قوات سورية تقتحم وتنهب منزل فيصل القاسم

اقتحمت المخابرات العسكرية السورية بعشرات الجنود وسيارات الدوشكا منزلا للزميل فيصل القاسم معد ومقدم برنامج "الاتجاه المعاكس" بقناة الجزيرة في بلدة قنوات بمحافظة السويداء، ورفعت فوقه العلم السوري وحولته إلى ثكنة عسكرية.

وقد تم نهب محتويات المنزل كاملا، بما فيها المكيفات بناءً على أوامر أصدرها رئيس المخابرات العسكرية في المنطقة الجنوبية العقيد وفيق ناصر.

بدورها، اقتحمت المخابرات الجوية منزل القاسم أيضا في جرمانا بالعاصمة دمشق.

وكانت وزارة المالية السورية قد أصدرت قرارا بالحجز على كل أملاك القاسم وعائلته في سوريا بتهمة تصنيع قنابل انشطارية وتمويل الإرهاب، وإهانة رئيس الجمهورية.

واستُهدف عدد من طواقم الجزيرة من قبل النظام السوري منذ اندلاع الاحتجاجات، آخرهم الزميل المراسل محمد المسالمة (الحوراني) الذي قتل برصاص قناص في درعا السنة الماضية، وأكدت الجزيرة أن استهداف طواقمها لن يثنيها عن خطها التحريري الذي انتهجته منذ انطلاقتها قبل 16 عاما في سبيل نقل الحقيقة.

وكانت قنوات التلفزة السورية قد انتقدت بشدة أسلوب تغطية عدد من المحطات الفضائية -ومنها الجزيرة- للأحداث التي تدور في عدد من المدن السورية، معتبرة هذا التوجه تحريضيا ويقود إلى إشعال فتنة طائفية في البلاد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أصدرت وزارة المالية السورية قرارا يقضي بالحجز على الأموال المنقولة وغير المنقولة للزميل فيصل القاسم معد ومقدم برنامج الاتجاه المعاكس في الجزيرة، ونقلت صحيفة الثورة السورية المحسوبة على النظام عن الوزارة اتهامها القاسم بالتآمر على الدولة وإثارة الحرب الأهلية.

21/2/2013

اعتبرت مجلة “أريبيان بزنس” الصادرة بالإنجليزية في لندن ودبي المذيع في قناة الجزيرة فيصل القاسم أحد الشخصيات العربية الخمسين الأكثر تأثيرا في العالم. واستندت المجلة في تصنيفها إلى لجنة من الخبراء الغربيين.

6/3/2006
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة