططات إرهابية تتمثل في تفجيرات بواسطة سيارات واغتيالات وتفجيرات لمصانع واستهداف لسفراء وغيرهم، بفضل عمليات استباقية تقوم بها أجهزة الأمن والجيش".

يذكر أنه منذ مطلع العام 2011، قتل عشرات من عناصر الأمن والجيش في هجمات نسبتها السلطات إلى جماعة "أنصار الشريعة" التي صنفتها تونس والولايات المتحدة عام 2013 على أنها تنظيم إرهابيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Tunisian Prime Minister Mehdi Jomaa addresses the media on October 22, 2014 in Tunis, during the opening ceremony of the Media Centre to host international journalists covering the Tunisian parliamentary elections. Tunisians vote on October 26, 2014 to elect their first parliament since the country's 2011 revolution, in a rare glimmer of hope for a region torn apart by post-Arab Spring violence and repression. AFP PHOTO / FETHI BELAID

أعلن رئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة أن أجهزة الأمن مستعدة لتأمين الانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها الأحد. وقد بدأ عشرات الآلاف من عناصر الأمن والجيش في الانتشار لحماية هذا الاقتراع.

Published On 23/10/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة