الحوثيون يواصلون تقدمهم دون مقاومة في الحديدة

واصل مسلحو جماعة الحوثي بسط سيطرتهم على الحديدة غربي اليمن باقتحام مطاريْها العسكري والمدني وإقامة نقاط تفتيش على بواباتهما الداخلية، دون أي مقاومة من السلطات.

وأوضح مراسل الجزيرة حمدي البكاري أن مسلحي الحوثي سيطروا دون مقاومة على معسكر الكمب في الحديدة كبرى المدن اليمينة. كما نقل عن مصدر أمني أن ما وصفها بتوجيهات عليا وصلت إلى إدارة أمن محافظة الحُديدة بعدم الاصطدام مع المسلحين الحوثيين.

من جهتها أكدت مصادر أمنية لوكالة الصحافة الفرنسية أن الحوثيين سيطروا على المدينة الإستراتيجية دون مقاومة من السلطات، وباتوا منتشرين في مطارها ومينائها الإستراتيجي على البحر الأحمر.

وقبل السيطرة على الحديدة، حاصر الحوثيون مخزنا للأسلحة تابعا للجيش في منطقة قريبة من المدينة، وسيطروا عليه قبل أن يبدؤوا تقدمهم نحو المدينة التي تقع على مسافة 230 كلم إلى الغرب من صنعاء وهي ثاني أكبر المدن بعد مدينة تعز في وسط البلاد.

‪مسلحون حوثيون في شوارع صنعاء اليوم‬ (الأوروبية)‪مسلحون حوثيون في شوارع صنعاء اليوم‬ (الأوروبية)

دون مقاومة
ويذكر ما يجري في الحديدة بسيطرة الحوثيين على صنعاء في 21 سبتمبر/أيلول من دون مقاومة من السلطات، إذ سيطروا على القسم الأكبر من مقار الدولة من دون مواجهات وفي ظل وجود تعليمات من عدد من الوزراء بعدم مقاومة الحوثيين.

وبحسب مصادر سياسية في صنعاء، وضع الحوثيون نصب أعينهم مؤخرا هدف السيطرة على ميناء الحديدة حيث اتخذوا منه قبل أكثر من أسبوعين مقرا لهم.

وقال مسؤول عسكري قريب من الجماعة التي تسمي نفسها "أنصار الله" لوكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق إن "الحديدة مرحلة أولى في طريق توسيع وجودهم عبر اللجان الشعبية على طول الشريط الساحلي وحتى باب المندب" على مدخل البحر الأحمر وخليج عدن.

على صعيد آخر، يسعى الحوثيون حسب مصادر سياسية إلى التقدم باتجاه محافظة مأرب في الشرق حيث منابع النفط. وأكد مصدر قبلي للفرنسية "وصول مسلحين حوثيين إلى مأرب جوا من مطار صنعاء".

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من موافقة جماعة الحوثي على تكليف سفير اليمن لدى الأمم المتحدة بتشكيل حكومة توافق وطني بموجب ما نص عليه اتفاق السلم والشراكة الذي وقعته القوى السياسية يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي, في نفس اليوم الذي سيطر فيه الحوثيون على العاصمة.
 
وقال مراسل الجزيرة إن من شأن توسع الحوثيين ومحاولتهم السيطرة على ساحل البلاد الغربي أن يحول دون تنفيذ الاتفاق. ونص هذا الاتفاق على سحب الحوثيين مسلحيهم من صنعاء, لكنهم لا يزالون يضعون شروطا لذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Ambassador to Canada Khaled Mahfoodh Abdulla Bahah of Yemen, speaks at the International Energy Ministers Forum, part of the 2010 Global Petroleum Show in Calgary, Alberta, June 9, 2010.

أفاد مراسل الجزيرة بأن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي كلف اليوم وزير النفط السابق خالد بحاح بتشكيل حكومة التوافق الوطني. وكان الحوثيون رفضوا تكليف أحمد عوض بن مبارك.

Published On 13/10/2014
أفـراد الـحـراك الـتهامـي فـي الحديدة يخرجون مسلحي الحوثي من قلعـة الكورنيـش التاريخيـة

اقتحم عشرات المسلحين مخزنا للأسلحة بمنطقة باجِل بمحافظة الحُديدة غرب اليمن، بينما توجهت قافلة عسكرية من معسكر قيادة المنطقة العسكرية الخامسة في المحافظة وطوقت مخزن الأسلحة وسط توتر بين الجانبين.

Published On 13/10/2014
FILE - In this Wednesday, Jan. 17, 2007 file photo, Yemen's then Minister of Oil and Minerals, Khaled Bahah, gestures during a media event, at the Petrotech-2007 conference, in New Delhi, India. On Monday October 13, 2014 Yemen's president appointed Bahah, Yemen's ambassador to the United Nations and former oil minister, as prime minister just days after Shiite rebels who control the country's capital forced out his predecessor. The official news agency SABA says President Abed Rabbo Mansour Hadi chose Bahah to the post after rival political groups gave backing to the selection. (AP Photo/Mustafa Quraishi, File)

رحب مجلس الأمن الدولي بترشيح سفير اليمن بالأمم المتحدة خالد محفوظ بحاح لمنصب رئيس الوزراء في اليمن، وهدد مجددا بفرض عقوبات على الذين يعرقلون العملية الانتقالية الديمقراطية في البلاد.

Published On 14/10/2014
Armed Yemeni Shiite Huthi rebels man a checkpoint erected in the capital Sanaa on September 23, 2014. Yemeni President Abdrabuh Mansur Hadi vowed to restore state authority and warned of 'civil war' in the Sunni-majority country as Shiite rebels were seen in near-total control of the capital. AFP PHOTO / MOHAMMED HUWAIS

سيطر مسلحو جماعة الحوثي اليوم الثلاثاء على مدينة الحديدة الساحلية غربي اليمن, ونشروا نقاط تفتيش في مدينة ذمار جنوبي صنعاء, في ما يبدو تنفيذا لمخططهم بالتوسع في كل اليمن.

Published On 14/10/2014
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة