الحوثيون يسيطرون على الحديدة بترتيبات مع الحكومة

يواصل مسلحو جماعة الحوثي بسط سيطرتهم على مدينة الحديدة الإستراتيجية على البحر الأحمر غربي اليمن بعد أن دخلوها أمس الثلاثاء دون أدنى مقاومة، وذلك في أكبر حركة تمددية تؤشر على سعيهم للتوسع على الشريط الساحلي حتى "باب المندب" على مدخل البحر الأحمر وخليج عدن.

وأفاد مراسل الجزيرة في اليمن خالد البكاري صباح اليوم أن الحوثيين يعززون تواجدهم في الكثير من النقاط الإستراتيجية بمدينة الحديدة (230 كلم إلى الغرب من صنعاء) بينها القاعدة العسكرية البحرية والمطار والميناء الواقع شمال مضيق باب المندب.

ويقيم الحوثيون نقاط تفتيش عند بوابات المدينة بعد أن سيطروا في وقت سابق على مخازن السلاح التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة في مدينة باجل بالحديدة، وبدؤوا في نقل الأسلحة إلى أماكن مجهولة.

كما سيطر الحوثيون أمس الثلاثاء على معسكر الكمب في المدينة دون مقاومة. ونقل مراسل الجزيرة أمس عن مصدر أمني أن إدارة أمن محافظة الحديدة تلقت ما وصفتها بتوجيهات عليا تقضي بعدم الاصطدام مع المسلحين الحوثيين.

وبررت جماعة الحوثيين تحركها نحو الحديدة على لسان حسن الصعدي عضو المجلس السياسي للجماعة الذي قال إن التحرك نحو المدينة سببه مخاوف من وجود بقايا تتبع لعلي محسن الأحمر وتنظيم القاعدة. وأضاف الصعدي في اتصال مع الجزيرة أن التوجه للحديدة تم وفقا لترتيبات مع الحكومة وتعليمات وزير الداخلية اليمني.

من جانبه، قال رياض ياسين عضو الهيئة الوطنية للرقابة على نتائج الحوار الوطني إن جماعة الحوثي متورطة في دعم عودة النظام اليمني السابق للحكم. واعتبر ياسين في لقاء مع الجزيرة أن السيطرة على الحديدة فيها إهانة لكل اليمنيين.

الحوثيون يواصلون توسعهم باليمن بعد أن سيطروا على صنعاء دون مقاومة (الأوروبية)

وتأتي هذه التطورات بعد يوم من تكليف خالد محفوظ بحّاح بتشكيل حكومة شراكة وطنية بموجب اتفاق السلم والشراكة الوطنية الذي وقعه الحوثيون والرئاسة اليمنية في 21 سبتمبر/أيلول الماضي بعد أن سيطر الحوثيون على العاصمة صنعاء من دون مواجهات وفي ظل وجود تعليمات من عدد من الوزراء بعدم مقاومة الحوثيين.

باب المندب ومأرب
وتقول مصادر سياسية في صنعاء، إن الحوثيين وضعوا نصب أعينهم مؤخرا السيطرة على ميناء الحديدة حيث اتخذوا منه قبل أكثر من أسبوعين مقرا لهم.

وقال مسؤول عسكري قريب من الجماعة التي تسمي نفسها "أنصار الله" لوكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق إن "الحديدة مرحلة أولى في طريق توسيع وجودهم عبر اللجان الشعبية على طول الشريط الساحلي وحتى باب "المندب" على مدخل البحر الأحمر وخليج عدن.

وقال مراسل الجزيرة إن من شأن توسع الحوثيين ومحاولتهم السيطرة على ساحل البلاد الغربي أن يحول دون تنفيذ اتفاق السلم والشراكة. ونص هذا الاتفاق على سحب الحوثيين مسلحيهم من صنعاء، لكنهم لا يزالون يضعون شروطا لذلك.

على صعيد آخر، يسعى الحوثيون -بحسب مصادر سياسية- إلى التقدم باتجاه محافظة مأرب في الشرق حيث منابع النفط، وأكد مصدر قبلي للفرنسية "وصول مسلحين حوثيين إلى مأرب جوا من مطار صنعاء".

المصدر : الجزيرة + وكالات