إعادة انتخاب أحمد الجربا رئيسا للائتلاف السوري

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أعاد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في وقت متأخر من الأحد انتخاب أحمد الجربا رئيسا له للمرة الثانية على التوالي، وذلك خلال اجتماعه المنعقد في إسطنبول، بحسب بيان صادر عن الائتلاف. وحصل الجربا على 65 صوتا من أصل 120 متقدما على منافسه رئيس الحكومة السورية السابق رياض حجاب، أرفع المسؤولين المنشقين عن نظام الرئيس بشار الأسد.

وانتهت الهيئة العامة للائتلاف من انتخاب الهيئة الرئاسية الجديدة لمدة ستة أشهر قادمة وسط تكتيم إعلامي غير مسبوق، بعدما شهدت الانتخابات منافسة حادة بين الجربا وحجاب، الذي حصل على 52 صوتا والذي انشق عن نظام الأسد في أغسطس/آب 2012. 

كما انتخب الائتلاف ثلاثة من أعضائه لمركز نائب الرئيس وهم عبد الحكيم بشار وفاروق طيفور ونورا الأمير، وفق البيان الصدر عن الائتلاف.

وكان من المقرر أن ينتخب الائتلاف الأمين العام الجديد لكن لم يتم الحسم بين المتنافسين من الجولة الأولى، إذ لم يحصل أي من المتنافسين بدر جاموس (57 صوتا) -الذي يشغل المنصب حاليا- ومصطفى الصباغ (59 صوتا) على النصاب الكافي. 

ولم يكن حجاب عضوا في الائتلاف حتى الأحد حين حل محل ممثله عبده حسام الدين في الائتلاف. وكانت مصادر في الائتلاف أشارت في وقت سابق إلى أن حجاب يملك حظوظا كبيرة في الفوز برئاسة الائتلاف.

ويتحدر حجاب من مدينة دير الزور في شرق البلاد، وهي المدينة التي تعرض قسم كبير منها للتدمير نتيجة المعارك بين قوات النظام والمعارضة المسلحة.

أما رئيس الائتلاف الذي أعيد انتخابه أحمد الجربا فانتخب رئيسا للائتلاف في السادس من يوليو/تموز الماضي لستة أشهر، وهو من مواليد مدينة القامشلي بمحافظة الحسكة شمال شرق سوريا.

وتأتي إعادة انتخابه في فترة حساسة، قبل أقل من ثلاثة أسابيع على موعد مؤتمر جنيف 2 المزمع عقده يوم 22 يناير/كانون الثاني الجاري الذي يهدف لجمع ممثلين عن النظام والمعارضة على طاولة المفاوضات سعيا للتوصل إلى حل سياسي للنزاع.

ويناقش الائتلاف الاثنين الموقف من المشاركة في المؤتمر، رغم إعلان أبرز تشكيلاته وهو المجلس الوطني السوري يوم الجمعة الماضي مقاطعته لمؤتمر جنيف 2.

وأثار إعلان هذه المقاطعة مخاوف من إمكان رفض الائتلاف الوطني السوري برمته المشاركة في جنيف 2. وبحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن العضو البارز في المجلس سمير نشار فإن "أحمد الجربا لا يريد الذهاب إلى جنيف".

يشار إلى أن اجتماعات الائتلاف ستستمر يومي الاثنين والثلاثاء حيث من المنتظر أن تقرر الهيئة العامة موقفها النهائي بشأن المشاركة في مؤتمر جنيف 2.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

ينتظر أن يجتمع الائتلاف الوطني للمعارضة السورية اليوم الأحد بإسطنبول لمناقشة موقفه من مؤتمر جنيف2 الخاص بالأزمة السورية، بعد أن أعلن المجلس الوطني السوري مقاطعته للمؤتمر. وعلى صعيد آخر، أعلن الائتلاف دعمه لمعركة مقاتلي المعارضة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”.

قرر المجلس الوطني السوري الجمعة عدم المشاركة في اجتماع جنيف 2 المزمع في 22 يناير/كانون الثاني الحالي لمناقشة الأزمة السورية، وذلك في اجتماع عقدته أمانته العامة بإسطنبول التركية، قبل يومين من اجتماع مماثل سيعقده الائتلاف الوطني السوري لاتخاذ موقف من المؤتمر المذكور.

جدد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة معاذ الخطيب إصراره على رحيل النظام السوري، وقال إن المبادرة التي طرحها ليست ضعفا بل محاولة لوقف نزيف الدم السوري، واستبعد رئيس الوزراء المنشق رياض حجاب أي حل بسوريا لا يتضمن رحيل الرئيس السوري.

ناشد رئيس التجمع الوطني الحر (رئيس الوزراء السوري المنشق) رياض حجاب مجلس الأمن الدولي التدخل سريعا بسوريا، كما شدد على ضرورة تسليح الجيش الحر. في حين أعلن وزير الخارجية الروسي أن بلاده لن تطلب من الرئيس بشار الأسد التنحي عن منصبه.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة