إسرائيل تعلن تفكيك خلية للقاعدة بالقدس


قالت المخابرات الإسرائيلية اليوم الأربعاء إنها فككت خلية تابعة لتنظيم القاعدة وألقت القبض على أعضائها في الأسابيع الماضية، وأشارت تقارير المخابرات الإسرائيلية إلى أن الخلية كانت تسعى لتفجير مقر السفارة الأميركية في تل أبيب ومبان في القدس.
 
وذكرت التقارير نفسها أن الخلية يقودها شاب من القدس المحتلة وآخرون من الضفة الغربية وكانت تتلقى أوامرها من شخص يلقب بعريب الشهم في قطاع غزة تابع لتنظيم القاعدة، وهو بدوره يتلقى أوامر من زعيم القاعدة أيمن الظواهري.
 
وأوضح جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشاباك) في بيان أن اثنين من الخلية المؤلفة من ثلاثة أفراد -وهما إياد أبو سارة وروبين أبو نجمة- يقطنان بالقدس الشرقية المحتلة ويحملان هوية مقيم، وقد اعتقلا في 25 ديسمبر/كانون الأول الماضي.
 
أما الشخص الثالث فهو من مدينة جنين في شمال الضفة الغربية واعتقل في 7 يناير/كانون الثاني الجاري، حسبما أفاد به جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي.
 
وقال بيان الشاباك إن إياد أبو سارة كان يحضر لتفجير حافلة إسرائيلية على الطريق الذي يربط القدس بمستوطنة معاليه أدوميم في الضفة الغربية المحتلة، وأضاف أن الخلية كلفت بمساعدة "الإرهابيين" الأجانب الذين سيصلون إسرائيل بجوازات سفر روسية مزورة لارتكاب "هجمات انتحارية" ضد سفارة الولايات المتحدة ومركز المؤتمرات الدولي في القدس.

وأشار البيان إلى أن أبو سارة كان من المفترض أن يستقبل "الانتحاريين" المزعومين ويقوم بتزويدهم بالمتفجرات ونقلهم إلى أماكن التفجيرات.

واتهم جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة بالسماح للسلفيين بتنفيذ عمليات "إرهابية" طالما أنها ليست موجهة ضدها.

لكن المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري أكد أن إسرائيل تسعى، من خلال اتهاماتها، للحصول على ذريعة تبرر هجماتها في قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت إسرائيل اليوم أن جهاز المخابرات بالتعاون مع الجيش تمكنا من تفكيك خلية عسكرية تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، كانت تنوي التخطيط لخطف جنود إسرائيليين، ومبادلتهم بأسرى فلسطينيين.

كشفت إسرائيل عن اعتقال خلية عسكرية تنتمي إلى حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وعمل أعضاؤها لدى الأجهزة الأمنية الفلسطينية، وشاركوا في إطلاق النار على أهداف إسرائيلية.

فرضت قوات الاحتلال قيودا على دخول الفلسطينيين للصلاة بالمسجد الأقصى متذرعة بأسباب أمنية، فيما أعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي اعتقال أعضاء ما وصفها "خلية" على علاقة بتفجير حافلة بتل أبيب، بينما اعتقلت قوات الاحتلال 55 شخصا بالضفة بينهم أعضاء بالمجلس التشريعي.

أعلنت المخابرات الإسرائيلية أنها تمكنت بالتعاون مع الجيش من تفكيك خلية مسلحة تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وإلقاء القبض على أعضائها العشرين في منطقة رام الله بالضفة الغربية، واتهمت العضو في الجبهة ليلى خالد بتولي قيادة الخلية.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة