المغرب يواجه إضراب النقابات باقتطاع في الأجور

الخلفي: دوافع إضراب النقابات غير مفهومة والحوار معها لم يتوقف (غيتي)
الخلفي: دوافع إضراب النقابات غير مفهومة والحوار معها لم يتوقف (غيتي)

اعتبرت الحكومة المغربية الخميس أن دوافع قرار كبرى النقابات شن إضراب عام الأربعاء المقبل "غير مفهومة"، معلنة أنها ستقتطع يوم الإضراب من أجور المشاركين فيه، ومعتبرة أن الأمر يتعلق بـ "إجراء قانوني سيجري تنفيذه".

وأضاف وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي في مؤتمر صحفي أن الحوار الاجتماعي بين الحكومة والنقابات لم يتوقف.

وكانت نقابات الاتحاد العام للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل قد دعت لإضراب احتجاجا على سياسة الحكومة الاقتصادية والاجتماعية لا سيما إصلاح نظامي معاشات التقاعد ودعم الأسعار.

كما أعلنت نقابات مستقلة تأييدها للإضراب مما يرفع عدد المنظمات النقابية المشاركة فيها إلى ثلاثين نقابة، ومن المنتظر أن يكون الإضراب الأول من نوعه منذ ثلاثة عقود.

وأوضح الخلفي أن الحكومة تنتظر رأي المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بخصوص مشروع إصلاح أنظمة التقاعد، لتتفاوض مع النقابات بشأنه قبل تمريره إلى البرلمان.

بالمقابل تدعو النقابات الحكومة إلى حوار اجتماعي "جدي" بشأن إصلاح أنظمة التقاعد "دون المساس بمكتسبات العمال، إضافة إلى دعم قدراتهم الشرائية المتأثرة بسبب الغلاء الناتج عن تحرير سعر المشتقات النفطية".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

رفضت الحكومة المغربية الإضراب العام الذي دعت إليه نقابات عمالية نهاية الشهر الجاري احتجاجا على سياسة الحكومة الاقتصادية والاجتماعية، وقالت الحكومة إنه لا مبرر لهذا الإضراب وإنه يصعب فهم دوافعه.

نظمت نقابات عمالية مغربية الخميس مسيرات بمناسبة عيد العمال، تميزت في مدينتي الرباط والدار البيضاء برفع شعارات احتجاجية ضد السياسات الاجتماعية والاقتصادية للحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية.

قررت ثلاث مركزيات نقابية مغربية التنسيق لتنظيم أشكال احتجاجية قد تصل إلى إضراب عام لمواجهة ما تقول إنه تجاهل الحكومة لمطالب الطبقات العاملة، وذلك بالتزامن مع تصعيد جديد من قبل المعارضة البرلمانية التي تعمل على تشكيل جبهة موحدة في وجه الحكومة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة