عباس: مبادلة المثلث لم تطرح أصلا

عوض الرجوب-رام الله

نفى الرئيس الفلسطيني محمود عباس بشكل قاطع أن يكون موضوع مبادلة أراضي مثلث الجليل داخل الخط الأخضر بالمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية قد طرح أصلا على طاولة البحث خلال جولات وزير الخارجية الأميركي جون كيري في المنطقة.

ونقل العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي ورئيس كتلة القائمة الموحدة والعربية للتغيير أحمد الطيبي عن عباس تأكيده، خلال لقاء بينهما أمس، أن الرئيس الفلسطيني أكد له أن موضوع مقايضة أهالي المثلث "لم يطرح أبدا عليه، لا من الجانب الإسرائيلي ولا من الجانب الأميركي".

وكانت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية ذكرت الأسبوع الماضي أن إسرائيل عرضت على الولايات المتحدة دراسة فكرة إعطاء أراض في منطقة المثلث إلى السلطة الفلسطينية، تعويضا عن إبقاء كتل استيطانية في الضفة الغربية تحت سيطرة إسرائيل في إطار تسوية مع الفلسطينيين.

ونقلت الصحيفة عن مصادر إسرائيلية وصفتها بالمطلعة أن هذه الفكرة طرحت على بساط البحث مرة واحدة على الأقل خلال محادثات مع مسؤولين أميركيين على مستوى رفيع، وكذلك خلال محادثات على مستويات أدنى.

‪ليبرمان وصف سكان المثلث بمحبي صهيون استهزاء لرفضهم المقايضة‬ (الجزيرة)

كما اعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أمس أنه من الممكن نقل السكان الفلسطينيين في المثلث للعيش تحت السلطة الفلسطينية لإنجاز اتفاق سلام، مبديا استهزاءه من المواطنين العرب، واصفا إياهم بمحبي صهيون لرفضهم المقايضة.

ونقل النائب العربي في حديثه للجزيرة نت عن عباس قوله إن الموقف الفلسطيني من هذه الفكرة لم يتغير لا في الماضي ولا في الحاضر، وإذا طرحت مجددا سيكون الرد عليها بالرفض المطلق والفوري.

وأكد الطيبي نفي السفير الأميركي في القدس خلال لقاء بينهما أمس أن تكون الاتصالات الجارية لدفع المفاوضات قد تطرقت لموضوع مبادلة السكان.

بالونات اختبار
وأضاف أن الكل يفهم بأن ما يدور هو عبارة عن بالونات اختبار واستفزازات يستغلها ليبرمان الذي طرحها سابقا في 2004 لأغراض داخلية وانتخابية، مشيرا إلى رفض مسؤولين إسرائيليين من مختلف المستويات لهذا الطرح.

وشدد الطيبي على أن الفلسطينيين في الداخل هم أصحاب أرض ووطن، ولا يقبلون المقايضة بينهم كسكان أصليين وبين المستوطنين الذين سرقوا الأرض.

ورفض النائب العربي أن يتم التعامل معهم كأحجار شطرنج يمكن لمهاجر يعمل الآن وزيرا للخارجية أن يحركها كما يريد، في إشارة إلى ليبرمان.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شكك وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون في التوصل إلى اتفاق نهائي مع الفلسطينيين بحلول الموعد المتفق عليه بالمفاوضات في أبريل/نيسان، جاء ذلك بعد يوم من اختتام وزير الخارجية الأميركي عاشر جولة له بالمنطقة دون تقدم في إقناع الطرفين بإبرام اتفاق إطار.

يعيش المواطن الفلسطيني سميح أبو مخ من بلدة باقة الغربية منذ عقدين كغيره من أهالي منطقة المثلث المتاخمة لحدود الرابع من يونيو/حزيران عام 1967، تناقضات وصراعات طرح تبادل الأرض والسكان الذي تلوح به إسرائيل بين الحين والآخر.

أعلن رئيس كتل الائتلاف في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، النائب ياريف ليفين، أنه يعتزم طرح مجموعة قوانين تفرق بين “عرب 48” على أساس طائفي، وتمنح حقوقا للعرب المسيحيين وتفصلهم عن المسلمين، بادعاء أنهم ليسوا عربا وفي محاولة لجعلهم يتماشون مع دولة إسرائيل.

أعلنت جهات تشريعية أردنية وسياسية فلسطينية رفضها لأي اتفاقات مرحلية قد تمس الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني في المفاوضات الجارية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، مؤكدة على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة الكاملة السيادة على كامل أرضه وحسب ما تنص عليه القرارات الأممية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة