البراميل تقتل مجددا بحلب ومعارك بعدة محافظات

A Syrian man carries the body of a victim out of the rubble of a destroyed building following alleged air raids by government forces on the rebel-controlled part of Aleppo's Maadi residential district on January 29, 2014. The Syrian army is edging its way towards southeastern Aleppo as it battles rebel fighters for control of the northern city, a monitor and a pro-government daily said. AFP PHOTO / AMC /ZEIN AL-RIFAI
undefined

قتل وجرح مدنيون اليوم الأربعاء في غارات جديدة بالبراميل المتفجرة على أحياء سكنية بحلب شمالي سوريا، بينما اشتبكت فصائل المعارضة مع القوات النظامية بعدة محافظات.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قصف حي المعادي بحلب أوقع ما لا يقل عن 13 قتيلا وجريحا.

وجاء استهداف حي المعادي بحلب صباح اليوم بعد ساعات قليلة من مقتل 15 شخصا في حي الميسّر جراء قصفه بعدد من البراميل المتفجرة من قبل طائرات النظام السوري، وقد تم انتشال أحد الأطفال حيا من تحت الأنقاض بعد ساعات من قصف مبنى بحلب وانهياره على رؤوس ساكنيه. وتتعرض حلب منذ نحو ستة أسابيع لحملة جوية خلفت ما يصل إلى خمسمائة قتيل، جلهم من المدنيين.

وتصاعدت وتيرة القصف الجوي على أحياء حلب بالشرقية الخاضعة منذ شهور طويلة لفصائل المعارضة في إطار خطة للقوات النظامية لاستعادة جزء مما خسرته، مستغلة الاقتتال بين بعض الفصائل وبين تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام.

وقال ناشطون إن القوات النظامية واصلت قصف حي القدم جنوب دمشق الذي شهد في الأيام القليلة الماضية مواجهات عنيفة سقط فيها قتلى من المعارضة ومن القوات النظامية، كما تجددت الغارات بالبراميل المتفجرة على مدينة داريا بريف دمشق.

وإلى الجنوب من دمشق تعرضت بلدات وقرى تسيطر عليها المعارضة بالقطاعين الأوسط والجنوبي من محافظة القنيطرة لقصف مدفعي بالتزامن مع اشتباكات وصفها المرصد السوري وشبكة شام بالعنيفة.

معارك
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات عنيفة وقعت الليلة الماضية بين فصائل معارضة والقوات النظامية في حيي بستان الباشا وبني زيد.

‪المعارضة استعادت قبل أيام منطقة‬ (الفرنسية)‪المعارضة استعادت قبل أيام منطقة‬ (الفرنسية)

وتحدث ناشطون عن تقدم القوات النظامية في منطقة قريبة من مطار النيرب العسكري بالقرب من حلب، وتحاول تلك القوات اختراق مناطق تسيطر عليها المعارضة، ومنها حي المرجة كي تصل إلى المنطقة الصناعية.

وكان مقاتلو المعارضة تمكنوا في اليومين الأخيرين من صد هجوم في منطقة الشيخ لطفي بجبهة المرجة، بينما تحدث ناشطون عن مقتل ما يصل إلى ثلاثين من الجنود النظاميين أثناء محاولتهم التسلل إلى كرم الطراب، وخمسة آخرين في تفجير مبنى في حي الشيخ سعيد.

في المقابل، قالت وكالة الأنباء السورية إن الجيش النظامي دمر مستودع ذخيرة لمن وصفتهم بالإرهابيين في حي قاضي عسكر، وقتل بعض المسلحين قرب سجن حلب المركزي شمال المدينة.

وفي ريف حماة (وسط سوريا)، صد مقاتلو المعارضة رتلا للقوات النظامية قرب بلدة طيبة الإمام. ويأتي تقدم هذا الرتل بعد هجمات لمسلحي المعارضة على حواجز، بينها حاجز بلدة الناصرية.

وكان عنصران من جبهة النصرة فجرا نفسيهما مساء الاثنين في حاجز عسكري بقرية الرهجان بريف حماة الشرقي -وهي مسقط رأس وزير الدفاع السوري فهد الفريج- مما أدى إلى مقتل 13 عسكريا نظاميا.

وفي حمص تواصل القتال حول بلدة الزارة بريف مدينة تلكلخ، وسقط قتلى من مسلحي المعارضة والقوات النظامية والمسلحين الموالين لها وفق ناشطين.

وأكد المرصد السوري مقتل جنود نظاميين في القتال الدائر بمحيط الزارة، وهي بلدة تضم أغلبية سنية، وتحيط بها قرى ذات أغلبية علوية ومسيحية. من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية إن الجيش قتل عشرات المسلحين من جنسيات تونسية وسعودية ولبنانية في معارك الزارة.

على صعيد آخر، قال ناشطون إن عناصر من لواء التوحيد -وهو أحد مكونات الجبهة الإسلامية السورية- قتلوا في اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية في بلدة الراعي بريف بإدلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Blood stains are seen on the ground as men carry a casualty after what activists said was shelling by forces loyal to Syria's President Bashar al-Assad at Aleppo's Tariq al-Bab neighbourhood January 27, 2014. REUTERS/Hosam Katan (SYRIA - Tags: POLITICS CIVIL UNREST CONFLICT)

تواصل قوات النظام السوري استهداف العاصمة دمشق وريفها وحلب ودرعا ومناطق أخرى عديدة بالقصف المدفعي والبراميل المتفجرة، وسط اشتباكات مع الجيش الحر، بينما سقط قتلى من قوات النظام، واستعادت المعارضة جبل معارة الأرتيق بعد معارك عنيفة.

Published On 28/1/2014
A Free Syrian Army fighter aims a weapon through a hole in a wall as he takes a defensive position in Ain-Assan village in the southern countryside of Aleppo October 1, 2013.

بدأت شحنات من الأسلحة الخفيفة الأميركية تتدفق على مقاتلي المعارضة السورية التي تصفها واشنطن بأنها معتدلة في جنوب البلاد، بعد موافقة الكونغرس سرا على تمويل هذه الأسلحة وفق ما أكده مسؤولون أمنيون. وكانت تحفظات سابقة للكونغرس أدت إلى وقف مساعدات الأسلحة.

Published On 28/1/2014
قاسي جدا درعا مشفى معربة الميداني جرحى نتيجة القصف على بلدة السهوة

قال مراسل الجزيرة في حلب إن 15 شخصا على الأقل قتلوا في حي الميسر نتيجة إلقاء طائرات النظام سبعة براميل متفجرة، وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام حققت تقدما على الأطراف الشرقية لحلب، وذلك للمرة الأولى منذ أكثر من عام.

Published On 28/1/2014
A man walks past damaged buildings in the besieged area of Homs January 18, 2014. Picture taken January 18, 2014. REUTERS/Yazan Homsy (SYRIA - Tags: POLITICS CIVIL UNREST CONFLICT)

استهدف الطيران المروحي مناطق متفرقة من حلب بالبراميل المتفجرة مما أدى إلى مقتل وجرح عشرات المدنيين، في حين وجه أهالي مدينتي الحصن والحولة بريف حمص نداء استغاثة إلى المنظمات الدولية بهدف الضغط على السلطات السورية لإدخال المساعدات الغذائية والطبية.

Published On 29/1/2014
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة