الحراك الجنوبي باليمن يتهم الأمن بقتل أحد أنصاره

احتشد عشرات الآلاف من اليمنيين في مدينة عدن بجنوب اليمن للمشاركة في ما أطلقوا عليها مليونية "الجنوب يتسع للجميع" في الذكرى الحادية والخمسين لثورة الرابع عشر من أكتوبر.
آلاف من اليمنيين يعتصمون في مدينة عدن بجنوب اليمن في انتظار مهلة للحكومة بالخروج من مناطقهم (الجزيرة)

قالت مصادر في الحراك الجنوبي المطالب بالانفصال عن اليمن إن قوات الأمن اليمني أطلقت النار على أنصار له أثناء توجههم اليوم الجمعة، إلى مقر اعتصام في محافظة عدن (جنوب)، مما أسفر عن مقتل أحد أنصار الحراك وإصابة سبعة آخرين.

وأوضحت المصادر لوكالة الأناضول التركية -مفضلة عدم الكشف عن هويتها- أن قوات الأمن أطلقت النار على أنصار للحراك الجنوبي أثناء توجههم نحو معسكر "بدر" شمال ساحة العروض بمدينة خور مكسر، وسط محافظة عدن، مما تسبب في مقتل شخص يدعى عصام الوهطي وإصابة سبعة آخرين.

وفي رواية أخرى لوكالة الأنباء الألمانية أن خمسة أشخاص جرحوا وأن أحدهم في حالة خطيرة، إثر إطلاق قوات من معسكر بدر القريب من ساحة العروض النار على مظاهرة انطلقت منها بعد صلاة الجمعة.

ونسبت الوكالة للأمين العام لمنظمة "صح" للحقوق والحريات عصام الشاعري أن مؤيدي الحراك الجنوبي "بدؤوا بالتوافد إلى الساحة ونصب الخيام الجديدة دعما للمعتصمين، وتنديدا بالاعتداء الذي تعرض له المعتصمون".

وأشار الشاعري إلى أن الساحة تشهد "هدوءا حذرا" في الوقت الحالي في ظل نصب المعتصمين الجدد للخيام، وقال إن المعتصمين لم يتخذوا أي إجراء تصعيدي حتى اللحظة.

وقال مصدر في إدارة أمن محافظة عدن للوكالة نفسها إن أحد المتظاهرين في المسيرة التي انطلقت من ساحة العروض بدأ بإطلاق عيار ناري باتجاه المعسكر، مما أدى إلى إطلاق بعض الجنود في المعسكر للنار كردة فعل. وأشار إلى أن المتظاهرين اتجهوا نحو معسكر بدر، مما أدى إلى رفع  اليقظة لدى الجنود في المعسكر وبقائهم في حالة استنفار تصعب السيطرة عليها.

وكان الجنوبيون قد أمهلوا الحكومة اليمنية حتى الثلاثين من الشهر المقبل لإجلاء جنودها وموظفيها من المناطق الجنوبية للبلاد، كما طالبوا شركات النفط الأجنبية في الجنوب بوقف صادراتها على الفور.

وتزامن ذلك مع بدء آلاف من أنصار الحراك الجنوبي اعتصاما مفتوحا في ساحة العروض بمدينة عدن جنوب البلاد للمطالبة بحق تقرير المصير، واستقلال جنوب اليمن الذي اتحد مع شماله قبل 24 عاما.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

The flag of former South Yemen is seen attached to a billboard during a rally in Yemen's southern port city of Aden October 14, 2014. The rally was held to call for the secession of Yemen's south region. REUTERS/Yaser Hasan (YEMEN - Tags: POLITICS CIVIL UNREST)

أمهل الجنوبيون صنعاء حتى آخر الشهر المقبل لإجلاء موظفيها من المناطق الجنوبية للبلاد، وطالبوا شركات النفط بالجنوب بوقف صادراتها، وبدأ آلاف من أنصار الحراك الجنوبي اعتصاماً مفتوحاً بعدن للمطالبة بالانفصال.

Published On 15/10/2014
A Yemeni soldier checks a vehicle at a checkpoint during a strict crackdown on illegal gun carrying in Sana'a, Yemen, 15 April 2014. Gunmen killed the deputy governor of Yemen's southern province of Al-Bayda on 15 April, a local security chief said. Gunmen opened fire at Hussein Dayan as he was leaving his house in Al-Bayda, the September 26 news website, affiliated with the Defence Ministry, reported. The killing is the latest in a string of attacks in southern Yemen mostly targeting officials and security forces. The government said 42 policemen were killed in the first three months of 2014 across the country.

يحيي اليمنيون بالمحافظات الجنوبية اليوم ذكرى اندلاع حرب صيف 1994، وقد كثف الأمن وجوده في ساحة العروض بمدينة عدن عشية دعوة فصائل الحراك الجنوبي لإقامة مهرجان في الساحة لإحياء الذكرى.

Published On 27/4/2014
جانب من فعالية الحراك الجنوبي ضد الحوار اليوم الاثنين في ساحة العروض بعدن(الجزيرة نت)9.JPG

قال مراسل الجزيرة إن قوات خاصة اعتقلت نشطاء في الحراك الجنوبي عندما داهمت فجر اليوم ساحة المُعَلا التي يتخذ منها الحراك موقعا لاحتفاله بذكرى حرب 1994.

Published On 27/4/2014
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة