الأكراد ينفون تلقي مساعدة عسكرية من دمشق

المقاتلون الأكراد في أحد المواقع القتالية في مدينة عين العرب (غيتي)
المقاتلون الأكراد في أحد المواقع القتالية في مدينة عين العرب (غيتي)

نفت وحدات حماية الشعب الكردية اليوم الخميس أن تكون دمشق قدمت للمقاتلين الأكراد أي مساعدة عسكرية في معركتهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سوريا.

وقالت وحدات الحماية -الذراع السياسية لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري- في بيان إن ما صرح به وزير الإعلام السوري عمران الزعبي بأن الجيش السوري قدم دعما عسكريا ولوجستيا يشمل أسلحة وذخائر، ادعاء لا صحة له.

وأضاف البيان أن النظام السوري لم يقدم أي دعم للمقاتلين الأكراد الذين يخوضون منذ خمسة أسابيع قتالا ضاريا مع تنظيم الدولة في عين العرب.

وكان الزعبي قد قال في تصريحات للتلفزيون السوري إن الدولة السورية قدمت الدعم العسكري واللوجستي والذخائر والسلاح لمدينة عين العرب، وإنها ستستمر في ذلك.

وقال أيضا إنه لا أحد ينكر الدعم العسكري الذي تحدث عنه، مضيفا أن هذا الدعم سيستمر لأن قضية عين العرب وجودية مصيرية، بحسب تعبيره.

ووصف الوزير السوري عين العرب بأنها منطقة سورية، وقال إن الحكومة لن تسمح بأن يقتطع شبر واحد من الأراضي السورية لصالح ما وصفها بعصابات أو مجموعات إرهابية أو دول أو كيانات.

وتقول فصائل سورية معارضة إن الفصائل الكردية وفي مقدمتها وحدات حماية الشعب الكردية لها صلات قوية بالنظام السوري.

من جهتها، ترفض تركيا تسليح تلك الفصائل، وكانت أنقرة طالبت مؤخرا زعيم الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري صالح مسلم بقطع صلاته بالنظام السوري وبـحزب العمال الكردستاني التركي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن وزير الإعلام السوري عمران الزعبي أن بلاده قدمت "الدعم العسكري واللوجستي" لمدينة عين العرب (كوباني) التي تواجه هجوم تنظيم الدولة منذ أكثر من شهر، وقال إنها ستستمر في ذلك.

قصف طيران التحالف الدولي مواقع تنظيم الدولة الإسلامية جنوب عين العرب، بينما تجددت الاشتباكات بين مقاتلي التنظيم والقوات الكردية حيث سمعت أصوات الانفجارات وإطلاق النار في أكثر من محور.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة