شهيدان بغزة بعد تهديد نتنياهو لحماس

استشهد فلسطينيان فجر اليوم الأربعاء في غارة جوية إسرائيلية استهدفت سيارة مدنية في بيت حانون شمال قطاع غزة، بعد ساعات من تهديد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتلقين حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "درسا قاسيا" ردا على إطلاق صواريخ على مستوطنات متاخمة للقطاع.

وقالت وزارة الصحة في الحكومة الفلسطينية المقالة إن الشهيدين هما أحمد الزعانين (21 عاما) وابن عمه محمد الزعانين (23 عاما), في حين ذكرت مصادر طبية أن الجثمانين نقلا إلى مستشفى كمال عدوان متفحمين.

وبينما قال شهود إن الشهيدين من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي, اكتفت السرايا في موقعها على الإنترنت بالقول إنهما مقاومان. وأصاب صاروخ واحد على الأقل سيارة أحمد ومحمد الزعانين بينما كانت متوقفة في بيت حانون.

وأكد الجيش الإسرائيلي وقوع الغارة الجوية في بيت حانون، لكنه قال إنها استهدفت أحمد الزعانين، وهو عضو سابق بالجهاد الإسلامي انضم إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وحدثت الغارة الإسرائيلية بعد ساعات من تهديد رئيس الوزراء الإسرائيلي بضرب حركة حماس ردا على تزايد إطلاق الصواريخ من القطاع.

وقال نتنياهو في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكندي ستيفن هاربر "إذا نسيت حماس والمنظمات الإرهابية الأخرى هذا الدرس، فإنها ستتعلمه من جديد بشكل قاس وقريبا جدا"، مضيفا أن إسرائيل لن تسمح بأن يتحول إطلاق الصواريخ المتقطع إلى سيل من الصواريخ.

وأعقبت تهديدات نتنياهو تعرض مدينة إيلات لإطلاق صاروخين من طراز "غراد" يعتقد أن مصدرهما شبه جزيرة سيناء المصرية، وأعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس" التي تنشط في سيناء مسؤوليتها عن إطلاقهما.

‪الأمن التابع للحكومة المقالة بغزة عزز انتشاره على حدود القطاع‬ (رويترز-أرشيف)

انتشار أمني
ويأتي تحذير نتنياهو رغم إعلان حماس نشرها قوات من الأمن على الحدود مع إسرائيل لمنع إطلاق الصواريخ وحماية التهدئة التي دخلت حيز التنفيذ في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2012 برعاية مصرية.

وقال إسلام شهوان المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة "نحن في الحكومة الفلسطينية (المقالة) ندعم المقاومة الفلسطينية بكل قراراتها سواء بالتهدئة أو الحرب، وفصائل المقاومة توافقت على استمرار التهدئة" مؤكدا "مهمتنا في وزارة الداخلية حماية هذا التوافق والحفاظ عليه".

وأكد شهوان أن "هناك اتصالات مكثفة تجري مع الأشقاء في مصر من قبل الحكومة والفصائل، ومصر أكدت أنها مستمرة في رعاية اتفاق التهدئة وتعمل على تهدئة الأوضاع من كل الأطراف".

وأصيب الأحد الماضي أحد عناصر سرايا القدس في غارة إسرائيلية قال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنها كانت ردا على إطلاق الصواريخ باتجاه مستوطنات في منطقة النقب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أصيب فلسطينيان بجروح، حالة أحدهما خطيرة، وذلك بغارة جوية إسرائيلية استهدفت دراجة نارية شمال قطاع غزة، وتأتي هذه الغارة بعد غارتين شنهما الطيران الإسرائيلي فجر اليوم على موقعين تابعين للمقاومة الفلسطينية “ردا على صواريخ أطلقت على إسرائيل من القطاع”.

توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باستخدام القوة لتحقيق الهدوء لسكان البلدات الإسرائيلية المتاخمة للحدود مع قطاع غزة، وذلك بعد ساعات من إصابة فلسطينيين بجروح -حالة أحدهما خطيرة- في قصف جوي إسرائيلي استهدف دراجة نارية شمال غزة.

المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة