مقتل طالب بمظاهرات مصر والداخلية تستعد لـ25 يناير

قتل طالب بجامعة الإسكندرية شمال مصر برصاص أحد قناصة الجيش أثناء مشاركته في مظاهرة طلابية بمجمع الكليات النظرية بمنطقة الشاطبي. في حين هددت وزارة الداخلية بالتعامل "بكل حزم" مع "عناصر الإرهاب"، في وقت تواصل فيه السلطات تحضيراتها للتعامل مع المظاهرات المتوقعة لإحياء الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير.
 
وقتل طالب بجامعة الإسكندرية كما أصيب عشرات الطلاب والطالبات بالرصاص الحي والخرطوش جراء محاولة قوات الأمن فض مسيرة مناهضة للانقلاب.
 
وجابت المسيرة أرجاء مجمع الكليات النظرية: التجارة والآداب والتربية والحقوق ثم خرجت إلى شارع بورسعيد أمام مكتبة الإسكندرية.
 
وأفاد شهود عيان أن المتظاهرين فوجئوا بوابل من الرصاص ينهمر عليهم من أحد قناصة الجيش أعلى مكتبة الإسكندرية، مما أسفر عن مقتل الطالب عمرو خلاف.
 
ووجه اللواء أمين عز الدين مساعد وزير الداخلية لأمن الإسكندرية قواته باستخدام القوة لمواجهة أي تجمهر أو شغب أمام اقسام الشرطة والمؤسسات الأخرى.
 
الضرب بكل حسم
وقال وزير الداخلية محمد إبراهيم إن ما حدث يوم 30 يونيو كان موجة ثورية ثانية اكتملت بها معاني ثورة 25 يناير، وأضاف في كلمة له خلال احتفال بعيد الشرطة المصرية، أنه سيتمّ الضرب وبكل حسم على يد كلّ "عناصر الإرهاب"، وفق تعبيره.

وقام اللواء أمين عز الدين -مساعد وزير الداخلية لأمن الإسكندرية- بجولة تفقدية لعدد من مراكز الشرطة، للاطمئنان على الاستعدادات الأمنية، وتأمين مراكز الشرطة، تحسبا لخروج مظاهرات في الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير. وطالب اللواء عز الدين قواته باستخدام القوة لمواجهة أي تجمهر أو شغب أمام أقسام الشرطة والمؤسسات الأخرى.

وأظهر مقطع فيديو حصلت عليه الجزيرة، الاستعدادات الأمنية المكثفة في جميع قطاعات الأمن بمديرية أمن الإسكندرية، وتدريب الضباط والكلاب البوليسية لمواجهة أي مظاهرات في الأيام القادمة.

ويأتي ذلك في ظل تحضيرات واسعة من قبل قوى ثورية وجماعات معارضة للنظام الحالي لإحياء ذكرى الثورة التي أطاحت بحكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

ودشن نشطاء حملة تحمل اسم "تمرد2" بهدف إسقاط النظام الحالي وتشكيل مجلس من الشباب لقيادة الثورة، على حد قولهم. وأشارت الحملة في بيانها التأسيسي إلى أن الشباب قاموا بالثورة ثأرا من كل من جعلوا من البلد ملكا لهم ولأبنائهم وقسموه أسيادا وعبيدا، وقال الناطق باسم الحملة محمد فوزي إن البلاد عادت إلى أسوأ مما كانت عليه قبل 25 يناير/كانون الثاني 2011.

مظاهرة بالقاهرة
من جانبها نظمت حركات ثورية وشبابية مظاهرة مساء أمس الأربعاء في ميدان طلعت حرب وسط القاهرة تحت شعار "لن تحكمنا أميركا".

وردد المتظاهرون هتافات مناهضه للجيش والشرطة، وأخرى رافضة لعودة الرئيس المعزول محمد مرسي.

ودعت للمظاهرة حركة "أحرار" وشاركت فيها حركات 6 أبريل والجبهة الديمقراطية والاشتراكيون الأحرار وألتراس زملكاوي وحركات ثورية أخرى.

وقد أغلقت قوات الجيش ميدان التحرير القريب من ميدان طلعت حرب وتمركزت المدرعات على جميع مداخله.

وفي الأثناء دعت جبهة طريق الثورة -التي تضم عددا من القوى الثورية الشعب المصري- إلى الخروج يوم 25 يناير/كانون الثاني، لا للاحتفال بعيد الثورة الثالث "ولكن لاستعادة الثورة وإعادة إحيائها"، حسب بيان أصدرته الجبهة.

وأكدت الجبهة على موقفها المناهض لما سمتها قوى الثورة المضادة، ممثلة في العسكر ومن يسمون الفلول وجماعة الإخوان المسلمين.

للمزيد اضغط للدخول إلى صفحة مصر

تحالف الشرعية
من جهة أخرى خرجت في عدة أنحاء مظاهرات ومسيرات رافضة للانقلاب العسكري وانتهاكات قوات الأمن بحق المتظاهرين، وللدعوة للنزول إلى الميادين في ذكرى ثورة 25 يناير لإسقاط الانقلاب.

وتنوعت هتافات المتظاهرين بين التنديد بالانقلاب العسكري وبوزيري الدفاع عبد الفتاح السيسي والداخلية محمد إبراهيم، والمطالبة بعودة "الشرعية" والمسار الديمقراطي، وكذلك المطالبة بمحاكمة المسؤولين عن قتل المعتصمين السلميين، والإفراج عن المعتقلين، ووقف الملاحقات الأمنية لمعارضي الانقلاب.

وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب دعا إلى "موجة ثورية جديدة" تبدأ يوم 24 يناير/كانون الثاني ولمدة 18 يوما، وهي المدة التي استمر فيها اعتصام التحرير حتى إسقاط مبارك يوم 11 فبراير/شباط 2011.

بدورها قالت حملة "باطل" الرافضة للانقلاب العسكري إن الثورة تتبرأ من كل من يضع شرطا للنزول إلى الميادين بالذكرى الثالثة لثورة يناير، لاستعادة مكتسبات الثورة وإسقاط دولة العسكر والقمع والظلم، وفق نصّ بيان صادر عن الحملة.

ودعت الحملة إلى "خلع رداء الحزبية" في الذكرى وعدم رفع صورة أو شعار إلا علم مصر وصور من سقطوا، والاتحاد على هتاف واحد ينادي بسقوط حكم العسكر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير اليوم الخميس إن مصر شهدت عنفا من الدولة على نطاق "غير مسبوق" منذ أطاح الجيش بالرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي. وجاء التقرير قبل يومين من الذكرى الثالثة للانتفاضة التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك عام 2011.

ترصد حلقة "الطريق إلى 25 يناير 2011" من برنامج "تحت المجهر" التي تعيد بثها الجزيرة الإخبارية مساء اليوم "الزحف الافتراضي" للمحتجين بمصر على الإنترنت الذي تحول إلى واقع على الأرض لم ينفض حتى تنحى الرئيس المخلوع حسني مبارك.

قال القيادي بجبهة الإنقاذ الوطني المصرية وحيد عبد المجيد إن الجبهة ستعقد اجتماعا خلال أيام لتقرير مستقبلها، مشيرا إلى وجدود اتجاهين داخل الجبهة يدعو الأول للحل والآخر للاستمرار.

خرجت بمصر مظاهرات ومسيرات رافضة للانقلاب دعت للنزول للميادين بذكرى ثورة 25 يناير، وبينما قالت حملة "باطل" الرافضة للانقلاب إن الثورة تتبرأ من كل من يضع شرطا للنزول هذا اليوم، اعترف طلاب الإخوان المسلمين بخطئهم في حق الثورة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة