حركة الشباب تحظر الإنترنت بمناطق سيطرتها

حظرت حركة الشباب المجاهدين الصومالية استخدام الإنترنت في المناطق التي تسيطر عليها في البلاد، كما جاء في بيان نشر الأربعاء.

وقالت الحركة في البيان الذي نشر على الإنترنت عبر مواقع موالية لها، إن "أمام كل شركات الاتصالات التي تقدم خدمات إنترنت بواسطة الهاتف أو الكابل البصري في الصومال 15 يوما لوقف خدماتها على أن تحتسب المدة اعتبارا من تاريخ نشر هذا البيان".

وأضاف البيان أن "كل شركة أو فرد يتجاهل هذا الأمر سيعتبر كأنه يعمل لحساب العدو وستتم معاملته وفقا للشريعة".

وتفرض حركة الشباب الصومالية قواعد صارمة في المناطق التي تسيطر عليها، واعتقلت مرارا أشخصا بتهمة التجسس.

ويستخدم الإنترنت بكثافة في الصومال، وخصوصا عبر الهاتف.

يذكر أن حركة الشباب المجاهدين تشن حربا على الحكومة الصومالية والقوات الأجنبية والأفريقية في الصومال والتي تشارك فيها كينيا وإثيوبيا وعدد من الدول الأخرى.

وتحت ضغط قوة تابعة للاتحاد الأفريقي التي تدخلت لدعم الجيش الصومالي، فقدت الحركة معاقلها الواحد تلو الآخر في وسط وجنوب البلاد منذ عامين ونصف العام، لكنها لا تزال تسيطر على مناطق ريفية شاسعة.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

تبنت حركة الشباب المجاهدين التفجيرات التي شهدتها العاصمة الصومالية مقديشو مساء الأربعاء وأسفرت عن مقتل 12 شخصا بينهم عناصر بقوات الأمن، بينما أصيب آخرون. وقال شهود عيان إن التفجيرات استهدفت سيارة القائد السابق لجهاز المخابرات خليف محمد إرغ.

قتل خمسة 15 على الأقل وأصيب العشرات بجروح إثر اقتحام مسلحين مركز الشرطة بمدينة بلدوين بوسط الصومال، سبقه تفجير سيارة مفخخة أمام بوابة المركز وفق تأكيد شهود للجزيرة نت، وقد تبنت حركة الشباب المجاهدين الهجوم الذي أدانه رئيس البلاد.

قتل ثمانية أشخاص بينهم خمسة من الشرطة الكينية في كمين نصبه الثلاثاء مسلحون من حركة الشباب المجاهدين الصومالية عندما كانت سيارة شرطة تسير في منطقة كينية تقع على بعد خمسة أميال من الحدود مع الصومال، وقد تبنت الحركة المسؤولية عن الهجوم.

قتل عنصران يعتقد أنهما ينتميان إلى حركة الشباب المجاهدين في الصومال -أحدهما قائد بارز في الحركة- في غارة أميركية بطائرة بدون طيار. وقال مسؤولون حكوميون صوماليون إن القتيل عُرف بصنع القنابل للهجمات الانتحارية وتفخيخ السيارات.

المزيد من بيانات
الأكثر قراءة