أكثر من مائة قتيل في 24 ساعة بالعراق

سقط أكثر من مائة قتيل في تفجيرات ضربت العاصمة العراقية بغداد ليلة أمس، وبلدة تقطنها أغلبية كردية في مدينة ديالى اليوم تبناها تنظيم الدولة الإسلامية.

وحسب مسؤول أمني رفيع، قتل 25 شخصا على الأقل اليوم في ثلاثة تفجيرات بسيارات مفخخة استهدفت بلدة "قرة تبة" الواقعة في شمال محافظة ديالى شمال شرق بغداد.

من جهته، قال مسؤول أمني كردي إن "حصيلة التفجيرات بلغت 27 قتيلا وعشرات الجرحى". وأكد أن "24 منهم من مقاتلي البشمركة القدامى جاؤوا لتعزيز جبهات القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية".

وكان مدير ناحية "قرة تبة" وهاب أحمد -الذي أصيب بجروح إثر انفجار إحدى السيارات قرب مكتبه- قال في وقت سابق إن "عشرين شخصا قتلوا على الأقل وأصيب عشرة آخرون بجروح بانفجار ثلاث سيارات مفخخة في البلدة".

وأضاف أن التفجيرات التي وقعت في أوقات متقاربة استهدفت مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني ومقر الأسايش (قوات الأمن الكردية) ومكتب مدير الناحية.

وتبنى تنظيم الدولة سلسلة التفجيرات التي استهدفت هذه البلدة التي تقطنها أغلبية من الأكراد، بحسب بيان نشر على حسابات موقع التواصل الاجتماعي توتير.

وبحسب البيان، نفذ ثلاثة "انتحاريين" العمليات، أحدهم يرتدي حزاما ناسفا يدعى أبو تراب التركي فجّر نفسه وسط مسعفين وجرحى أصيبوا في التفجيرين السابقين اللذين "نفذهما سعودي وألماني ضد مقرات أمنية كردية". 

من جنازة لضحايا تفجيرات بغداد السبت (رويترز)من جنازة لضحايا تفجيرات بغداد السبت (رويترز)

يقطنها أكراد
وتقع قرة تبة التي يقطنها أكراد في شمال بلدة جلولاء التي يسيطر عليها تنظيم الدولة، وتعد خط المواجهة مع التنظيم الذي سيطر في الفترة الأخيرة على مناطق واسعة شرق سوريا وغرب العراق، كما يخوض معارك ضارية ضد الأكراد للسيطرة على مدينة عين العرب (كوباني) شمال سوريا.

وتعد قرة تبة من المناطق المتنازع عليها بين المركز وإقليم كردستان الذي يطالب بضمها إلى إقليمه ضمن عدد من المدن التي يسكنها أكراد في محافظة ديالى.

وفي بعقوبة مركز المحافظة (ستين كيلومترا شمال شرق بغداد) قال ضابط في الشرطة برتبة نقيب إن "سبعة أشخاص قتلوا -بينهم ثلاثة نساء وطفل- وأصيب عشرة بجروح إثر انفجار عبوتين ناسفتين في شارع تجاري وسط حي الضباط جنوب بعقوبة، وأخرى استهدفت منزل أحد عناصر الشرطة في حي شفتة وسط المدينة".

وقد فرضت قوات الأمن إجراءات مشددة في العاصمة بغداد ومحيطها بعد تفجيرات الليلة الماضية التي أوقعت 48 قتيلا -بينهم نساء وأطفال- إضافة إلى أكثر من خمسين جريحا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

AS009 - Baghdad, -, IRAQ : Iraqi security forces and civilians gather at the site of a car bomb explosion in the industrial Camp Sarah district of central Baghdad on February 6, 2014. Six car bombs ripped through the Iraqi capital today, mostly targeting Shiite neighbourhoods, killing at least five people, security and medical officials said. The blasts occurred within an hour of each other from around midday (0900 GMT) onwards in various parts of the Iraqi capital, leaving dozens more wounded. AFP PHOTO/ALI AL-SAADI

قتل 48 شخصا على الأقل -بينهم نساء وأطفال- وأصيب العشرات في تفجيرات استهدفت بغداد وضواحيها الريفية السبت، إضافة إلى سقوط عدد من القتلى في أعمال عنف متفرقة.

Published On 11/10/2014
epa04416226 A handout picture made available by the US Department of Defense (DoD) on 25 September 2014 shows a formation of US Navy F-18E Super Hornets leaving after receiving fuel from a KC-135 Stratotanker over northern Iraq, 23 September 2014. These aircraft were part of a large coalition strike package that was the first to strike Islamic State (IS or ISIL) targets in Syria. Airstrikes carried out on late 24 September 2014 against Islamic State targets in Syria hit oil refineries that the US says provide a revenue stream for the militants, the Pentagon says. The oil refineries provide about 2 million US dollar a day in revenue for the Islamic State, Rear Admiral John Kirby says. Kirby spoke after the raids ended and all aircraft returned safely. The United States was joined by Saudi Arabia and the United Arab Emirites in carrying out the strikes, Kirby says. EPA/DOD/US AIR FORCE/SGT. SHAWN NICKEL HANDOUT EDITORIAL USE ONLY

طالبت الخارجية الأميركية مواطنيها في الخارج باتخاذ أعلى درجات الحيطة، محذرة من هجمات انتقامية لتنظيم الدولة الإسلامية والجماعات الداعمة له تستهدف الدول المشاركة في التحالف الدولي.

Published On 10/10/2014
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة