تقدم للمعارضة وتواصل الاشتباكات مع "الدولة الإسلامية"

أفاد مراسل الجزيرة أن كافة عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" انسحبوا من بلدة أطمة على الحدود السورية التركية، وسلموا جميع مقارهم إلى كتائب من أهل البلدة، فيما تتواصل الاشتباكات مع كتائب المعارضة في ريف حلب وإدلب والحسكة.

وتعد المنطقة التي انسحب منها مقاتلو الدولة الإسلامية مهمة لوصول الإمدادات لمعارضي الرئيس السوري بشار الأسد، ويقول مراقبون إن الانسحاب اليوم من معقل التنظيم في بلدة الدانة وبلدة أطمة المهمة لخطوط الإمداد دون قتال، يشير إلى احتمال إبرام اتفاق لتفادي اشتباكات أوسع تستنزف قوة الجانبين، وهو ما يصب في مصلحة قوات النظام.

وقال نشطاء في شمال سوريا إن مقاتلي جبهة النصرة ومجموعة أحرار الشام سيطروا على مواقع جماعة الدولة الإسلامية في البلدتين.

وأفاد مراسل الجزيرة بمقتل قائد الفوج السادس بلواء التوحيد "عمار ليلة" على يد عناصر من الدولة الإسلامية، في حين أعلنت المعارضة المسلحة أنها استعادت السيطرة في حلب على الفوج 46 وعلى الفوج 111 أكبر مقر عسكري لتنظيم الدولة الإسلامية، وسيطرت كذلك على بلدتي ترمانيين والتوامة في الريف.

كما أعلنت كتائب المعارضة سيطرتها على مدينة دارة عزة، وقالت إن تنظيم الدولة الإسلامية سلم جميع حواجزه ومقاره للمعارضة المسلحة.

اضغط للدخول لصفحة سوريا

معارك متواصلة
ولليوم الثالث على التوالي، تستمر المواجهات العنيفة والتي أسفرت عن مقتل العشرات من الجانبين في حلب، إضافة لمقتل أكثر من عشرة مدنيين كانوا موجودين قريباً من مناطق الاشتباكات.

وأفاد مراسل الجزيرة نت حسن محفوظ أن الاشتباكات تجددت صباح اليوم الأحد في عدة مناطق داخل مدينة حلب وريفها، مما أسفر عن مقتل خمسة من عناصر الدولة الإسلامية وإصابة عدد من المدنيين، فيما توقف عدد كبير من المخابز عن العمل بسبب عدم وصول الطحين، إثر الانتشار الكثيف للحواجز داخل المدينة، مما يهدد بكارثة إنسانية وشيكة مع استمرار الاشتباكات والمعارك.

وفي ريف حلب، استهدفت "الدولة الإسلامية" حافلة تقل مقاتلين معارضين بالقرب من "تل رفعت"، مما أسفر عن مقتل عشرة عناصر على الأقل، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

كما لقي خمسة مقاتلين معارضين مصرعهم عندما قامت "الدولة الإسلامية" بتفجير سيارة مفخخة ليل أمس السبت أمام مخفر بلدة حريتان.

وفي ريف إدلب، قامت "الدولة الإسلامية "بإعدام خمسة مقاتلين في منطقة حارم، عقب قيام الكتائب المقاتلة بمحاصرة مقر الدولة، فيما أسفر كمين نصبته الدولة الإسلامية لمقاتلي المعارضة قرب بلدة المغارة بجبل الزاوية عن مقتل أربعة مقاتلين.

وامتدت المواجهات التي اندلعت بين الطرفين صباح الجمعة إلى ريف الرقة، حيث "دارت بعد منتصف ليل السبت الأحد اشتباكات عنيفة بين مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام ومقاتلي لواء مقاتل في مدينة الطبقة"، بحسب المرصد الذي لم يورد أي حصيلة لهذه الاشتباكات.

‪"الدولة الإسلامية" هدد بالانسحاب من جميع جبهات القتال مع قوات النظام‬ (الجزيرة)

مهلة ودعوة للهدوء
وأمس السبت أصدر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بياناً صوتياً أمهل فيه الكتائب التي تقاتله 24 ساعة لوقف الحملة ضده، مهدداً بانسحاب قواته من جميع جبهات القتال مع النظام السوري في حلب وريفها في حال عدم الاستجابة.

كما أصدرت الهيئة الشرعية في حلب -والتي تضم كبرى القوى الثورية في شمال سوريا- بياناً دعت فيه كافة الأطراف المتحاربة إلى الاحتكام "لكتاب الله" ونبذ الخلافات وتحكيمها في فض النزاع بينهم.

واحتدم القتال منذ يوم الجمعة الماضي بين مقاتلي المعارضة ومقاتلين ينتمون إلى "الدولة الإسلامية" الذين كانوا حتى وقت قريب حلفاء لهم في معركتهم ضد النظام السوري.

وبدأت المواجهات عندما هاجمت كتائب إسلامية وغير إسلامية حواجز تسيطر عليها عناصر من "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في ريفي حلب وإدلب، بعد أن اتهمتها بالقيام بتجاوزات متعددة والرغبة بالسيطرة الكاملة على المناطق الخاضعة لمقاتلي المعارضة.

في غضون ذلك، يتواصل قصف قوات النظام بالبراميل المتفجرة في ريف اللاذقية وريف دمشق منذ عدة أيام، وقالت كتائب المعارضة المسلحة إنها سيطرت على عدد من الأبنية المحيطة بحاجز طعمة، وأضافت المعارضة أنها قتلت عددا من عناصر الجيش النظامي في الاشتباكات التي جرت حول الحاجز.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بوقوع اشتباكات عنيفة في دير الزور بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة، وتحدث عن "خسائر بشرية في صفوف الطرفين" دون أن يحددها.

وقصفت القوات النظامية محيط بلدة الدار ومناطق في بلدة الحصن الواقعتين في ريف حمص، فيما قالت كتائب المعارضة المسلحة السورية إنها استولت على عدة آليات عسكرية وأسلحة في محافظة درعا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استقبل السوريون العام الجديد على وقع حرب يبدو أن أمدها سيطول، وصراعات لم تعد مقتصرة على النظام والمعارضة، وإنما تخطتها لصراع داخلي بين عدد من الفصائل المقاتلة من جهة وتنظيم الدولة الإسلامية من جهة أخرى، برز بشكل واضح ليطغى على المشهد بسوريا.

تشير إحصاءات حقوقيين سوريين إلى مقتل أكثر من 2700 شخص منذ بدء الثورة جراء إسقاط طائرات النظام للبراميل المتفجرة عشوائيا، وقد قتل أكثر من ستمائة في حلب وحدها خلال أقل من أسبوعين.

ينتظر أن يجتمع الائتلاف الوطني للمعارضة السورية اليوم الأحد بإسطنبول لمناقشة موقفه من مؤتمر جنيف2 الخاص بالأزمة السورية، بعد أن أعلن المجلس الوطني السوري مقاطعته للمؤتمر. وعلى صعيد آخر، أعلن الائتلاف دعمه لمعركة مقاتلي المعارضة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”.

اتسعت الاشتباكات بين الفصائل في شمالي سوريا لتشمل مناطق جديدة، منها أرياف حلب وإدلب والحسكة. وهدد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بالانسحاب من جبهات القتال ضد قوات النظام السوري في حال عدم تلبية شروط وضعها أمام مسلحي كتائب المعارضة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة