جنازات بمصر تتحول لمظاهرات وإدانات للعنف

 
تحولت جنازات القتلى الذين سقطوا برصاص قوات الجيش والشرطة الجمعة في مصر إلى مسيرات ومظاهرات حاشدة أمس السبت، تطالب بالقصاص للقتلى الذين سقطوا خلال تفريق قوات الأمن للمظاهرات، في حين تواصلت الوقفات والمسيرات الاحتجاجية بجامعات ومحافظات عدة رفضا للانقلاب العسكري وأصدرت جهات عدة إدانات للعنف المتزايد من جانب السلطات تجاه المتظاهرين من رافضي الانقلاب.

ففي الفيوم, شيّع الأهالي جثمان شاب قتلته قوات الأمن مساء الجمعة لدى تدخلها لتفريق مظاهرة كان يشارك فيها مستخدمة رصاصاً حياً، وعقب صلاة الجنازة خرجت مظاهرة طالب فيها المتظاهرون بالقصاص للقتيل ولكل قتلى مصر، الذين سقطوا على يد قوات الأمن منذ انقلاب يوليو/تموز الماضي.

وفي المنيا بصعيد مصر شُيعت جنازة صبي قتل الجمعة برصاص الأمن، وتحولت جنازته إلى مسيرة للتنديد بالانقلاب العسكري. وعقب الجنازة ردد المشيعون هتافات تطالب بالقصاص ممن تسبب في مقتله، وتندد بما سموه "حكم العسكر".

مصر تشهد مظاهرات يومية ضد الانقلاب وتأييدا للشرعية (رويترز)

وفي الإسكندرية، قام طلاب جامعة الإسكندرية بمسيرات احتجاج على مقتل شخصين في الاشتباكات التي شهدتها المحافظة الجمعة خلال مظاهرة مناهضة للانقلاب في منطقة سيدي بشر.

وجاب الطلاب في ثلاث مسيرات أرجاء الكليات النظرية، ومجمع الكليات العملية، والتقت المسيرات جميعا أمام كلية الهندسة، وتوعد الطلاب سلطات الانقلاب بتصعيد حركتهم الاحتجاجية، وهددوا بمقاطعة الامتحانات وبالاعتصام بالحرم الجامعي، إذا لم تتراجع عن حصار جامعة الأزهر وانتهاك حقوق الطلبة والطالبات وتفرج عن الطلاب المعتقلين كافة.

سلاسل ومسيرات
وفي الإسكندرية أيضا، نظمت حركة "7 الصبح" ببرج العرب سلسلة بشرية رافضة للانقلاب بالتنسيق مع التحالف الوطني لدعم الشرعية أمام بنك التنمية بمدخل المدينة، رفع المشاركون فيها شارات رابعة العدوية وصور الرئيس المعزول محمد مرسي ولافتات تناشد الشعب مقاطعة الاستفتاء على الدستور.

وفي القاهرة، خرجت أمس السبت أيضا مسيرة لجبهة "طريق الثورة" انطلقت من ميدان عبد المنعم رياض بوسط القاهرة إلى نقابة الصحفيين، وضمت مجموعة من الحركات الثورية على رأسها حركة 6 أبريل اعتراضا على قانون التظاهر، وللمطالبة بالحرية للمعتقلين وللتنديد بممارسات قوات الأمن.

وقطّع المتظاهرون صور دعاية للدستور، ورددوا هتافات ترفض حكم العسكر أبرزها "مش إخوان ولا عايزين مرسي بس العسكر ينسى الكرسي"، و"أوعى يا مصري تخون أفكارك يسقط عسكر مرسي مبارك".

وفي دمياط، نظم أهالي دمياط الجديدة فعالية مناهضة للانقلاب العسكري ومجازره بقيادة الطلاب، بدأت بسلسلة بشرية أمام مسجد الأمناء ثم تحولت إلى مسيرة طافت بعض شوارع المدينة وسط تفاعل وترحاب كبير من الأهالي والمارة. كما نظم طلاب المدينة الجامعية بالأزهر في دمياط الجديدة صلاة الغائب على القتلى الذين سقطوا يوم الجمعة.

اضغط للدخول إلى صفحة مصر

وفي محافظة البحيرة نظمت حركة "طالبات ضد الانقلاب" مسيرة بمركز أبو المطامير، رفعن خلالها صورا للطالبات المعتقلات من داخل حرم جامعة الأزهر، كما استنكرت الطالبات التعامل الأمني مع مؤيدي الشرعية وخاصة الطالبات، وذكرت شبكة رصد أن قوات الأمن قامت بالتعدي على الطالبات بالضرب والسحل، كما أطلقت الرصاص الحي في الهواء لتفريقهن.

وكان 19 شخصا قتلوا، وأصيب عشرات أثناء فض الأمن المصري لمظاهرات منددة بالانقلاب في معظم محافظات مصر الجمعة حسب إحصائيات تحالف دعم الشرعية، في حين قالت السلطات إن عدد القتلى 14 إضافة إلى 62 جريحا، بينهم 17 من رجال الشرطة. وأفادت الداخلية باعتقال نحو 250 من المتظاهرين.

وجاءت المظاهرات في بداية أسبوع دعا له تحالف دعم الشرعية تحت شعار "الشعب يشعل ثورته". ووقعت أعنف المواجهات بين الأمن والمحتجين في القاهرة والإسكندرية والمنيا والفيوم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أبلغت وزارة الخارجية المصرية السفير القطري بالقاهرة رفض مصر “شكلا وموضوعا” البيان الذي صدر عن الخارجية القطرية مساء أمس الجمعة، والذي أعربت فيه الدوحة عن قلقها من تزايد ضحايا قمع المظاهرات وسقوط عدد كبير من المتظاهرين قتلى في أرجاء مصر.

أفاد مراسل الجزيرة بأن 19 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب عشرات جراء مهاجمة قوات الأمن المصرية مظاهرات مناهضة للانقلاب بعدة محافظات، بينما أعلنت الداخلية اعتقال 235 متظاهرا، وذلك وسط وجود كثيف لقوات الجيش والشرطة أمام قصر القبة الرئاسي ووزارة الدفاع بالقاهرة.

تحولت مراسم تشييع بعض قتلى مظاهرات الأمس في عدد من مناطق مصر إلى مظاهرات منددة بالانقلاب. من جهته، دعا تحالف دعم الشرعية لمواصلة التظاهر في “أسبوع الشعب يشعل ثورته” استعدادا لمظاهرة حاشدة الأربعاء بالتزامن مع محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي.

رفضت حركة شباب 6 أبريل مسودة الدستور المصري الجديد، ودعت للتصويت ضده، وبذلك تنضم الحركة لعدة قوى أعلنت في وقت سابق مقاطعتها التصويت، في ظل حملة إعلامية يقودها مؤيدو الانقلاب تدعو للمشاركة في الاستفتاء والتصويت بنعم بالاقتراع المقرر بعد عشرة أيام.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة