مقتل خمسة رجال شرطة بهجوم جنوب القاهرة

قالت وزارة الداخلية المصرية إن مسلحين ملثمين قتلوا خمسة من رجال الشرطة وأصابوا اثنين آخرين في هجوم على كمين أمني إلى الجنوب من القاهرة اليوم الخميس، مشيرة إلى أنها بصدد تمشيط المنطقة لتعقب الجناة.

وبيّنت الوزارة ذاتها أن الهجوم الذي وقع في محافظة بني سويف على بعد مائة كيلومتر إلى الجنوب من القاهرة، نفذه مسلحون على دراجتين ناريتين.

وقال بيان للوزارة إن خمسة من رجال الشرطة قتلوا وأصيب اثنان من قوة كمين منطقة صفط بدائرة مركز شرطة بني سويف "في هجوم غادر من قبل ملثمين يستقلون دراجتين بخاريتين بحوزتهم أسلحة نارية.. وأطلقوا الأعيرة النارية بكثافة على قوات الكمين". في حين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث بعد.

يُشار إلى أن التفجيرات وحوادث إطلاق الرصاص التي تستهدف قوات الأمن، تصاعدت وتيرتها منذ عزلت قيادة الجيش الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي.

ويأتي هذا الحدث بينما تستعد قوات الأمن والجيش لتأمين الاحتفالات بالذكرى الثالثة لثورة 25 يناير/كانون الأول التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك، وسط إجراءات أمنية مشددة وتحذيرات وزير الداخلية محمد إبراهيم من محاولات قد تقوم بها جماعة الإخوان المسلمين لـ"إفساد" الاحتفالات بذكرى الثورة, وفق قول الوزير الذي هدد بالتصدي لها بـ"حسم وحزم وقوة وفقا للقانون".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أصيب ثلاثة من مجندي الشرطة المصرية بانفجار لغم أرضي اليوم الثلاثاء في حافلة كانت تقل أكثر من خمسين من قوات الأمن المركزي بمدينة العريش في محافظة شمال سيناء.

أكدت مصادر أمنية مصرية أن الشرطة اعتقلت أربعة أشخاص يُشتبه بضلوعهم في هجوم استهدف الليلة الماضية كنيسة بالجيزة. وأثار الهجوم تنديدا رسميا وحزبيا, بينما حمل تحالف “دعم الشرعية” الداخلية المسؤولية لانشغالها بملاحقة المناهضين للانقلاب.

خطف مسؤول كبير بوزارة العمل المصرية وثلاثة نقابيين الثلاثاء في شبه جزيرة سيناء، بينما ألقى مسلحون قنبلة على سيارة للشرطة وأطلقوا النار عليها في القاهرة، مما أدى إلى إصابة شخص واحد.

خرجت بمصر مظاهرات ومسيرات رافضة للانقلاب دعت للنزول للميادين بذكرى ثورة 25 يناير، وبينما قالت حملة “باطل” الرافضة للانقلاب إن الثورة تتبرأ من كل من يضع شرطا للنزول هذا اليوم، اعترف طلاب الإخوان المسلمين بخطئهم في حق الثورة.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة